ملخص كامل للحلقة 37 من مسلسل المؤسس عثمان

في هذا الموضوع سنقدم لكم ملخص كامل للحلقة 37 من مسلسل قيامة المؤسس عثمان وفيها، وصية ارطغرل وإختياره رئيس القبيلة – سر الورقة التي تحدثت عنها ايجول ومصير جيركوطاي وعودة غيخاتو، وما هو مصير السيدة طارغون؟

سينجح عثمان في فتح قلعة كولجا هيسار في الحلقة القادمة وعند عودته الى القبيلة تتحدث لينا وهزال إنه اذا قام عثمان بفتح القلعة واستيقظ ارطغرل وسمع ذلك الخبر فسوف يختاره لكي يصبح هو سيد القبيلة من بعده وسينتهي كل شيء وهنا ظهرت نظرات الشر على وجه السيدة هزال وستبدأ في التخطيط لمنع ذلك

في هذه اللحظة أمام السيدة هزال طريقين لكي تمنع عثمان من أن يصبح السيد الطريق الأول أن تقلل من شأن عثمان أمام أعين أسياد القبيلة وأمام ارطغرل وستفشل في السير في ذلك الطريق لأن عثمان حقق الكثير من الإنجازات وفتح القلعة مجددا وأصبح لديه مكانة كبيرة في أعين الأهالي والأسياد


اعلان

أما الطريق الثاني أن تمنع ارطغرل من أن يسمع بإنجازات عثمان لكي لا يختاره أن يصبح سيد القبيلة وينتهي كل شيء، وهذا هو الطريق الذي ستسلكه السيدة هزال لذلك من الممكن أن تقوم هزال بتسميم ارطغرل حتى تتخلص منه وبعد ذلك يبدأ صراع عثمان وسافجي ودوندار على السيادة

صراع السيدة بالا وطارغون

ننتتقل الى صراع بين السيدة بالا وطارغون، ظهرت السيدة طارغون والسيدة بالا بجوار عثمان أثناء فتح القلعة وبعد أن ينجح عثمان في فتحها ستذهب السيدة طارغون مسرعا الى الزنزانة التي كان يتواجد بها والدها ظنا منها أنها ستجده، ولكن للأسف الشديد لم تجد والدها في الزنزانة وهنا سيأتي عثمان خالفها

ستحزن السيدة طارغون حزنا شديدا على والدها لذلك سيحاول عثمان تهدئتها وسيخبرها أنه سيقوم بإنقاذ والدها وفي هذه اللحظة تدخل السيدة بالا وتشاهد عثمان والسيدة طارغون بمرفدهما، وهنا ستظهر غيرة السيدة بالا من طارغون وهذا ما سيأخذنا لمشهد بالا وهي ترفع السيف على طارغون وكيف سيكون مصير طارغون

ولكن أين ذهب والد السيدة طارغون، هناك إحتمالين:

الإحتمال الأول

أنت يكون القائد نيكولا يعلم أن عثمان سيهجم على القلعة ويفتحها لذلك أخذ إحتياطاته وأخفى والد طارغون وهذا الإحتمال الضعيف نوعا ما لأن أيا نيكولا إذا كان يعلم بما سيفعله عثمان لم يكن ليترك القلعة مطلقا

الإحتمال الثاني

أما الإحتمال الثاني أن يكون أيا نيكولا يشك أن عثمان قد كشف حقيقة السيدة طارغون لذلك نقل والدها الى قلعة إيناغول لكي يستمر في تهديدها حتى اذا قام عثمان بفتح القلعة وهذا بالفعل ما حدث وذلك كما ظهر في الصور المسربة من الحلقة حيث ظهر أيا نيكولا وهو يضع السيف على رقبة والد طارغون في القلعة

عثمان بعد فتح القلعة

يعد فتح عثمان لقلعة كولجا هيسار وعودة أيا نيكولا لقلعة إيناغول سيرسل الى السيدة طارغون أن تأتي الى القلعة بمفردها ولا تخبر أحد والا سأقوم بقتل والدك، وهنا ستذهب السيدة طارغون وعندما تدخل عند أيا نيكولا ستجد والدها جالسا أمامها وأيا نيكولا يضع سيف على رقبته وسيعطيها أيا نيكولا مهمة جديدة

على الرغم أن السيدة طارغون قد اعترفت لعثمان بكل شيء الا أن حبها لوالدها سيدفعها لخيانة قبيلة الكايي مجددا لصالح أيا نيكولا وستحاول ارسال معلومات جديدة الى أيا نيكولا ولكن هذه المرة ستذهب ايجول خلفها ويظهر على ايجول الكثير من الغضب وستشاهدهم السيدة غونجا صديقة بالا

ستذهب مسرعا الى السيدة بالا وتخبرها أن طارغون خارجة من القبيلة وايجول ذهبت خلفها وهي غاضبة، ستأخذ بالا سيفها وتذهب خلف ايجول وطارغون ستتمكن ايجول من رؤية طارغون وهي تعطي ورقة الى محارب أيا نيكولا وعندها ستهجم عليها وتحاول قتلها ولكن بالا ستأتي في الوقت المناسب

وفي الشهد التالي يظهر غيخاتو مجددا ومن الواضح أنه عاد بسبب ما فعله عثمان حيث فتح قلعة كولجا هيسار ولم يعقد إتفاقية مع أيا نيكولا كما كان يريد غيخاتو، وفي المشهد الذي يليه يظهر أيا نيكولا وهو جالس وخلفه محاربين من المغول لذلك من الواضح أن أيا نيكولا يخبر غيخاتو بما فعله عثمان

ولكن كيف سيواجه عثمان غيخاتو هذه المرة، سيكون جيركوطاي هو الورقة الرابحة لإنقاذ عثمان من غيخاتو، حيث سيجعله يعترف أمام غيخاتو أن يولاك ارسلان هو من تعاون معه ومع مونكة لكي يقوموا بالقضاء عليك وهنا سينشغل غيخاتو بيولاك ارسلان قليلا وهذا سيعطي لعثمان المزيد من الوقت

كما أن جيركوطاي سيجد نفسه في النهاية منبوذا من الجميع يحاول قتله وأثناء وجوده مع بامسي وسماع كلام بامسي سيتأثر بكلامه وسيطلب من بامسي أن يخبره أكثر عن الإسلام وكيف يعتنقه ومن هنا ستبدأ رحلة جديدة لجيركوطاي مع قبيلة الكايي


اعلان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى