اعلان

ملخص الحلقة 38 من مسلسل قيامة المؤسس عثمان ابن ارطغرل الجزء الثاني


اعلان

في هذا الموضوع سنناقش معكم ملخص الحلقة 38 من مسلسل قيامة المؤسس عثمان بما في ذلك /مصير فلاتيوس/إنقاذ إينال/خيمة غيخاتو/إمساك أرصلان/هيلين وبامسي/حسم السيادة

ملخص المؤسس عثمان الحلقة 38

ملخص المؤسس عثمان الحلقة 38 رأينا في الإعلان امساك فلاتيوس وهو وسط الخيمة في قبيلة الكايي بضربه بامسي اذا فما مصير فلاتيوس فهو لن يموت الان أكيد ودوره لازال مستمرا في المسلسل فاحتمال كبير عثمان يقوم بعمله تبادل مع نيكولا

عثمان يسلم فلاتيوس إلى نيكولا في المقابل نيكولا يطلق سراح والد طارغون السيد اينال وهكذا يكون عثمان قد انقذ والده طارغون وهذا سيؤثر كثيرا على طارغون والمعاملة الحسنة التي تلقتها من عثمان وكذلك داخل قبيلة الكايي


اعلان

والكيد سوف تختار البقاء في قبيلة الكايي بل أكثر من ذلك سترغب في ان تصبح مسلمة وتغيير إسمها وتغيير لباسها كذلك، اما أبيها فبدوره سيعلن اتحاده مع عثمان وبذلك ينتشر صيت عثمان عند اتراك الكومان وتزيد صمعته وهذا يكون تمهيد لتولي السيادة وبداية تأسيس الدولة

وهذا يدفعنا إلى الحديث عن السيادة وعلى إختيار ارطغرل لمن يخلفه في السيادة فعندما عاد ارطغرل لم يكن قد حسم في اختياره أحد أبنائه ليكن سيدا بعده لكن الآن ارطغرل قد حسم الاختيار وتوضح له من هو الابن الأنسب لسيادة القبيلة من بعده والاكيد هو عثمان والسبب الذي جعل ارطغرل يختاره هو فتح قلعة كولوجا هيسار من جديد وما حكاه أيضا عثمان لأبيه واظهر فيه طموحه للغزو وفتح اماكن بعيده لكن رغم ذلك فلن يكن عثمان السيد الآن لترك الفرصة للاستمرار صراع السيادة بين صافجي وعثمان وكذلك إظهار خيانة دوندرا وزوجته هازال

إمساك أرصلان

عندما انقذ فلاتيوس ارصلان في الحلقة السابقة فلاتيوس لم يفعل ذلك حبا في ارصلان ولكنه بأن ارصلان هو من تعاون مع جيركوطاي ومونكة لذلك يعلم غيخاتو سيسعى إلى قتله عندما قال سيقع الخلاف بين بنو شوبان والمغول

فرغم إصابة عثمان في يده اليمنى بسهم فلاتيوس إلا أن شجاعته جعلته يقاتل بيده اليسرى وسوف يتفوق على فلاتيوس ويرفع خنجره لقتله لكن ارصلان يضربه من الخلف وهي ضربة غادرة مثل ما فعل مونكة مع صافجي

بعد ذلك شاهدنا ارصلان يدخل إلى خيمة غيخاتو وجلب معه عثمان وجيركوطاي مقيدان لكن جنود غيخاتو في الخيمة يخرجون سيوفهم وهذا يعني ان غيخاتو لا يثق فيهم وان نيكولا ذهب إلى غيخاتو قبل وصول ارصلان حيث لاحظنا أن نيكولا يخبر غيخاتو بأن ارصلان هو من تعاون مع مونكة لقتله، لكن كيف لأرصلان ان يأخذ جيركوطاي إلى غيخاتو ويغامر بحياته ويعلم ان غيخاتو سيعلم بحقيقته

ولاحظنا في الحلقة السابقة أن ارصلان قال يحب ألا يصل عثمان بجيركوطاي إلى غيخاتو لذلك نصب الفخ ارصلان في الطريق لعثمان وبالتالي الأمر فيه لغز وهذا اللغز احتمال كبير يكون هناك اتفاق بين ارصلان وعثمان وجيركوطاي على توجيه التهمة لنيكولا وخلق العداوة بينهما لكن غيخاتو سخص ذكي جدا ولايصدق ما يسمعه بسهولة لذلك سوف يمسك ارصلان في معسكره او يطلب منه البقاء معه اما عثمان سيعود بمحاربيه وايضا سوف يعود معه جيركوطاي كما اظهرت الصورة جزء منه وكما قلنا في الموضوع السابق أن جيركوطاي سيصبح من محاربي عثمان بعدما يعلن اسلامه

وسوف تظهر بعض اللقات ان الدرويش كومرال حدث بينه وبين جيركوطاي حوار عندما تركه عثمان معه وذهب لفخ ارصلان وجيركوطاي لن يموت الان وسيستمر في المسلسل لفترة طويلة

مخطط دوندار

لكن الأمر الذي يطرح علامة استفهام هو مخطط دوندار نحو الشر من جديد لدرجة طمعه في السيادة أعمى عينيه ويفكر في ان يقتل الاخ أخاه ويشجع صافجي على ذلك فغالبا سيميل السيناريو إلى إظهار خيانة دوندار من جديد وجعل عثمان يقتله في الاخير بالرغم من ان هذا الامر صعب ولانتوقع ان يفعله المخرج

لذلك سيتم عقد المجلس وجمع السادة لاختيار سيد جديد والأكيد للتصويت على صافجي لكن بامسي لن يقبل بهذا الأمر وأيضا الحداد داود سيعارض هذا الأمر وأنه لايمكن اختيار السيد وارطغرل لازال حيا وعثمان غير موجود في المجلس وسيشتد الكلام بين صافجي وبامسي لدرجة أن الحداد امسك بذراع بامسي كما لاحظنا في الاعلان

ورغم ذلك سيكمل المجلس ويختارون صافجي لان السادة الموجودين في المجلس معه لكن نعلم ويختارون صافجي لان السادة الموجودين في المجلس معه لكن نعلم جميعا أن عثمان لن يقبل بهذا وابيه حي وصافجي قال للمحاربين استعدوا لإراقت دم الأخ

إذا عارض قرار المجلس فهنا سيأتي امر ارطغرل ويوقف الشجار بينهما ومن الممكن ان يصدر قرارا لايسمح بسيادة أحد وهو لازال حيا يرزق ولانعتقد أن الاصابة في يد عثمان تؤثر على سيادته للقبيلة لان في الأصل اختيار السيد لم يحن بعد والصراع مستمر


اعلان