مسلسل قيامه عثمان الحلقه 74 مالهون تنقذ تورغوت والشيخ أديب علي | مصير بوران | علم شاه ينفي عثمان

مسلسل قيامه عثمان الحلقه 74 مالهون تنقذ تورغوت والشيخ أديب علي | مصير بوران | علم شاه ينفي عثمان

مسلسل قيامه عثمان الحلقه 74 مالهون تنقذ تورغوت والشيخ أديب علي | مصير بوران | علم شاه ينفي عثمان، يبدو أن تورغوت الأسير و محبوبته ماري بحاجة إلى مساعدة السيد عثمان، ولكن السيد عثمان أصبح محاصر تماما من الجهات الأربعة، ف الانفجار الذي حدث نتيجة الفخ الذي نصبه الحكام تسبب في حدوث ارتباك كبير لصفوف السيد عثمان.

و بعدها تم القبض على تورغوت و ماري من قبل نيكولا بعد أن تمكنوا من الهرب من الجنود و هذا حدث تزامنا مع إيقاع بوران في الأسر، و أصبح نيكولا على وشك إعدامه، و بينما كل هذه المصائب فوق رأس عثمان إذ بالوزير السلجوقي يأتي إلى بيفينيا بهدف السيطرة على عثمان.

و خلال زيارة علم شاه إلى قبيلة القاي قال لعثمان انتهى وقت تصرفك من تلقاء نفسك يا سيد عثمان، و هذه الكلمات أصبحت أملا جديدا للحكام البيزنطيين.

و لكن اقول لكن ان عثمان لن يتوقف فهو الآن يريد الهجوم على قلعة ايناغول و تدميرها تماما ، و هذا من أجل إنقاذ بوران ألب .

  • فماذا سيفعل السيد عثمان يا ترى وسط كل هذه المصائب في مسلسل قيامه عثمان الحلقه 74؟.
  • هل سيتمكن من الخروج منها وحيدا ام أنه سيحتاج لمساعدة خارجية في مسلسل قيامه عثمان الحلقه 74؟
  • و السيدة مالهون التي شاهدناها تقول انها لن تترك تورغوت لنيكولا أثناء مسلسل قيامه عثمان الحلقه 74.
  • هل ستدخل في اللحظة المناسبة و تقوم بإنقاذهم حقا ام ان نيكولا سيضع السيف في صدر تورغوت بكل أريحية؟
  • و بالنسبة للوزير علم شاه عل سيكون شخصية قوية حقا و يتمكن من السيطرة على عثمان ام أن السيد عثمان سيجعله يلحق بمن سبقوه؟
  • و بالنسبة لمحاربي السيد عثمان فلقد شاهدناهم بالصور المسربة و قد نجوا جميعا الا بوران الواقع في أسر نيكولا؟
  • فهل سيدرك عثمان محاربه المقرب؟
  • وهل سيكون للوزير علم شاه دور في هذه المسألة ام اننا سنقول وداعا لرجل عثمان على الدنيا السلام؟
  • و في خضم كل هذه المعارك الطاحنة ما الذي وضع الشيخ أديب علي في هذا الموقف؟
  • هل الدراويش سينتبضون مجددا لدعم سيدهم السيد عثمان ام ان الشيخ أديب علي قد حانت نهايته؟

أعزائي المشاهدين نزف لكم السيناريو المسرب للحلقة كما عودناكم أسبوعيا فلا تجعلوه يفوتكم ولكن في البداية اذكرو الله تعالى و صلو على النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

مسلسل قيامه عثمان الحلقه 74

سيكون اول أحداث الحلقة القادمة هو مشهد عثمان و هو عند المنجم و مصدوم مما قد حدث لمحاربيه، و يفكر في نهايتهم هذه، و بينما هو مصدوم هكذا سيتفاجئ ان هذا الفخ لم ينتهي هنا.

ففور ان يزول الغبار و يتضح لروغاتوس ان عثمان لا يزال حيا و يراه هو و محاربيه الذين بالخارج و هو على قيد الحياة سيأمر محاربيه و جوليا بمطاردتهم بالسهام و القضاء عليهم.

فروغاتوس يريد تأكيد نهاية عثمان و انهاء هذا الأمر بنفسه، و لكنه لم يكن يحسب حسابه الي هذه المعركة، و لم يحضر معه العدد الكافي من المحاربين.

فقد كان يظن انه جاء لمشاهدة نهاية عثمان و محاربيه فقط و لهذا لن يتمكن باتمام مهمته بهذه السهولة ، فبعد ان تنتهي سهامهم سيواجهون عثمان و جوكتوغ و الجنود المتبقبين و سيقوم عثمان بالقضاء عليهم جميعا مع من تبقى منهم من جنود.

Advertisements

روغاتوس و جوليا سيهربون من المكان بشكل سريع و عثمان سيتوجه إلى المنجم من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه و بينما عثمان يقوم بإنقاذ محاربيه سيصل خبر إلى القبيلة بأن السيد تورغوت و ماري في مأزق كبير للغاية، و هنا ستقرر السيدة مالهون جمع محاربيها و ايغول والذهاب إلى انقاذهم.

و السيد تورغوت سيكون نيكولا قد امسك به و قام بربطه في الشجرة، و هذا يؤكد ان المخرج يريد أن ينقذه قبل أن يذهب إلى القلعة، فإذا كان المخرج يريد فعلا ان يجعل تورغوت أسيرا لنيكولا، كان نيكولا فور امساكه بتورغوت سيذهب به إلى القلعة.

و هناك سيقوم بجلده و فعل ما يريد به و لكن هذا حدث خصيصا من أجل أن يجعل السيدة مالهون تقوم بإنقاذه، ففي الوقت الذي أضاع نيكولا في جلده والتنكيل به، ستتمكن مالهون من الوصول إلى هناك في الوقت المناسب.

قد يكون مشهد الشيخ أديب علي أيضا مرتبط بهذه المعركة فقد يكون الشيخ قد مر أثناء امساكهم بتورغوت و بالطبع لن يسكت على هذا سيحاول التدخل من أجل إنقاذ تورغوت لكن كوسيس سيتمكن من اسقاطه أرضا.

و هنا ستظهر مالهون و محاربيها و يقومون بالتصدي لنيكولا و كوسيس و ينقذونهم من بين ايديهم في اللحظة الأخيرة، و بعدها سيعود الجميع إلى أماكنهم و إلى قبائلهم.

و بينما القبيلة كلها حزينة على ما حدث للمحاربين الذين بلا شك سينتهي احد المحاربين الرئيسيون في هذا الحادث، و و سيتم الامساك بوران ألب واخذه إلى القلعة.

و سيظهر في الأحداث الوزير السلجوقي علم شاه و الذي كان نيكولا قد ذكره في الحلقة السابقة، و سيذهب إلى القلعة ويقابل نيكولا، و يتفقون فيما بينهم على عثمان، و من تم يعود إلى القبيلة ليستعرض قوته على عثمان و على القبيلة.

و يبدو أن السيد عثمان يحترم هذه الشخصية بشكل كبير فهو لم يحرك ساكنا ولم يكن له أي رد فعل منذ قدومه الي القبيلة، فبي شكل كبير هذا الأمير يحمل معه صلاحيات كبيرة جدا من السلطان فقد يكون السلطان قد ولاه على سوغوت و الإمارة الحدودية، ولهذا لن يتمكن عثمان من التصدي له و إيقافه عند حده بسهولة.

فدور هذا الأمير سيكون مختلف تماما عن الأمراء الذي ظهروا من قبل، على ما يبدو أن هذه الشخصية قوية و لا يخشى السيد عثمان، فقد يكون بقوة الأمير سعد الدين كوبيك في مسلسل أرطغرل و هذا ما سيجعله شخصية قوية و غير سهلة على الإطلاق و سيكون وجوده في مصلحة المغول و مصلحة بيزنطة.

فبيزنطة لا تريد عثمان ان يتقدم اكثر من هذا و المغول لا يريدون ان يضيع صوت السيد عثمان اكثر من هذا، فماذا سيفعل عثمان كي يتصدى لهذا الهجوم الذي يحيط به من كل جانب، ومن أين سيجد القوة الكافية لكي يهزم كل هؤلاء الأعداء، فقد حان وقت كوسيس لكي ينضم إلى عثمان مثل ما انضم علم شاه إلى نيكولا، ام أن الأحداث ستتعقد اكثر و اكثر.

Advertisements

شارك المنشور:

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on pinterest
Share on email
Share on telegram

مقالات ذات صلة: