مسلسل قيامة عثمان الحلقة 64 الأخيرة دوكاس يوقع عثمان وموت محاربه

مسلسل قيامة عثمان الحلقة 64 الأخيرة دوكاس يوقع عثمان وموت محاربه، كيف سينتقم عثمان؟ مصير دوكاس والحرب الكبرى؟

شاهد المزيد: اعلان 1 الحلقة 64 الأخيرة مسلسل قيامة عثمان مترجم للعربية

قيامة عثمان الحلقة 64 الأخيرة

تمكن القائد البيزنطي الجديد دوكاس من خداع عثمان والايقاع به في فخ من أول ظهور له مما يدل على قوة وذكاء دوكاس فلم يختلف أصدقاء واعداء دوكاس وفي وصفه انه من أشرس وأقوى قادمة البيزنطيين.


اعلان

يعتقد الكثير من المشاهدين ان دوكاس احتل قلعة كولوجا حصار لكن من كلام ايجول وخطة دوكاس فإنه تم الهجوم على القرى المجاورة لكولوجا حصار فقط ولم تتم مداهمة القلعة، لأن خطة دوكاس ان يربك عثمان ومحاربيه بهجوم صغير قبل ان يأتي الجيش كاملا من مقدونيا.

وفي الحلقة القادمة سيأتي بقية الجيش ويتحد مع جيوش الحكام البيزنطيين ونيكولا، على الجانب الأخرى سيأتي جيش من الدولة السلجوقية على رأسه السلطان مسعود الثاني ويتحد مع محاربي القبائل التركية وعثمان وستبدأ الحرب الكبرى بين الطرفين.

لكن قبل تلك الحرب سيبدأ عثمان الانتقام قبل وصول جيش السلطان مسعود الثاني ولابد انه سيذهب أولا إلى القرى التي هاجمها دوكاس والبيزنطيون وسيبدر كمينا لفرقة من البيزنطيين يتحركون بقافلة تحمل صناديق غالبا ستكون غنائهم هجوم دوكاس على القرى.

ويقتل عثمان ومحاربيه كل البيزنطيين في تلك القافلة وظهر في الاعلان عثمان يقتل قائدا بيزنطيا يرتدي زيا يشبه زي دوكاس لكن المشهد غير واضح وجعل الكثيرون يعتقد ان عثمان يقتل دوكاس في هذا المشهد.

لكن عن التركيز نجد بعض الاختلاف في الزي وغالبا سيكون قائدا اخر اسفل دوكاس ونيكولا، لكن ستكون نهاية دوكاس وما مصير الحرب الكبرى كيف ستنتهي.

ليس منطقيا ان اقوى قادة البيزنطيين وهو دوكاس ان يموت بهذه السرعة في ثاني حلقة له، كما ان السلطان مسعود الثاني قال شيئا خطيرا انه واجه دوكاس من قبل وان دوكاس اهلك جيش السلطان بأكمله، أي ان دوكاس من الممكن ان ينتصر عليه مجددا رغم وجود عثمان والأتراك إلى جانبه فأيضا دوكاس إلى جانبه نيكولا والحاكم البيزنطيين والامبراطور.

السيناريو الأول ان ينتهي الموسم بانتصار عثمان والسلطان وهروب نيكولا ودوكاس وهو احتمال كبير، السيناريو الثاني هروب نيكولا وموت دوكاس وهو احتمال ضعيف وغير منطقي ان يموت اقوى قائد بهذه السرعة.

السيناريو الثالث ان تكون نهاية الموسم مثل الموسم الثالث من ارطغرل عندما وقع ارطغرل في فخ آريس وقتل الكثير من محاربيه وسقط ارطغرل وهو يصارع الموت.

بما ان دوكاس اقوى بيزنطي فهو اقوى من آريس وهو الاحق بهذه النهاية رغم انها صادمة فمن الممكن ان يدبر فخا بعد انتقام عثمان ويموت بعض محاربي عثمان، لكن غالبا سيتجنب بوزداغ هذا السيناريو لأن تسبب في موت العديد من الابطال في هذا الموسم خاصة بامسي والغازي عبد الرحمن.

سنكشف غدا مصير ابن عثمان وزويا والكثير من المفاجآت ان شاء الله.


اعلان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى