اعلان

مسلسل قيامة عثمان الحلقة 64 الأخيرة – عثمان يقتلع عين دوكاس ونهاية زويا


اعلان

مسلسل قيامة عثمان الحلقة 64 الأخيرة من الموسم الثاني ، المؤسس عثمان يقوم بإقتلاع عينين دوكس كما قال نيكولا وبالا وغونجا يكشفن زويا بالإتحاد مع مالهون خاتون، فهاذا المشهد الذي أمامكم هو أشبه بمحاكمة لورد بيلتش في مسلسل صراع العروش، وكيف سيقوم عثمان بالرد على نيكولا بعدما استولى على كولجا حيصار؟ وهل هذا المشهد الحرب الكبرى أم أن هذه وحدة صغيرة يقوم عثمان بالقضاء عليها؟

شاهد المزيد: اعلان 1 الحلقة 64 الأخيرة مسلسل قيامة عثمان مترجم للعربية

وأخيرا وصول جيش السلطان مسعود إلى سوغوت، وماذا سيكون دوره خلال الحلقة القادمة؟ وكيف ستنتهي المعركة الكبرى؟ وهل ستكون في هذا الموسم أم أنها ستؤجل إلى بداية الموسم القادم؟ وهل ستحمل بالا خاتون حقا أم أن هناك أبعاد أخرى ومحورية لهذه المسألة؟


اعلان

كل هذه الأحداث من الحلقة 64 مسلسل قيامة عثمان الأخيرة نكشفها لكم في هذا الموضوع:

الحلقة 64 مسلسل قيامة عثمان الأخيرة

الحلقة 64 مسلسل قيامة عثمان الأخيرة من الموسم الثاني، أولا دعونا نتحدث معكم عن غوندوز الوفي غوندوز الذي كان سعيدا أكثر من المؤسس عثمان عندما تلقى البشارة، غوندوز الذي يفرح لفرح أخيه، غوندوز رجل السياسة المحنك، غوندوز المواقف الصعبة، إنه غوندوز الوفي والأمين والصديق والمحب لأخيه عثمان ابن الغازي ارطغرل.

ونريد أن نهنأ الممثل الذي أحيا شخصية غوندوز لأنه أدى دوره على أكمل وجه ممكن.

والآن ماذا عن بالا خاتون في الحلقة 64 مسلسل قيامة عثمان، بالا خاتون التي عانت من الكثير والكثير، بالا التي أبدعت في حلقة الأمس، فلقد احترق قلبنا بسببها وأصبنا بالحزن الشديد، بالا الآن تشعر بالألم الشديد ويكاد قلبها أن يتحطم ويتوقف عن العمل تماما.

فبعد أن تزوج عثمان من إمرأة أخرى ها هي هذه المرأة تحمل وستنجب الوريث للسيد عثمان، ولكن هذا لن يكون بهذه السهولة فحياة السيدة مالهون في خطر شديد الآن، فلقد شاهدنا زويا بالإعلان وهي تأخذ السم من صانعة السموم وأخبرتها أنه سيقضي على طفل السيدة مالهون قبل أن يدمرها شخصيا.

وهنا ستكون لدينا عدة احتمالات:

الإحتمال الأول

الإحتمال الأول هو أن تنجح زويا في مهمتها ولكن سيولد الطفل وسترحل السيدة مالهون وبالا هي من ستقوم بتربيته وهذا الإحتمال ضعيف للغاية بسبب ما سنقوله لكم الآن.

إذا كان هذا الإحتمال سيحدث يجب أن تكون هناك نقالة زمنية تسعة أشهر على الأقل ولكن هذا لن يحدث ومازالت مالهون في بداية حملها وإن نجحت زويا سترحل مالهون بطفلها، إذا دعونا نخبركم عن الإحتمال الثاني والأقرب من وجهة نظرنا.

الإحتمال الثاني

أولا لقد كشفت بالا حقيقة زويا تماما وهذا بفضل غونجا التي راقبت هذه الجاسوسة الماكرة، ودور السيدة بالا الآن هو أن تخبر مالهون بحقيقة زويا وما سيحدث كالآتي:

فعندما تريد زويا أن تقدم شرابا للسيدة مالهون سوف تتدخل بالا في الوقت المناسب وتجعلها تشرب منه وهنا ستكشف زويا ويتم القضاء عليها إما من قبل السم الذي ستشربه وإما من قبل بالا خاتون التي ستفتك بها تماما.

وأما بالنسبة للإحتمال الثاني والأقرب من وجهة نظرنا وهو ما شاهدناه بالإعلان، مالهون خاتون جالسة الآن وبالا وغونجا يقفن على الجانب للإنقضاض على زويا، ولكن هذا يعد أن تكشفها السيدة مالهون وتحاكمها على أفعالها الشنيعة، والآن يبدو أن الرؤية قد اتضحت تماما.

وسنشاهد نهاية زويا الجسوسة الماكرة خلال الحلقة القادمة وهذا ما سيقوي العلاقة بين بالا ومالهون، ولكنه سيحطم قلب جوكتوغ تماما، جوكتوغ الذي خرج إلى الطريق مع السيد عثمان، السيد عثمان الذي تم خداعه من قبل نيكولا ودوكس، ولكن نيكولا أخبر دوكس أن عثمان سيقتلع عينيه، والسؤال الآن هو كيف سيحدث هذا وما هو مصير المعركة الكبرى؟ وماذا سيكون دور السلطان في هذه الحرب الطاحنة وهل سيرحل وينتهي وبالتالي تصبح السلطنة لعثمان وما هي ملابسات هذه المسألة الخطيرة للغاية؟

عثمان ونيكولا الحلقة 64 قيامة عثمان

عثمان ونيكولا الحلقة 64 قيامة عثمان، الآن عثمان تلقى ضربة قوية جدا من دوكاس تسبب في إختلال توازن عثمان وإثارة غضبه وبشكل كبير، ولكن هذه الضربة التي نجح بها دوكاس سوف تتسبب في إقتراب نهايته ليس إلا، فغضب عثمان الآن لن يوقفه أي شيء وسيفتك بكل من يواجهه.

ففي الإعلان يتضح أن هناك معركة صغيرة قبل المعركة الكبرى قد حدثت، وهذه المعركة ستكون بين عثمان والجنود المتمركزين في منطقة دومانيدج وهم الجنوج الذين كان يراقبهم السيد أومور وجنوده.

فعثمان بعد أن انتها من المعركة واكتشف أنه وقع بالفخ سيقوم بربط الخيول ببعضها البعض وفهم ما حدث بشكل صحيح، وسيعرف بعد أن يهدأ أن كل ما حدث من البداية كان مخططا لجذب الانتباه لمنطقة دومانيدج.

وأولا هذه الأمور هي تحركات الجنود الصلبيين على اطراف دومانيدج وحينها سيقوم بالهجوم عليهم والقضاء عليهم، وثاني شيء سقوم عثمان بإكتشافه وربطخ بهاذا الفخ الذي وقع به هو أن الحاكم ليو أيضا قد كشف امره فهو من أخبره أن نيكولا سيهاجم منطقة دومانيدج وهذا معناه شيئين فقط.

الأول هو أن يكون الحاكم ليو قد خانه وهذا احتمال سيستبعده عثمان بلاشك، والثاني أن يكون الحاكم ليو قد كشف أمره وسيتم القضاء عليه، ولهذا سيحاول عثمان بكل شكل أن يلحق بالحاكم ليو وينقذه، ولكن نعتقد أن دوكاس هذا سيكون قد سبق عثمان بخطوة وأرسل من يقضي عليه بالفعل وكلا الاحتمالين من الممكن أن يحدثا.

خصوصا أن التيكفور ليو لن يكون له أهمية في السيناريو أكثر من ذلك، فأهميته بالنسبة للمخرج كانت في أن يقوم بإحضار المعلومات لعثمان والآن بعد أن كشف أمره نعتقد أن المخرج سيضحي به من اجل تقوية شخصية دوكاس أكثر وأكثر، لكن الذي يثير فضولنا الآن هو السيناريو بين دوكاس ونيكولا.

هل سينتظر نيكولا لوقت ليقوم عثمان بضرب دوكاس ام ان نيكولا سيقوم بإستغلال دوكاس ليجعله هو من يتحمل نتيجة ما سيحدث، فنيكولا اتضح في الحلقة انه يتحمل تصرفات دوكاس رغما عنه وكان في بعض اللحظات يقوم بالإشادة بتصرفات دوكاس وهذا كله من أجل أن يجعل دوكاس في الواجهة وهو مكانته معروفة مهما حدث.

ونعتقد أن نيكولا يريد أن يجعل دوكاس هو كبش الفداء في حالة إنقاصه من عثمان، لكن بلا شك فإن إبداع نيكولا هذا لن نراه مرة أخرى في أي من أعداء عثمان فهو مبدع بشكل يفوق الوصف ويقوم بتأدية دور خرافي والمخرج بلا شك لن ينهي دوره في هذه الحلقة 64 من مسلسل قيامة عثمان بهذه السهولة بل سيجعله يستمر معنا في الموسم القادم كما أخبرناكم في المواضيع السابقة.


اعلان