مسلسل قيامة عثمان الحلقة 59 نيكولا يختطف بالا وعثمان يضع القوس على رقبة السيد أومور

مسلسل قيامة عثمان الحلقة 59 نيكولا يختطف بالا وعثمان يضع القوس على رقبة السيد أومور، لقد كان مشهد جيركوطاي وبامسي بداخل الخيمة مشهدا ذكيا للغاية، فلقد أبرز لنا المخرج مدا حب جيركوطاي للإسلام وكيف هو متعلق بالسيد بامسي ويريد أن يتشبه به في كل صغيرة وكبيرة.


شاهد المزيد: اعلان 2 الحلقة 59 مسلسل قيامة عثمان HD مترجم للعربية

شاهد أيضا: مشاهدة مسلسل قيامة عثمان الحلقة 58 مترجمة للعربية الشاشة كاملة ATV HD


اعلان


مسلسل قيامة عثمان الحلقة 59

مسلسل قيامة عثمان الحلقة 59، جيركوطاي الذي وجد دواء لدائه في خيمة السيد بامسي، جيركوطاي الذي وجد السلام وحياة قلبه في حب أيجول المحاربة الشجاعة، جيركوطاي الذي لا نمل ولا نكل من مشاهدته على هذه الشاشة الساحرة فيا له من جيركوطاي ويا له من ممثل مخضرم أدى هذا الدور على أكمل وجه ممكن.

ولكن ماذا عن زواجه من أيجول هل رفض السيد بامسي هذا الزواج؟ هل كان يلمح لجيركوطاي أن أيجول ليست له؟ هل يجب أن من يتزوج أيجول يكون سيدا أو إبن سيد؟

ولكن كما تعلمون فبامسي هو سيد كبير ومخضرم وجيركوطاي الآن بمثابة ابن له، فهل سيتم الموافقة على زواج جيركوطاي وأجول أم أنها ستكون الطبقية والعنصرية؟ شاركونا بآرائكم.

أومور و المؤسس عثمان 59

والآن السيد أومور واقع في ورطة كبيرة، السيد أومور المتهور للغاية والذي وقع في فخ نيكولا بسهولة وتمكن نيكولا من أن يخدعه ويسلمه إلى توغاي، فكيف سينجو السيد أومور؟ وهل حقا سيقوم المؤسس عثمان 59 بإنقاذه أم انه سيتركه لتوغاي؟

بكل تأكيد المؤسس عثمان 59 سيذهب لأنقاذ السيد أومور كما شاهدنا في الإعلان، ولكن هذا سيؤجل قرار الزواج قليلا، فيبدو أنه عندما كان عثمان والشيخ أديب عالي في خيمة السيد اومور وكانت معهم السيدة مالهون ترحب بهم.

وعندما أوشك الشيخ أديب عالي أن يخبرها عن سبب مجيئهم إلى القبيلة إذ بمحارب للسيد أومور يدخل عليهم ويخبرهم أنه قد وقع في فخ توغاي وحينها سينطلق عثمان ليعرف كيف حدث هذا، ولماذا قام توغاي بأسر السيد أومور؟ وسيكتشف عثمان أن السيد أومور هو من هاجم توغاي وهذا سيضع عثمان في موقف صعب للغاية.

فبهذه الطريقة تم خرق إتفاقية السلام التي بينهم، ولكن المؤسس عثمان 59 ذكي للغاية، عثمان لن يترك السيد أومور لتوغاي بل وربما نشاهده يقوم بالقضاء عليه تماما وبهذه الطريقة سيوافق السيد أومور على الزواج لا محال.

وكما تعلمون فالمغول لا يعبؤون سوى لأمر المال لذا ربما يطلب عثمان أن يتم تسليم السيد اومور مقابل الفيدية، ولكن هذا العرض لن يعرضه على توغاي، فهو يعلم جيدا أن توغاي لا يعبئ لأمر الذهب والأموال.

بل ما سيفعله المؤسس عثمان 59 هو أنه سيعرض الذهب على قادة توغاي ويطلب منهم أن يأمروا توغاي أن يسلم السيد أومور مقابل الذهب ويقوم عثمان بمهاجمة توغاي ومباغتثه على غفلة وينتزع منه السيد أومور انتزاعا وينقذه من بين يديه.


اعلان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى