مسلسل المؤسس عثمان 62 عثمان يخدع الوالي المغولي بخطة فى غاية المكر والذكاء

مسلسل المؤسس عثمان 62 عثمان يخدع الوالي المغولي بخطة فى غاية المكر والذكاء

مسلسل المؤسس عثمان 62 ، إلى أين سيصل تحالف نيكولا وعثمان فلقد تأكدت الاخبار بخصوص هذه المسألة؟ والآن بعد أن تم القضاء على توغاي أصبح المغول في جهة وعثمان ونيكولا في جهة فهل سيكتمل تحالف عثمان ونيكولا؟ ومن الذي سيخون الآخر ويفتك له اولا؟ وهل سيعطي عثمان الآمان لنيكولا أم أن كل هذا مجرد خطة ومكيدة منه ليس أكثر؟

وماذا سيكون موقف السلطان من تحالف عثمان ونيكولا؟ وهل سيدعم السلطان عثمان في هذا الموقف الصعب للغاية ام أننا سنشاهده يتخلا عنه كالعادة؟ وأيضا ماذا عن المغول هل سيقوم عثمان بالتحالف معهم ثم بعد ذلك يقوم بخداعهم وهذا حتى يتمكن من الانتصار على نيكولا بسهولة؟

شاهد المزيد: مشاهدة مسلسل قيامة عثمان الحلقة 62 مترجمة للعربية الشاشة كاملة ATV HD

شاهد المزيد: مشاهدة مسلسل قيامة عثمان الحلقة 61 مترجمة للعربية الشاشة كاملة ATV HD

كل هذه الألاعيب والفخوخ والمكائد النارية والماكرة سوف نكشفها لكم في هذا الموضوع:

أحداث مسلسل المؤسس عثمان 62

الآن عثمان أصبح في موقف صعب للغاية بل موقف لايحسد عليه على الإطلاق، فالآن المغول سيهجمون بكل قوتهم على قبيلة الكايي وليس قبيلة الكايي فحسب بل قبيلة السيد أومور أصبحت في خطر محدق أيضا وهذا لأنها تحت حكم السيد المؤسس عثمان وتابعة له بشكل رسمي الطوفان الآن قادما لا محال.

هل سيكون السلطان داعما لعثمان في هذا الموقف أم انه سيتخلا عنه في هذه اللحظات العصيبة؟

نقول لكم أن الحلقة 62 من مسلسل المؤسس عثمان قد أصبحت ديقة للغاية على عثمان ولم يعد لديه خيارات كثيرة بل أصبح محشورا بين المغول ونيكولا، فإما ان يواجه المغول وحده ويفتكون به وإما أن يتحد مع نيكولا ويفتكون بالمغول معا ولكن هناك احتمالية كبيرة ليقوم نيكولا بخيانته في النهاية.

Advertisements

ونقول لكم ان عثمان لن يكون مدطر لهذا في حالة واحدة فقط وهي إن دعمه السلطان وارسل له جيشا ليسانده في حربه ضد المغول وبالتالي سيسانده عثمان في حربه ضد بني كرمان، وهنا ستصبح المصلحة متبادلة بهذه الطريقة.

لكن دعونا نتحدث عن الإحتمال الثاني لاننا تحدثنا بالأمس عن الإحتمال الاول.

والآن كيف سيكون مخطط عثمان بالتحديد إذا دعمه السلطان؟

هنا سيكون موقف عثمان قوي للغاية فقط تخيلوا معنا إذا دعمه السلطان وارسل له الذهب المطلوب، الآن عثمان لن يكون مدعوما من السلطان فقط بل سيدعمه المغول ضد نيكولا فهو الآن قد دفع له الضرائب ونيكولا لن يتمكن من دفعها حتى عندما يلجأ للإمبراطور بدعمه في هذه القضية، وهذا لأنه يريد أن يعاقبه من الأساس.

إذا يبدو ان نيكولا سيصبح في قبضة عثمان في الحلقات القادمة، فهل سنرى المغول يمودونه بالجنود من اجل أن ينتزع قلعة ايناغول من نيكولا؟ وهذا بكل تأكيد مقابل الغنائم التي سيعدهم بها عثمان.

واعتقادنا الشخصي أن المغول لن يترددوا لحظة واحدة وسيمدون عثمان بالجنود ويساندونه في إقتحام القلعة، فعثمان سيقول لهم أيها المغول انا الآن سوف أفتح قلعة أيناغول وسوف أعطيكم جميع الغنائم الموجودة بها وهذا مقابل أن تتركوا لي القلعة فقط وانأحكمها بسيادة مطلقة.

هنا المغول لن يكون أمامهم إشكال كبير في هذه المسألة، فكل ما يريدونه هو الغنائم والذهب، وبالفعل سيوافقون على طلب عثمان، ولكن عثمان لن يتركهم بهذه السهولة وبمجرد ان يفتح عثمان القلعة سوف يزداد قوة فوق قوته ولن يترك للمغول مجالا للتدخل في شؤونه.

في هذه اللحظة وبعد فتح القلعة سيفتك عثمان بالمغول الموجودين في صفوفه، الآن عثمان وجيش السلطان ضد المغول، فسوف تنشب حربا طاحنة بين عثمان والسلطان من جهة والمغول من جهة أخرى، وسوف يفتك فيها عثمان بالمغول تماما، ولكن هذه الحرب لن تمر بهذه السهولة، فسوف يسقط السلطان شهيدا في هذه المعركة وبالتالي ستنفتح جميع الطرق امام عثمان حتى يعلن قيام دولته العثمانية العظيمة حديثة الولادة والتي خرجت من رحم أشد الليالي ظلما.

Advertisements

شارك المنشور:

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on pinterest
Share on email
Share on telegram

مقالات ذات صلة: