مسلسل المؤسس عثمان : سرقة الأمانات ونهاية بامسي/ خطوة بامسي الأخيرة

للأسف بعدما تمكن الأعداء من كشف المكان السري لبامسي والذي يوجد فيه أمانات ارطغرل السرية فمن الصعب نقل وإخفاء هذه مرة أخرى ولن يهدء الأعداء الجدد الى بعد سرقة هذه الأمانات

قد يتمكن بامسي من إنقاذ بعض تلك الأمانات لكن هل يتمكن من إنقاذ نفسه؟

بسبب أمانات ارطغرل أصبح بامسي الهدف الأساسي للإعداء الجدد والعقبة الرئيسية أمامهم وللأسف إحتمال كبير نهاية بامسي وموته على يد رجال البابا وقائدهم بيتروس لأن بامسي قال أنه يضحي بحياته من أجل هذه الأمانات حيث أنه بسبب المراقبة الشديدة لبامسي وتحديد مكانه السري فمن الصعب أن يقوم بامسي بإخفاء هذه الأمانات في مكان أخر دون أن يتم كشفه


اعلان

وإن طلب بامسي مساعدة من محاربي الكايي فإن ذلك المكان الموجود فيه الأمانات لن تصبح سرية وسيعلم الجميع بها ويكون من السهل كشف أي مكان أخر وسرقة تلك الأمانات، وإذا تواجد بامسي فلن يتم ذلك الى بقتل بامسي وستكون أول مواجهة في الحلقة 41 القادمة من مسلسل المؤسس عثمان وقد تكون هذه الحلقة الأخيرة لبامسي

إن إستهان بيتروس بهذه المهمة وأرسل بعض المحاربين فسينجو بامسي بقتلهم جميعا لكن شاهدناه في الإعلان الأول بيتروس حريصا على مراقبة بامسي وعثمان بنفسه، سيكون من الغباء إذا توقف بيتروس عن المراقبة بنفسه بعدما وصل إخيرا إلى مكان بامسي السري، وإذا بدأت المواجهة بين بامسي وبيتروس مع محاربيه فإن بامسي يعلم أنه سيموت ويضحي بروحه من أجل الأمانات، لكن إذا مات بامسي فإن الأمانات ستصبح مع الأعداء وهنا يجب أن يفكر بامسي في طريقة لحمايات أمانات ارطغرل حتى بعد موته لكي لا تقع في يد الأعداء وبالفعل توجد طريقتين:

الطريقة الأولى أن يخبأ بامسي أهم الأمانات والمعلومات السرية في مكان ما داخل مكانه السري لا يستطيع بيتروس الوصول إليه ويكون بامسي قد أخبر عثمان بهاذا المكان الذي يخبأ فيه أهم المعلومات لحمايتها إذا تمت أي مداهمة

الطريقة الثانية أن يقوم بامسي بحرق الأمانات لأن أهم أهم شيء أن لا تقع في يدي الأعداء وللأسف تكون هذه الطريقة الوحيدة أمام بامسي إذا تاكد من موته ونتمنى نجاة بامسي والأمانات رغم انه أمر صعب للغاية لأن ظهور أعداء جدد يعني أن كارثة ستحل على بطل المسلسل وفاجعة للمشاهدين في أحد الأبطال المحبوبين


اعلان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى