مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 71 اعلان 1 فخ عثمان لنيكولا | مصير غونجا | جوليا أخذت امانه مزيفه | لعبة تورغوت

مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 71 اعلان 1 فخ عثمان لنيكولا | مصير غونجا زوجة بوران | جوليا أخذت امانه مزيفه ما السبب وما سيحدث | لعبة تورغوت ألب الجديدة والمحكمة.

لقد بدأت النار والشرار، لقد بدأ الاشتعال لقد بدأ التحطيم والانفجارات، لقد بدأ تدمير الأخضر و اليابس، لقد احترقت الغابات الاستوائية تماما من شدة اشتعال و سخونة الحلقة.

فهذه الحلقة لا تستحق 9 فقط بل هي تستحق العلامة كاملة 10 من 10 يا بوزداغ، ولكن اولا اريد ان أتحدث عن جكتوغ الغبي فهو السبب في كل ما حدث لعثمان في هذه الحلقة.


اعلان

فلقد سمعه بهادير وهو يتحدث عن الطريق الذي سيسلكوه، وبالتالي أخبر كوسيس عن هذه المسألة و كبد نيكولا عثمان خسائر فادحة و لكن عثمان تمكن من الخروج من هذا الفخ الغادر.

و كان هذا بفضل شجاعة محاربي وبسالة و جسارة السيدة مالهون فهي امرأة بألف رجل حقا، لقد ساندت زوجها في هذه اللحظات العصيبة و كانت أكبر داعمة له في أصعب اللحظات.

فلقد اتكأ عليها عثمان عندما كان جريحا و تلقى منها العلاج والدعم عندها كاد أن يسقط أرضا، فيا لها من سيدة شجاعة حقا و انني فخور بالسيدة مالهون للغاية فهكذا تكون المرأة المسلمة القوية و دواءا لداء زوجها و عمودا لخيمة عائلتها و جبلا لظهر زوجها يستند عليه و يحميه في المعارك الصعبة.

فالنساء شقائق الرجال و النساء بدلوا التضحيات الكبيرة في هذه الحلقة حيث رحلت عنا غونجا زوجة بورهان و يبدو أن رحيلها حقيقي هذه المرة.

مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 71

فكيف ستكون ردة فعل بورهان على هذا الحدث المؤلم حقا؟ و كيف نجى عثمان و محاربيه من السم الذي وضع لهم في الطعام؟ و ماذا سيفعل السيد عثمان كي يسترد الأمانة؟ و هل أخذتها جوليا حقا ام أن ما وجدتها هي مجرد أمانة مزيفة؟

وماذا سيفعل تورغوت مع كوسيس الذي يظن انه سيشتريه بالمال و التجارة فيبدو ان السيد تورغوت يعلم انه يتم التلاعب به و بالتالي هو سيأسس لعبة ماكرة و ذكية للغاية، فما هي لعبة تورغوت التي سيلعبها على كوسيس هذه المرة و هل سيكون للسيد عثمان مكان فيها ام لا؟

أعزائي المتابعين لقد خرجت الامور عن السيطرة تماما و انقلبت الأحداث رأسا على عقب و هذه الحلقة ستكون مليئة بالنار و الشرار فلا تجعلوها تفوتكم.

الآن بالفعل اشتعلت الأحداث بالمسلسل بل تفجرت بالتصاعد تفجيرا جنونيا، واقول لكم ان هذه الحلقة ستكون الأعلى تقييما في تاريخ المسلسل، فما فعله جيرقوطاي يعد بطولة يجب أن تسطر وتخلد في كتب التاريخ بماء من ذهب.

فلقد وضع أثره بالدم وهذا حتى يستطيع السيد عثمان ان يصل إليهم بكل سهولة، جيرقوطاي الذي يبدو أنه يحب سيده و وواجبه اكثر من حبه لأيغول، جيرقوطاي الذي اخبرها انه لديه جرح أعمق وأكثر ألما في قلبه.

جيرقوطاي الذي يحترق بنار الحب احتراقا، جيرقوطاي الذي لا يموت، فيا له من محارب يليق بمسلسلنا العظيم حقا، ولكن ليس جيرقوطاي فحسب الذي ابدع في هذه الحلقة.

فنيكولا كانت لديه فقرة هوليودية من الطراز الرفيع تماما، نيكولا الذي جن جنونه بسبب عثمان و الذي لم يستطع نيكولا ان يهزمه في كل معركة خاضها ضده، حتى عندما أوقعه في الفخ و وضعه بين فكيه يتمكن عثمان من الهروب بسهولة.

نيكولا الذي فقد صوابه بسبب الهزائم التي تحل عليه واحدة تلو الأخرى، فهو جمع جيشا كبيرا و صنع فخا لعثمان بل و أصابه بسهمين في صدره بل والأكثر من ذلك ضربة السيف التي تلقاها عثمان من نيكولا.

بل ضربة الرمح ليست بعيدة أيضا، و كل هذا و ما زال عثمان واقفا و مستمرا بالقتال، و يقوم بالتنكيل بجيش العدو و يفعل بهم الأفاعيل، انه فعل كل هذا بقوة إيمانه و ليس بقوة جسده.

وانتهى هذا القتال بعد أن قام هو بالفتك بألسيلمو قائد الكاتالان، و قامت السيدة مالهون بالقضاء على مساعده بضربة سيف نارية و مدمرة، و الآن هل رحلت عنا غونجا حقا ام انها ربما ستستمر بالمسلسل.

أقول لكم أن غونجا رحلت رسميا و قد تم الإعلان عن هذا من قبل الممثلة على حسابها الرسمي على الانستغرام حيث قالت وداعا لمحبي غونجا في كل العالم.

لقد تشرفت بالظهور أمامكم على الشاشة لمدة عامين و هكذا أغلقت غونجا سجل مسيرتها بمسلسل المؤسس عثمان، و قد أدت دورها على أكمل وجه ممكن.

والان لقد تم وضع السم في طعام عثمان و محاربيه، و انتهت الحلقة و الجميع يتألمون و كأن تم تسميمهم حقا، و لكننا شاهدنا هم جميعا سالمين غانمين بالإعلان.

فكيف نجوا من هذا الفخ في المؤسس عثمان 71 ؟

اقول لكم ان في هذه المسألة احتمالين لا ثالث لهما، الاحتمال الأول هو أن ما قاله نيكولا قد حدث وان الخادمة قد و ضعت السم في الشراب بالفعل ولكن قامت السيدة مالهون بإنقاذ عثمان و المحاربين و هذا بمساعدة أحد الأطباء بقلعة ازنيك.

فلقد كانت ازنيك شهيرة قديما ام أن لديها أطباء على مستوى العالم، والاحتمال الثاني هو أن عثمان قد مثل الألم هو و محاربيه و حاكم القلعة.

و هذا للسبب التالي، اقول لكم انه قديما كان عندما تفتح قلعة او يقتل حاكم، كان يقتل معه جميع الخدم والطباخون و لكن هذه المرة تركهم الحاكم الجديد و ربما يكون تركهم هذه المرة من أجل معرفة الخائن و معرفة لصالح من يعمل.

لذا من المحتمل ان يكون قد اتفق مع عثمان على أنه سيثبث ولاءه له عن طريق انه حذره من السم الذي بالطعام و بهذه الطريقة قام عثمان و المحاربين بالتمثيل بأنه تم تسميمهم و هذا حتى تخبر الخادمة نيكولا بهذا الخبر الكاذب.

و بالتالي لا يقوم بعمل كمين لعثمان اثناء عودته و يتمكن عثمان من العودة إلى بلدته سالما غانما و بهذا يكون الحاكم قد كسب ثقة عثمان و هذا هو الاحتمال الأقرب من وجهة نظري فماذا عن رأيكم أنتم؟


اعلان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى