مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 53 الأحداث كاملة

مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 53 الأحداث كاملة
مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 53 الأحداث كاملة

مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 53 الأحداث كاملة ، ما هو مصير دوندار ؟ فهل سيقضى عليه في قيامة عثمان الحلقة 53 القادمة أم في حلقة أخرى ؟ وهل سيكشف عثمان أمر بيتروس ومساعده ؟ وهل سيهجم نيكولا على سوغوت فعلا ؟ وهل سيفاجئنا النخرج بعودة بطل جديد إلى المسلسل بعد موت عبد الرحمن ؟

شاهد أيضا: اعلان 1 الحلقة 53 مترجم للعربية مسلسل قيامة عثمان HD

شاهد أيضا: مشاهدة مسلسل قيامة عثمان الحلقة 52 مترجمة للعربية الشاشة كاملة ATV HD


اعلان

قبل أحداث قيامة عثمان الحلقة 53

في البداية أعزائي المشاهدين كما تعودنا دائما قبل أن نخوض في “أحداث قيامة عثمان الحلقة 53” يجب علينا أن نتبع الأثار من الحلقة السابقة ، حيث دارت الحلقة السابقة على انتقام عثمان من المغول والروم في حلقة واحدة بعد موت عبد الرحمن الغازي ، عبد الرحمن الذي شارك في سبع مواسم لهذه السلسلة الرهيبة التي بدأت من قيامة ارطغرل إلى المؤسس عثمان الآن.

ودارت أيضا الحلقة السابقة على خلاف “المؤسس عثمان” والسيد أومور رغم أن هدفهم هو هدف واحد ، ولكن بفضل الله ثم بفضل الشيخ أديب عالي إستطاع أن يجمع بينهما ويحل هذا الخلاف الذي يعيق الوصول لهدفهم الواحد.

والحلقة السابقة كانت حلقة أكثر من رائعة وذلك بسبب الأحداث الممتلئة بها مما جعلتنا لا نمل من مشاهدتها.

وكانت هناك ملاحظة مهمة في الحلقة السابقة ونتوقع أن أكثرهم سيكون قد لا حظها وهي مشهد بامسي والجيركوطاي عند قبر عبد الرحمن، عندما سأله الجيركوطاي لماذا تريد الذهاب حيث يتواجد الشهداء، وأجابه بامسي بأنه يريد أن يرى وجه الرسول صلى الله عليه وسلم وأن يلتقي بصديقه دوغان وارطغرل وبابنه ايبرس وزوجته حفصة.

فإذا لاحظتم هنا أن السيد بامسي ذكر المحارب القديم والذي هو دوغان ولم يذكر المحارب تورغوت الذي هو بمثابة أخيه وكانوا دائما جانبا لجنب في جميع فتوحات السيد ارطغرل فهل هذا يؤكد لنا أن عودة المحارب تورغوت أصبحت واضحة وليس فيها أي شك؟

الجواب هو نعم أعزائي المشاهدين ولقد سبق وأن أخبرناكم بالدليل في الأحداث السابقة وفي الكثير من المواضيع الأخرى أيضا، وهو أن تاريخيا السيد تورغوت هو الذي حاصر قلعة أيناغول وفتحها بمساعدة عثمان، لذلك هذه الحقيقة التاريخية المؤكدة والتي ليس فيها أي خلاف لا يمكن للمخرج تجاهلها رغما عنه وسوف يضطر المخرج لكي يعيد لنا تورغوت عندما سيقترب وقت فتح قلعة اينغول.

ولما لا أن يفاجئنا المخرج بظهور تورغوت في الحلقة القادمة فهو أمر ليس بالمستحيل، ولكن من الأقرب أن يعود تورغوت بعد نهاية سافجي وبامسي عندما سيبقى عثمان وأخيه غوندوز وحدين.

وكما نعلم أن نهاية سافجي أصبحت قريبة بعد موت إبنه باي خوجا، وكما تعرفنا سابقا بأن سافجي سيموت في معركة دومانيدج بعد وفاة إبنه بفترة قصيرة و سيقوم بقتله القائد كلانوز الجديد لنيكولا أثناء هذه المعركة، لذلك ربما سيظهر تورغوت بعد هذه المعركة إن لم يظهر في الحلقة القادمة أو التي تليها.

أحداث المؤسس عثمان الحلقة 53

والآن دعونا نتطرق لـ “أحداث المؤسس عثمان الحلقة 53” من المسلسل، انتهت الحلقة السابقة على تسليم أومور الختم لعثمان في تكية الشيخ أديب علي، وعثمان فور إمساكه للختم في يديه عرفه بأنه تابع لعمه دوندار، وقبل ذلك رأينا نظرات دوندار المستغربة من قدوم عثمان والسيد أومور لسوغوت، فهنا ربما سيشعر السيد دوندار بأنه قد تام كشف أمره، وربما سيخبره بذلك السيد بيتروس أو قد يأتي خبر لدوندار من أحد محاربيه في القبيلة أو من نيكولا.

وسيبحث عثمان عن دوندار في القبيلة وسوغوت ولن يجده هناك وسيعلم حينها بأنه قد هرب إلى مكان ما، ونتوقع بأن عثمان سوف يرسل غوندوز إلى نيكولا من أجل الإتفاق معا ضد المغول وهذا أمر واضح تماما، بحيث أن نيكولا هو أيضا مهدد بهجوم المغول بعدما أخبر عثمان بمكان توغاي.

وعندما سيضل غوندوز إلى نيكولا في “مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 53” سيتفاجئ بوجود عمه دوندار وهنا سوف ينفعل غوندوز على عمه دوندار وسوف يحاول الإشتباك معه، ولكن نيكولا سوف يتدخل ويخبر غوندوز بأن يلزم حده وأن لا يلمس السيد دوندار وإلى سيفسد هذا الإتفاق.

وهذا الإتفاق الذي سيعقده “المؤسس عثمان” في الحلقة 53 مع نيكولا ربما سيسبب خلافا جديدا مع السيد أومور ولكن على أية حال السيد عثمان والسيد أومور هدفهم واحد ولن يصلوا إلى مرحلة الخيانة وسيكون الخلاف بينهم يشبه خلاف أرسلان مع عثمان سابقا، لذلك نهاية هذا الخلاف علاقة قوية وصداقة متينة فلا داعي للقلق.

وحتى إذا خان السيد أومور فإبنته مالهون لن تخون وستقف ضد أبيها إلى جانب عثمان إن لزم الأمر كما فعلت السيدة إلبيلغي في مسلسل قيامة ارطغرل.

أما بالنسبة لبيتروس يحتمل أن يتم كشفه هو أيضا في “مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 53” ، لأن عثمان سيزداد شكه حولهم بعدما تم كشف دوندار، لأن دوندار كان دائما يذهب إليهم، وبالتالي سيعرف عثمان أن دوندار كان يوصل الخبر لأولئك التجار وهم من يرسلون الخبر لنيكولا.

وهذا إحتمال وارد خصوصا أن بيتروس لم يعد له أي دور مهم في سوغوت بعد كشف دوندار إلى إذا كان سيكون لهم دور في الهجوم على سوغوت.

هل فعلا سيتم الهجوم على سوغوت؟

هذا السؤال أجبنا عليه أيضا في المواضيع السابقة ، وذكرنا إحتمالين:

وقلنا أن الإحتمال الأول هو أن يكون أمر الهجوم على سوغوت سيكون حديث فقط من نيكولا ومع الأحداث الجديدة سوف يلغى ولن يعود للحديث مجددا.

وقلنا أن الإحتمال الثاني بأن هذا الهجوم على سوغوت هو هجوم وارد، ولن يستطيع نيكولا وكلانوز الإستيلاء على سوغوت أثناء هذا الهجوم ، وحتى إذا استطاعوا الإستيلاء عليها فلن يطول ذلك وسوف يستعيدها عثمان في أقرب وقت.


اعلان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى