مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 41 / إعدام دوندار وسر صفع جوكتوغ وسر ايجول في الأسر ومصير بامسي

مسلسل قيامة المؤسس عثمان الحلقة 41 / إعدام دوندار وسر صفع جوكتوغ وسر ايجول في الأسر ومصير بامسي والأمانات

أحداث مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 41

أخيرا تم رفع الإعلان الثاني مليئا بالمفاجآت والأحداث النارية والبداية بمداهمة المكان السري لبامسي ونتأكد من الإعلان الثاني ان عثمان غادر هذا المكان وسيكون بامسي وحده ويتمكن بامسي من قتل كل محاربي بيتروس الذين يداهمون مقر بامسي للحصول على الامانات

لكن ما ظهر في الإعلان تقريبا 3 محاربين فقط وحتى الان لم يكشف الإعلان مصر بامسي مع بقية محاربي بيتروس وهل سيتواجد بنفسه أم يكلف بعض المحاربين


اعلان

في كل الأحوال توجد الكثير من الطرق التي يتمكن بها بامسي من النجاة من بيتروس ومحاربيه عرضنا من قبل 5 طرق امام بامسي وسيتمكن من النجاة وينقذ كل أو أهم الأمانات

واطمئن جميع المشاهدين في الإعلان الثاني على بالا انها لن تموت وأكدنا ان هذا لا شك فيه وتتقرب نهاية طارغون حيث يتم أسر طارغون بعدما يتم كشف تسمم بالا ويشك عثمان في السم الذي كان مع طارغون

وبعدما يواجه طارغون يتأكد انها من قامت بوضع السم ويأمر بأسرها يتم انقاذ بالا من السم وتقول لعثمان أنت بحاجة إلى وريث يا عثمان وحتى يولد ذلك الوريث لا انت ولا انا سنتخلص من هذه المصائب

كان هذا كلام بالا في الإعلان الثاني وهكذا تأكدنا ان بالا ليست حاملا حتى الان لان بعض المشاهدين ظنوا ان بالا حامل وأكدنا ان حمل بالا سيتأخر وسيكون بعد زواجه من مال خاتون لأن سبب زواج عثمان من مال خاتون حتى تنجب له ذلك الوريث الذي تحدثت عنه بالا

وترى بالا انهما لن يتخلصا متن المصائب وكيد النساء إلا بعد زواج عثمان من امراة مناسبة تختارها أو توافق عليها بالا هكذا يمهد بوزداغ لظهور مال خاتون

خلال أسر طارغون في الإعلان الثاني ظهرت ايجول معها فما هو السبب حتى الان لا نجد تهمة لأيجول حتى يقوم عثمان بأسرها ونعلم مدى اخلاص أيجول لعثمان الشديد حتى أنها مستعدة للموت من أجل عثمان لكن في الإعلان الثاني قالت طارغون لأيجول شيئا غريبا حيث قالت لها: انت يا ايجول تريدين موت بالا لأنك أيضا في الأصل تحبين عثمان

كان هذا كلام طارغون لكن كما عرفنا ايجول الجديد فهي لا تريد ابدا موت بالا فإما أن طارغون اتهمت ايجول كذبا انها اخدت منها السم وذلك سبب وجودها في الاسر مع طارغون

أو ان ايجول ذهبت إليها بنفسها كما ذهب سافجي لفلاتيوس في كلا الحالتين ستحاول طارغون اللعب بعقل ايجول لكي تكون رمعها في نفس الهدف وهو التخلص من بالا

لكن بعد ما فعلته طارغون فلا يوجد امل لها ان يتزوجها عثمان ربما فقط تريد الانتقام وغالبا لا يقتلها عثمان لمنع الحرب مع قبيلة الكومان ويسلمها لأبيها لكي يعاقبها ويطردهما من القبيلة

ظهر في الإعلان عثمان يصفع جوكتوغ بقوة وغضب شديد ويقول له عثمان لا تعد إلى هذه القبيلة مرة أخرى وفي هذا المشهد ظهرت طارغون وايجول لم اسرهما بعد

فإما يفاجئنا بوزداغ وتكون هذه لعبة من عثمان لكشف من تسبب في سم بالا أو جوكتوغ ارتكب خطأ كبيرا بسبب غضب عثمان

للأسف الاحتمال الثاني هو الأكبر بسبب قوة الضربة غضب عثمان الشديد حدث من قبل غضب ارطغرل على اقرب رفاقه وسرعان ما انتهى هذا الخلاف وبالمثل سيكون جوكتوغ

من أقوى الاحداث في الإعلان الثاني اعدام دوندار حيث يكشف الحداد خيانة دوندار ويقول لعثمان ان دوندار على وشك اللقاء اللقاء مع نيكولا

لكن كيف عرف الحداد من قبل تحرك دوندار؟

لابد انه سمع كلام دوندار وعرف بخيانته وبالفعل يقابل دوندار نيكولا ويراقبه عثمان ويتأكد من خيانته، ويقوم عثمان باستدعاء دوندار في خيمته ويقوم باعدامه بالقوس وهذا تقريبا يشابه الحقيقة التاريخية

نتمنى نهاية دوندار ولا يماطل بوزداغ ويدخل احد يخبر عثمان بشيء فيتأجل اعدام دوندار حينها قد يتمكن الخائن صانع الفخار من انقاذ وتهريب دوندار حتى يستعد لعمل انقلاب ضد عثمان وفي النهاية يموت دوندار لا مفر


اعلان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى