اعلان

مسلسل المؤسس عثمان الجزء الثاني تحليل الاعلان الاول للحلقة 28 – انقاذ ارطغرل للقبيلة


اعلان

مسلسل المؤسس عثمان الجزء الثاني تحليل الاعلان الاول للحلقة 28 - انقاذ ارطغرل للقبيلة
مسلسل المؤسس عثمان الجزء الثاني تحليل الاعلان الاول للحلقة 28 – انقاذ ارطغرل للقبيلة

في موضوع اليوم سوف نتناول الاعلان الترويجي الاول من الحلقة 28 مسلسل المؤسس عثمان الجزء الثاني بالشرح، وسنكشف لكم التفاصيل التي قد تكون قد غابت عنكم، ونفجر لكم العديد من الفجأة الاخري، وسنجيب عن الاسئلة التي يطرحها الاعلان واهم ما جاء به، سواء المعركة وموعدها وهل جاء الغازي ارطغرل قبلها ام بعدها، وما هي نتيجة هذه المعركة ومن سيستشهد بها والاهم من كل هذا سنكشف لكم هل الهجوم الذي حدث كان على القبيلة ام السوق الجديده، وكشف لجميع الشخصيات التي ظهرت بالاعلان.

في البداية يبدا الاعلان بمشهد لعثمان وهو يتوجهه برفقة العديد من المحاربين الى لقاء اللحى البيضاء، ويوضح هذا اللقاء العديد من النقاط المهمة.

واهمها ان اللحى البيضاء قد عقدت العزم على تأسيس الدولة الجديدة، وانهم اختاروا عثمان ليكون هو قائد هذه الدولة وهذا ما يقوم عليه المسلسل بكل تأكيد


اعلان

ومن ثم يظهر قاده القلعة وهم يخططون لشئ ما، وهم فاسليوس وكلاديوس وسيكونان هم مساعدي قائد هذه القلعة ايا نيكولا والذي ظهر هو ايضا بالاعلان في هذا المشهد

وفي رايينا انها هم من سيتلاعبان به ويجعلانه يعادي قبيلة الكايي، فقد استخدموا الكثير من الحيل في الاعلان، و اول هذا الحيل ان قامو بالهجوم على القبيلة الكايي

والذي يدل على ان هذه القبيلة تابعة لقبيلة الكايي، هو وجود السيده هازال خاتون فيها اثناء الهجوم عليها كما ترون بالصورة، وليس السيده هازال فقط، وانما يظهر دمرول وهو يركض في هذا المشهد ويحمل بلطته في دي وسط القبيلة

وبعد نجاح هذا الهجوم سوف يثحاولون نشر السم والطاعون في السوق، على الرغم من ان هذا السوق كما ترون في هذه الصوره اعلام الدولة البيزنطية على اسواره، وهذا دليل على انه تابع لأيا نيكولا وليس لقبيلة الكايي كما ظن البعض منكم

وفي نفس الصوره يظهر الجنود الصليبيين وهم ويقودون اسري الى داخل هذه القلعة كما ترون، وربما يكونوا قد اسروهم اثناء هجومهم على القبيلة واحراقها، وكل هذه الافعال سوف تثير جنون قبيلة الكايي عليهم

ومن ثم يظهر في هذا المشهد الغازي ارطغرل وهو عائد الى القبيلة، واظن ان عودته ستكون بعد المعركة التي ستجري وبعد كل هذه الاحداث المؤسفة

قد يقول البعض انه عاد لأن الجميع اثناء الخروج للمعركة كانوا يضربون ايديهم على صدورهم، ولكن هذا المشهد لم يكن بسبب الغازي ارطغرل، انما كان بسبب عثمان الذي كان يخطب فيهم قبل الخروج الى المعركة

وبعد ان انتهى من الخطبة حياة الجميع بضرب ايديهم على صدورهم، وهذا يظهر في نظره الفخر الذي ينظر له بها اخيه غوندوز، وننتقل الى المعركة وما سيحدث بها من احداث

بعد التعديات التي قامت بها القلعة تجاه عثمان والقبيلة، وبعد ان هزمت قبيلة الكاي واحرقت القبيلة الجديده، سوف يعلنون الحرب على القلعة لينتقمون منهم، وتظهر التجهيزات الكثيرة وتحضير السيوف من اجل المعركة.

وبمناسبة تجهيز السيوف فقد ظهر هذا الشخص في الاعلان، وسيكون هو الحداد الجديد في القبيلة وربما لا حظ البعض منكم التشابه الشديد بينه وبين ديلي دمير.

ممثل جديد

نعود مره اخرى للمعركة، بعد ان قامت القبيلة بالتجهيزات وخرجت الى المعركة، يظهر الجميع في مشهد المعركة فجميع من بالقبيلة سوف يخرج، ويظهر دوندار ومحاربه سلطوق ومحاربي عثمان واخيه سيد القبيلة.

ويتضح من الصور ان المعركة كانت قوية وشرسة للغاية، والبعض يقول ان قبيلة الكاي قد خسرت في هذه المعركة ولكن العكس تماما ما سيحدث في هذا المعركة، فسوف ينتصر رفاق عثمان ويتغلبون عليهم والدليل على ذلك هو هذه الصوره التي تسربت من الحلقة وهي لعثمان ورفاقه وهم يكبرون بسبب النصر.


اعلان