اعلان

لينا تساعد فلاتيوس وتخون القبيلة الحلقة 32 من مسلسل قيامة عثمان


اعلان

هل ستقوم لينا بخيانة قبيلة الكايي بمساعدة اخوتها الصليبين في القلعة؟ وهل سيستطيع فلاتيوس أن يسترجع حبيبته لينا من بين يدين سافجي؟ وهل سيعلم سافجي بهذه العلاقة وما سيكون ردة فعله عندما يعلم بها؟ وكيف سيستخدم نيكولا وفلاتيوس هاذا السلاح ضد قبيلة الكايي؟ وهل لهاذا السبب لم يظهر أبناء سافجي في القبيلة حتى سيستطيع المخرج التضحية بأمهم؟

في الحلقة الماضية فاجأنا المخرج بأن هناك علاقة قديمة بين لينا وفلاتيوس وهاذا طبيعي ومنطقي فهو قد كان متواجد في نفس القلعة التي هي كانت منها وهم في سن متقارب.

وهذه النقطة جيدة جدا وتحتسب للمخرج بلا شك والعلاقة التي كانت بينهم كما اتضح من الاحداث هي أنهم كانو يحبون بعضهم لكنهم يبدو انهم قد افترقو في يوم ما بسبب سافجي.


اعلان

ولكن بعد التوتر الذي ظهر على لينا بعد رؤيتها لفلاتيوس فهاذا بلا شك يتبث أنها كانت تحبه وأنها لا توريد ان يظهر الآن ويفسد عليها حيتها وعلاقتها بسافجي.

وهناك أيضا أمر أنها لم تدخل للإسلام بعد ولازالت على دينها القديم، فكيف رغم وجودها في القبيلة كل هذه الفترة وانجابها لإبنين لسافجي ولم يرق قلبها للإسلام بعد وهاذا فإن دل فيدل أنها تحب دينها ولن تتخلى عنه بسهولة.

وهاذا ما سيستغله فلاتيوس في الحلقات القادمة من مسلسل قيامة عثمان ويحاول اللعب هذه الجزئية، فسوف يستمر في الضغط عليها ويستغل سراعات التي تحدث في القبيلة بين عثمان وسافجي ويجل لينا تساعده.

ولكن بنية أنها تساعده من أجل مصلحت زوجها سافجي ولايستغل حبها لسافجي لكي يتخلص من عثمان عن طرقها حتى تخلق الاجواء لها ولزوجها سافجي وهي ستقع في هاذا الفخ فهي من وجهة نظرها لا تخون القبيلة فهو ليس كافرا من وجهة نظرها والى أصبحت في أيضا كافرا، وفي نفس التوقيت هي ترى أن عثمان على خطأ ويهدد وجودها هي وزوجها وتريد أن تكون القبيلة تحت زوجها وليس تحت تصرف عثمان، لذلك سوف تخون القبيلة وتعطي معلومات لفلاتيوس لكي يساعدها في التخلص من عثمان.

بحيث أنها قد تعطيع معلومات عن تحركات عثمان وما الى ذلك وبالطبع سيخرج الأمر عن سيطرتها في مرحلة ما وتصبح جاسوسة رسميا في القبيلة.

ولكن هي في الوقع ليست خائنة للقبيلة ولكن الطمع ومجرد تنتزل بسيط منها جعلها خائنا، وربما يكون دورها شبيه بدور سالجان في الجزء الاول من مسلسل قيامة ارطغرل وتفعل بعض الاشياء الخاطأة بحق القبيلة ولكنها تتوب في النهاية وتتغير.

وخصوصا أن سالجان سوف تعود الى القبيلة قريبا وسيكون أمر خيانتها ليس سهلا، فكما نعلم جميعا فالأم سالجان ليست سهلة وهذه الأمور لا تمر عليها بسهولة، ووجودها أصبح امر دروري في القبيلة لكي تعدل الكف قليلا.

فبالا خاتون في مواجهة هازال ولينا ستكون منافسة غير عادلة بالتأكيد.


اعلان