اعلان

كشف حقيقه السيد بيتروس و الخائن ادريس في مسلسل المؤسس عثمان


اعلان

بعد الحلقة الرائعة والتي كانت مليئة بمشاعر الفرحة والتي اسعدت معظم محبي المسلسل ولكنها ايضا نقلت المسلسل نقلة تاريخية فالمسلسل في ظرف يومين فقط تحول تحول تام

ويبدو وفاة الغازي أرطغرل واختيار السيد الجديد قد اثار الكثيرون فقد اتضح انه امر لا يهم فقط قبيلة القايي او رجال الامبراطور بل انكشف لنا سلسلة جديدة من الجماعات السرية التي دائما ما تزيد الأحداث اثارة واكثر ما نكره نحن واعتقد وانتم ايضا هو المنظمات السرية فهي دائما ما تكون منظمة اكثر وحتى انهم اقوى من الاعداء المعروفين وفي هذا المقطع سوف نكشف لكم من هم هذه الجماعة بالتحديد وما هو هدفهم الذي جعلهم يأتون في هذا الوقت بالتحديد وهل سوف يستطيعون الحصول على ما أتو من اجله وهل نيكولا سوف يتعاون معهم للنهاية ام سينقلبون على بعضهم وبالنسبة لسيد دوندار هل سيتمكنون من استمالته وجعله خائنا وكيف سيقوم عثمان بكشف هذه الجماعة الخائنة وكشف من يساعدهم والان من كل هذا سديفيد او ادريس كما كنا نعرفه كيف سيكشف وهل مسألة فلاتيوس ستكشفه كل هذه التساؤلات المهمة سوف نكشفها لكم في هذا المقال المهم للغااية.

حقيقه السيد بيتروس وادريس

حقيقه السيد بيتروس وادريس، بالنسبة لسؤال الحلقة الماضية بخصوص الشخصية الجديدة فلم يجب احد الجواب الصحيح للأسف لأن الشخصية كانت مفاجأة بحق، اما سؤال اليوم فهو من سيقوم بكشف الخائن ديفيد في رأيك ؟


اعلان

كما توقعنا واخبرناكم انه في الحلقة القادمة ستكون هناك حقبة جديدة تماما وتحديات جديدة سوف تظهر في الاحداث، وبدا المسلسل بالفعل يتجه الى الغرض الاساسي منه وهو ان يبين كيفية انشاء الدولة العثمانية والصعوبات التي واجهت هذه الدولة الكبيرة فجأة هكذا بعد رحيل الغازي ارطغرل بيّن لنا المخرج ان هناك الكثير من التلاعبات الخفية وانه ليس الامبراطور فقط يخاف من قبيلة القايي بل البابا نفسه يخاف من قبيلة القايي ويعلم شأن مخططها السري وكل هذه المدة قد وضع بها جسوسا لكي يعلم فقط مكان الامانات والامانات يا اصدقائي قد ظهرت منذ المشهد الاول من ظهور بامسي في المسلسل وهي عبارة عن جميع الخبرات السابقة والرسائل التي كانت لدى الحكام الاتراك واهم الكتب التي توثق تلك الحقبة الزمنية القديمة اي انها تاريخ الاتراك حقيقتهم وكيانهم موجودين في ذلك الكهف وهي التي ستجعل عثمان يبدا من حيث انتهى ابيه وليس من الصفر لهذا فهي اهم ميراث قد يحصل عليه اي سيد تركي على الاطلاق

وستكون هي محور الاحداث في الحلقة القادمة فسيد بيتروس ورجاله وجماعته السرية يسعون خلف هذه الامانات وسيكون اول خيط للوصول الى هذه الامانات هو تسلم عثمان لها

فسوف تبدأ الحلقة القادمة ديفيد وهو ذاهب الى لقاء السيد بيتروس وسوف يخبره انه قام بتهريب فلاتيوس كما شاهدنا وان السيد عثمان وبامسي خاريجين من القبيلة وسيقوم عثمان بتغيير ملابسه ويخرج الى الطريق مع السيد بامسي واثناء خروجهم سوف يتلخبط الوسط كثيرا فسوف ينتشر امر هروب فلاتيوس ويغضب الجميع وسوف يستغل السيد دوندار هذا الامر لكي يفسد الامور اكثر ولكي يتقرب من السيد صافجي مرة اخرى كما كان يحاول من قبل

لكن بمناسبة هذا المشهد وصراع دوندار مع محاربي عثمان فقد ظهر هذا المشهد في اعلان الحلقة الماضية وهذا خطأ من القناة التي تعرض المسلسل فلابد ان نهاية المسلسل لم تكن عند مشهد عثمان وسيد بامسي

لكن كان يتبقى بعض المشاهد والتي خرج المحاربون فيها للبحث عن فلاتيوس ولكن هذا ليس بالامر المهم فقد حدث من قبل في اعلان الحلقة الاولى

لكن المهم ان جوكتوغ سوف يأمر المحاربين بالخروج للبحث عنه ولكن نرى في الاعلان دوندار وهو يمسك بالخنجر الذي هرب به فلاتيوس وهذا بالطبع دليل على ان هناك من هرب له هذا الخنجر الى الداخل وهناك احتمالين

في هذا المشهد يا اصدقائي والاول هو ان يكون محاربي عثمان قد رأو هذا الخنجر وهو ما يجعل الجميع يتأكد ان هناك خائن في القبيلة وهذا الخائن هو من قام بتهريب فلاتيوس وليس مثلما اتهم السيد دوندار لعثمان انه هو من قام بتهريب فلاتيوس وافلاته من بين يديه هذا سيجعل عثمان يركز اكثر على كل من هم متواجدون في القبيلة وسيضيق الخناق على الخائن ادريس

والاحتمال الثاني ان يكون السيد دوندار هو فقط من لاحظ هذا الخنجر الصغير ولهذا سيقوم باخفاءه حتى يظهر عثمان على ان له يد في هذا ويجعله في نظر الضعيف امام الجميع ويستهزئ به ويوقع بينه وبين صافجي وخاصة انه يعلم مدى غضب صافجي منه

لكن نعود مرة اخرى الى الامانات وما سيحدث لها كما ظهر في الاعلان فيبدو ان عثمان والسيد بامسي قد خرجا للطريق واثناء خروجهم كان السيد بيتروس ورجاله يراقبون الطريق

لكن على ما يبدو انهم ارسلوا رجالهم خلف بامسي وعثمان حتى لا يتم كشفهم وبعد ان راى عثمان الامانات واستلمها وترك السيد بامسي وعاد قاموا بمداهمة المخبأ السري ظناً منهم ان بامسي لقمة سهلة ولكن حتى إن قام بامسي بالقضاء عليهم فهذا يجعل المكان قد كشف ويجعل حياة السيد بامسي في خطر شديد فهل سيتمكن من العودة الى القبيلة واخبار عثمان بهذا واخباره ان هناك شخص ما يسعى خلف هذه الامانات

لكن حتى ان وصل واخبر عثمان وقام بالقضاء على جميع الرجال الذين رأو المخبأ فالسيد بيتروس يخطط لأخذ السيد دوندار الى جانبهم وهذا ما سيعقد الامور اكثر واكثر وايضا امر فضول نيكولا لمعرفة نية بيتروس الحقيقية فذكاء نيكولا لن يجعله يهدأ الا بعد معرفة ماذا يريد بيتروس حقا من عثمان وهذا الامر سنكشفه في المقال القادم حتى لا نطيل عليكم


اعلان

Add Comment