مسلسل قيامة عثمان الحلقة 42: صدمة في جيركوتاي الكافر – مفاجآت بوزداغ معركة كبرى ومصير بامسي

أحدث أخبار بامسي وتصوير صدمة في جيركوتاي الكافر مسلسل قيامة المؤسس عثمان إبن أرطغرل الغازي الحلقة 42 كاملة موقع قصة عشق وموقع النور.

تم الإعلان بالأمس عن إنتهاء تصوير مشاهد المعركة الكبرى التي ستكون بين عثمان ونيكولا وهكذا تأكدنا من الأخبار التي عرضناها من قبل انه يتم تصوير أقوى معركة في مسلسل عثمان لكن الأخبار قالت إن عثمان سيهزم في تلك المعركة ويستشهد الكثير من المحاربين ومنهم ابن سافجي واحتمال أيضا موت بامسي.

لكن الخبر بالأمس لم يتحدث عن من سيموت من محاربي الكايي وتم نشر صورة للطاقم الفني من كواليس التصوير علق عليها أحد العاملين في تصوير المسلسل قائل في المطر والثلج والطين والشتاء، تم تصوير مشاهد المعركة بعناية ولم ظهر في الصورة أبطال المسلسل من الفنانين ولكنهم بعض الكومبارس ومصوري المسلسل.


اعلان

شاهد أيضا: مسلسل المؤسس عثمان – معركة كبرى وهزيمة عثمان الفادحة – نهاية بامسي وابن سافجي

وتم نشر صورة أخرى من كواليس التصوير ظهر فيها كومبارس بوراك الذي يؤدي المشاهد الخطيرة بدلا منه، وأكد أنه تم الانتهاء من تصوير جميع المشاهد الخطيرة.

ومع مخاوف موت بامسي تزداد المخاوف لأن الفنان نور الدين سونماز الذي يؤدي دور بامسي ذهب إلى باكستان هذه الأيام ولم نعرف حتى الآن هل عاد لاستكمال التصوير أم لا، فحتى الآن تصل إلينا صور جديدة لبامسي وأرتوك باي في زيارتهما باكستان مع وزير خارجية تركيا، وذلك يعني 3 احتمالات بخصوص بامسي

1- إما أن بامسي لن يشارك في تلك المعركة بعدما يكشف عثمان علة بامسي في يده وأنه لا يستطيع استخدام السيف.

2- أو أن مؤدي دور بامسي سيأتي سريعا قبل تصوير المشاهد الخاصة به.

3- الإحتمال الثالث وهو احتمال ضعيف أنه انتهى من تصوير مشاهده قبل السفر ونتمنى أن يستمر دور بامسي قدر الإمكان.

ومع اقتراب نهاية بامسي أسرع بوزداغ في تعويض شخصية بامسي بشخصية أخرى فكاهية احبه المشاهدين وهو جيركوتاي والذي أكد بامسي انه سيكون خليفته من بعده وسيد ربه بنفسه حتى يكون بامسي الخاص بعثمان.

لكن الشيء الذي لم يتنبه له الكثير هو ان جيركوتاي حتى الان لم يدخل الإسلام فلم نجده يقول الشهادة مثل طارغون وغيرها ممن دخلوا الإسلام من قبل في المسلسل ولم نجد جيركوتاي يصلي ولم يغير اسمه المغولي، فلماذا لم يدخل جيركوتاي الإسلام حتى الآن؟

هل ما زال جيركوتاي يريد التعرف على الإسلام أم أن بوزداغ لن يجعله يدخل الإسلام مثل زوجة سافجي التي جعلها مسيحية رغم أنه لا توجد أي مصادر تاريخية قالت إنها مسيحية.

وللأسف نعتبر جيركوتاي حتى الآن كافرا كما أنه شخصية خيالية وليست تاريخية وكنا نتمنى ان يصلح بوزداغ من خلاله الخطأ التاريخي الفادح الذي فعله بموت شخصية كونور ألب التاريخي وذلك بجعل جيركوتاي يغير إسمه إلى كونور بعد دخوله الإسلام وذلك بسبب حب جيركوتاي الأخوي لجوكتوغ وهو رفيقه وصديقه القديم.

وبذلك يصحح بوزداغ خطأه ويعيد كونور ألأب الذي كان من أهم الشخصية التاريخية إلى جانب عثمان وكان له دور كبير في تأسيس الدولة العثمانية وشارك أيضا إلى جانب أورخان ابن عثمان بعد وفاة عثمان.


اعلان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى