اعلان

فوائد الملفوف النيء وأهميته الغذائية المدهشة !


اعلان

فوائد الملفوف النيء وأهميته الغذائية
فوائد الملفوف النيء وأهميته الغذائية

ان الملفوف النيء غذاء كامل التغذية بما يحويه من فيتامين ومعادن وكلس وكبريت وينصح بتناوله لاغلب الحالات المرضية بالإضافة للمراهقون الذين يوصف لهم لاسباب كثيرة .

شاهد أيضا: أهمية الخضار وقيمه الغذائية

شاهد المزيد: ملخص لجميع أنواع الفواكه وطريقة اختيارها


اعلان

ما هو الملفوف :

يحكي لنا التاريخ أن الرومان استطاعوا أن يستغنوا عن الأطباء جميعا طوال 600 من الأعوام اذا لقد استطاعوا أن يعيشوا بغير أطباء ..فكيف تم ذلك ؟

يقول كاتون أن الرومان قد اعتمدوا في حفظ صحتهم طوال ستة قرون على الملفوف .

والملفوف المقصود هو نفس البقلة التي ترقد متواضعة في حوانيت باعة الخضار تتخطاها عيوننا باستعانة ونحن نجيل أبصارنا فيما حواه الحانوت فلا نختار الملفوف إلا رغبة في تلوين طعامنا وبعد ان نكون قد تناولنا كل الخضار الأخرى .

من الأكيد ان الخاسر في ذلك ليس الملفوف قطعا وإنما نحن نحن الذي نجهل او نتجاهل التاج الملكي الذي يضعه علماء النبات والتغذية على هامة الملفوف فيدعونه ببساطة بملك البقول ويكيلون له المديح والثناء ألوانا .

إذا فإن للملفوف تاريخا طويلا حافلا كله أمجاد وله أيضا عبارات ذهبية كتبها بعض أصحاب الأسماء اللامعة في التاريخ الطبي فالملفوف اذا كنت لاتعلم يستحق كل مايقال فيه من عبارات الإعجاب رغم النظرة الصدرية التي اعتدنا ان ننظر اليه بها .

فوائد الملفوف وأهميته :

المعروف عن أبييوس أنه قال في الملفوفة:

اذا اردت ان تشرب هنيئا وان تأكل مريئا فكل قبل ذلك الملفوف المنقوع بالخل .

أما كاتون فقد قال :

الملفوف نافع للصحة يداوي الميلانخوليا .

ويقول ليكليرك :

المصابين بالروماتيزم يستطيعون أن يجنوا أعظم الفوائد من الملفوف .

كما وكان الأثينيون يطلقون على الملفوف اسم أولوس أي البقلة الممتازة .

بعد الأمجاد العديدة التي أحرزها الملفوف في تاريخه القديم ضاع في زوايا النسيان فترة من الوقت ثم عاد إليه مجددا في القرن الثالث عشر فهناك كثير من الأخبار التي نقلت إلينا عن ذلك العهد قيل فيها ان الملفوف كان سلاحا في أيدي البشر لمواجهة المجاعات الواسعة التي كانت تحدث بين الحين والحين .

أنواع ومكونات الملفوف :

إن للملفوف عدة أنواع كل منها يشارك الأنواع الأخرى في بعض الخصائص ولكن مقدار المشاركة هو الذي يختلف .

هناك الملفوف الأخضر وهو أشهر أنواعه اليوم ذو الأوراق الخضراء المتموجة العريضة والذي لم يعرف قبل مطلع القرن السابع عشر .

وهناك الملفوف التفاحي الأحمر وهو يشبه الصنف الأول في بعض نواحيه .

وهناك القنبيط أو القرنبيط الذي يقال ان الشرق هو منبته الأول ومنه انتقل إلى أوروبا عبر إيطاليا في القرن السادس عشر .

وهناك الكرنب السافي وهو مايدعى في سوريا ب الكرنب وفي العراق شلغم .

وهناك الكرنب اللفتي الذي تأكل منه جذوره الضاربة في باطن الأرض .

يتركب الملفوف عامة من 85% ماء و 5،70 % ماءات الفحم و5% مواد دهنية و 3،80% مواد آزوتية و 0،50% أملاح معدنية .

أما من حيث الفيتامينات فالملفوف أغنى انواع البقول بالفيتامين (ج) فإن مانجده في مائة غرام من الملفوف من هذا الفيتامين لانجده إلا في مائتي غرام من الليمون رغم شهرة الليمون كمصدر ممتاز لهذا الفيتامين بالذات .

ويحتوي الملفوف أيضا على بعض مركبات الفيتامين ( ب) وهي ب 1 و2 و6 و 7 و ب ب والفيتامين (ك) .

أما من المعادن فالملفوف يحتوي على الكلس والكبريت والفوسفور .

أن الكبريت يوجد في الملفوف بمقادير عالية جدا فهي تبلغ 194 مليجراما في كل مائة غرام من الملفوف بينما لانجده في كافة البقول الأخرى مايتمتع بهذه الكمية فإن اي بقلة أخرى لاتزيد نسبة الكبريت فيها عن 18 مليجراما في كل مائة غرام .

كيف نستفيد من الملفوف :

لكي نستفيد من الملفوف فائدة كاملة يجب أن نتناوله نيئا وان نمضغه مضغا جيدا لكي نخلص عصبيته المتشابكة في كل ورقة وبهذا نستطيع أن نستعين به على مقاومة التعب وفي الوقاية من الرشوحات المتوقعة وعلى طرح الطفح الجلدي وعلى تقوية الشعر والأظافر وتسهيل نمو العظام .

ماذا عن تناول عصير الملفوف :

إن تناول عصير الملفوف النيء صباحا على الريق بمعدل ثلاث ملاعق كبيرة يفيد في التخلص من الدود و خاصة حيات البطن وديدان الحرقص .

اما حساء الملفوف فإنه يوصف في حالات التهاب القصبات والشعب فإذا أخذ ساخنا بعد مزجه بالعسل فإنه يسهل خروج البلغم ويخفف من تهييج الشعب التنفسية وإذا أخذ مع العشاء فإنه يمنع التعرق الليلي ذي الرائحة المكروهة .

السؤال الآن ماذا عن المراهقين ؟ هل يوصف لهم الملفوف .

نعم يوصف الملفوف للمراهقين لأكثر من سبب فأولا إن اليزين عنصر مباشر يساعد على النمو وثانيا لأن مافيه من كلس وفيتامينات يلبي جانبا كبيرا من حاجات أجسامهم الآخذة في النمو .

كما وان الملفوف يوصف للمصابين بالقصور الكلوي والوذمة والحين أي تجمع الماء في البطن لأن غنى الملفوف بالبوتاس يطرد الماء من انسجة الجسم والفيتامين (ج) الموجود فيه يقاوم الوهن الناجم عن كثرة التبول .

خلاصة ….يبدو الملفوف انه يملك مادة مشابهة في مفعولها للأنسولين الشهير وتجدر الملاحظة أن هذه المادة سحرية سريعة العطب لسوء الحظ وأن الطبخ يفنيها حالا كما أنه لم يمكن عزلها بعد .

فيما يتعلق بالملفوف يجب أن نتذكر دائما النقاط التالية :

  • ألا نتجاهل الملفوف من قوائم طعامنا على فترات متقاربة .
  • ان نختار دائما ما هو طازج وطري بقدر الإمكان لان وضعه في البراد مدة طويلة يجعله قاسيا بعض الشيء .
  • ان نسلقه لمدة طويلة وان نغير السلق ثلاث مرات على الأقل مع مراعاة أن يكون الماء التالي عند التغيير لان الماء البارد بعد الحار يجعل الملفوف يتصلب .
  • أن نعني بمضغه جيدا لتسهيل عملية هضمه

اعلان