اعلان

عثمان يستخدم الامانات لايقاع أيا نيكولا والسيد بيتروس فى الفخ ومفاجأة خيانة دوندار


اعلان

مسلسل قيامة المؤسس عثمان الحلقة 42، عثمان يستخدم الامانات لايقاع أيا نيكولا والسيد بيتروس فى الفخ ومفاجأة خيانة دوندار عمه.

الأن عثمان في موقف صعب للغاية وأصبحت حياة الجميع على المحك، وهذا بعد أن كلف نيكولا فلاتيوس بوضع فخ على الطريق حيث حاصر فلاتيوس ورجاله بعض السادة الذين جاؤو وقام بالقضاء عليهم وأرفق معهم رسالة إلى عثمان قائل فيها: هذه مجرد البداية حتى لا يتبقى تركي واحد، فكيف سيرد عثمان على هذا الفعل الخسيس والغاشم؟ وما هي الخطة التي سيضعها عثمان للاستيلاء على قلعة أينغول؟ وبابا الفاتيكان لماذا يريد الأمانات بشدة؟ وماذا سيفعل عثمان للحفاظ على الأمن والنظام في سوغوت والقبيلة؟ وكيف ستكون ردة فعل السيد دوندار؟ هل سيقف إلى جوار إبن أخيه ويدعمه في هذه الأزمة أم انه سيزيد الطين بلة ويضربه بقوة على غفلة؟ وما هي الإستراتيجية التي إستخدمها عثمان لطرد جوكتوغ وطارغون خاتون؟

المؤسس عثمان ونيكولا

الأن عثمان أراد أن يعقد هدنة وصلحا مع نيكولا ولكن نيكولا رد على هذا الصلح بفعل غاشم وضربة موجعة لعثمان، حيث قام بالقضاء على السادة الذين حضروا للإجتماع مع عثمان وهو قام بالقضاء عليهم في أراضي الكايي، وهذا يعني أنه تم الغدر بهم وهم في حماية السيد عثمان وأي تعدي عليهم يمثل تعديا عليه هو شخصيا، فكيف سيتصرف عثمان بالرد على نيكولا وفلاتيوس وجماعة البابا؟


اعلان

الأن لا يبدو أن عثمان بيده أي شيء ليفعله فهو مازال يجهل عدوه الجديد حتى الآن، ولكن عثمان يعلم جيدا مذا يريد هذا العدو إنهم يريدون الأمانات التي تركها له أبوه الغازي ارطغرل، إذا فهناك ورقة قوية بيد عثمان وبإمكانه أن يلعب بها كيف ما يشاء، أو حتى من الممكن أن يجعلها طعم لجماعة البابا وهذا ما سيفعله عثمان بالتحديد، الأن عثمان يريد أن يجعل عدوه يظهر نفسه وهذا حتى يمكنه أن يتقاتل معه.

لعبة المؤسس عثمان

أول سينشر عثمان خبرا أنه سوف ينقل الأمانات من مكانها ويضعها في مكان آمن وبالتالي هذا الخبر سوف يصل إلى السيد بيتروس، والذي جاء إلى سوغوت من أجل هدف واحد فقط وهذا الهدف هو الأمانات، وعندما يعلم أن عثمان سينقلها ّإّلى مكان آمن سيعتقد أن فرصته قد أتت إليه ويجب عليه الهجوم وأخذ الأمانات على الفور.

لكن السيد بيتروس ذكي للغاية ولن يهاجم الأمانات هو شخصيا بل سيجعل جنوده هم من يهاجمون وهذا تحسبا لأي شيء قد يفعله عثمان، ولكن بالطبع هذا كله فخ من صنع عثمان وصناديق ستكون فارغة ولا يوجد بها أي شيء على الإطلاق سوى تحية لهم من عثمان ستنكل بهم جميعا.

وعندما يقوم جنود البابا بمهاجمة الجنود الذين يحملون الأمانات سوف ينقض عثمان عليهم كالذئب الشجاع والوحش الكاسر وسيقوم بالقضاء عليهم جميعا بإستثناء جندي واحد والذي سيعلم منه عثمان انهم ليسو من جنود نيكولا بل هم جنود البابا، من هنا ستبدأ حقبة جديدة في المسلسل، لأن الآن أصبح هناك عدوين لعثمان وليس عدوا واحدا وسيكون عثمان قد استغل الأمانات وإستخدمها بطريقة ذكية للغاية.

والآن دعونا نجيب على السؤال الذي جائنا كثيرا وهو لماذا يريد البابا الأمانات بشدة؟ لماذا يريد أن يأخذ شيء يخص الأتراك؟

كما علمتم أن هذه الأمانات بها سر تأسيس الدولة والبابا يعلم أن الأتراك إذا أقاموا دولتهم فستكون هذه نهاية قوم بيزنطة وسوف يعانون معاناة لانهاية لها، لذلك أراد الهجوم ومنع عثمان من الوصول لها ولكن عثمان وصل للأمانات بالفعل فهل سينسحب البابا بهذه السهولة، نقول لكم أن البابا إذا لم يمنع عثمان من الوصول إلى الأمانات فبإمكانه الحصول على الأمانات الآن وبعد ذلكل يمكنهم الاطلاع على المخططات ومنع تأسيس الدولة من الأساس.

خيانة دوندار

دوندار الآن يرى أن المصائب تنزل على عثمان واحدة تلوى الأخرى، فأولا هرب فلاتيوس، وثانيا قامت السيدة طارغون بتسميم زوجته بالا، ثم بعدها تم القضاء على الأسياد الذين في حمايته فهل سيزيد دوندار الطين بلة ويهاجم هو الأخر عثمان أم أنه سيتحد مع عثمان حتى يثبت له ولائه ثم يهاجمه على بغتة بعد ذلك؟ أم أن السيد دوندار سيكتفي بمشاهدة عثمان فقط وهو يقاتل على كل هذه الجبهات؟

في الحقيقة ما نعرفه وما نحن متأكدون منه تماما هو أن دوندار سوف يقدم على فعل غبي للغاية كعادته وسوف نترككم أنتم تجيبون على هذا السؤال.


اعلان