اعلان

عثمان الحلقة 33 اعلان 2 يولاك ارسلان ومونكه يقومان بالقضاء على غيخاتو والصاق التهمه بعثمان


اعلان

مسلسل قيامة المؤسس عثمان الحلقة 33 الجزء الثاني هل انتها بلاء غيخاتو خان بهذه السهولة بعد أن تم احضار ابنه له وكشف مخططه؟ أم أنه سيعود ويضرب قبيلة الكايي مرة أخرى؟ وهاذا بعد أن ساعدوه في كشف ابنه ومعرفة مكانه وهل سيستسلم يولاك ارصلان ومونكي بعد أن أفسد سافجي وعثمان مخططهما أم سيستمران في التلاعب ويكملان ما بدأه من قبل ويتخلص من غيخاتو؟ وما سيكون دور الجيركوطاي في هذه اللعبة الكبيرة متى ستظهر حقيقته ومكاسبه من هذه اللعبة؟

بعد كل التخطيطات التي قام بها يولاك ارصلان من أجل فرد سيطرته في المنطقة وبعد ان استغل طمع مونكي وتعاون معه لكي يجعله هو قائد المغول الأول

أتى عثمان وصافجي وقاما بهدم كل شيء فوق رأسه هو ومونكي وتليمه الى غيخاتو خان فهل انتها يولاك بهذه السهولة؟ لا لانظن ذلك فيولاك سيستمر في المحاولة وسيكون أمامه خياران ليكمل ما بدأه من قبل


اعلان

والأول هو أن يتخلص من مونكي قبل أن يقوم بفضح أمره أمام غيخاتو خان وأمام الجميع، فكلنا نعلم أن مونكي تظهر عليه علامات ضعف الشخصية والجب ويولاك ارصلان يعرف هاذا جيدا

وبالفعل سيقوم مونكي بتهديده ان لم يخرجه من هاذا المأزق سيقوم بفضح أمره أمام الجميع، ولكن سيكون الحل الأمثل ليولاك ارصلان هو أن يقوم بالقضاء عليه والتخلص من هذا التهديد

وعلى الأغلب سيقوم بهاذا عن طريق جيركوطاي حيث يطلب منه أن يقوم بالقضاء على مونكي هاذا بالنسبة للحل الأول

أما بالنسبة للحل الثاني سيكون كالتالي:

بعد أن يقوم عثمان وسافجي بتسليم مونكي لأبيه سيخرج من القبيلة الخائبا وغاضبا من ابنه لكنه سيكون رغم كل هاذا في نفس الموقف الصعب الذي كان فيه من قبل وهو أن حياتهم مهددة بالخطر من قبل ابنه ويولاك ارصلان والجيركوطاي

وبعد أن يخرج قد يقوم يولاك ارصلان بتجهيز فخ له ويوقم بالقضاء عليه بطريقة ما كان يخطط لها من البداية ومن ثم يقوم بإكمال مخططه الذي بدأه هو ومونكي من قبل بحيث يقوم بإلصاق التهمة على عثمان ومن ثم يقومون بطرد عثمان والتخلص منه كما كانو يخططون

ولكن كل هذه الإحتمالات التي ذكرناها اذا قم غيخاتو خان بتصديق عثمان وصافجي من الأساس ونزع من عقله فكرة القضاء على قبيلة الكايي وعلى عثمان بالأخص

فغيخاتو خان لن يتخلا عن من برأسه نهائيا فهو يعرف الخطر الذي يشكله عثمان عليهم وسيأخذ ابنه وخيرج من القبيلة بالفعل ولكنه سيعمل على التخطيط للقضاء على عثمان والقبيلة، فهو كما نعلم تعاون مع نيكولا من أجل أن يقوم بإستعادة القلعة أثناء قضائه هو على القبيلة ولكن هو لم يقوم بجانبه من التفاق.

في الحين قام نيكولا بجانبه وأخذ القلعة كما قال وهاذا سيضعه في موقف صعب أمام نيكولا الذي سوف يستهزء به ويستفزه لأنه لم يوفي بكلمته، ولكن خطوات غيخاتو خان القادمة ستحدد الى اين يتجه هاذا المسلسل، هل سيكتفون بنيكولا ويولاك ارصلان في جانب الشر ويعيدون غيخاتو خان الى قونيا؟ أم سيزيدون التحديات ويكون الخطر من كل اتجاه على القبيلة وعلى عثمان؟


اعلان