اعلان

“طعنة في الظهر”: الفلسطينيون يدينون الاتفاق الإسرائيلي البحريني


اعلان

أدان الفلسطينيون اتفاق التطبيع الإسرائيلي البحريني ووصفوه بأنه ‘طعنة أخرى في الظهر’

أدان مسؤولون فلسطينيون اتفاق التطبيع بين إسرائيل والبحرين الذي أعلنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووصفه بأنه “طعنة أخرى في الظهر” من قبل دولة عربية.

يأتي اتفاق يوم الجمعة لتطبيع العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل والبحرين بعد شهر واحد من موافقة الإمارات العربية المتحدة على تطبيع العلاقات مع إسرائيل بموجب اتفاق توسطت فيه الولايات المتحدة.

قال البيت الأبيض إن ترامب غرد النبأ يوم الجمعة بعد أن تحدث هاتفيا مع ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.


اعلان

وعقب الإعلان في البيت الأبيض ، استدعت فلسطين سفيرها لدى البحرين للتشاور ، بحسب وزارة الخارجية.

وصرح وزير الشؤون الاجتماعية في السلطة الفلسطينية احمد مجدلاني لوكالة فرانس برس ان الاتفاق “طعنة في ظهر القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني”.

وفي قطاع غزة المحاصر قال الناطق باسم حماس حازم قاسم إن قرار البحرين تطبيع العلاقات مع إسرائيل “يمثل ضررًا جسيمًا للقضية الفلسطينية ويدعم الاحتلال”.

ووصفت منظمة التحرير الفلسطينية ، ومقرها رام الله بالضفة الغربية المحتلة ، التطبيع بأنه “طعنة غادرة أخرى للقضية الفلسطينية”.

ويخشى الفلسطينيون أن تؤدي تحركات الإمارات والبحرين إلى إضعاف الموقف القومي العربي الراسخ الذي يدعو إلى الانسحاب الإسرائيلي من الأراضي المحتلة وقبول الدولة الفلسطينية مقابل علاقات طبيعية مع الدول العربية.

وقال مسؤول كبير في منظمة التحرير الفلسطينية ، واصل أبو يوسف ، “بتطبيع العلاقات مع الاحتلال ، تخرق البحرين جميع القرارات العربية ، وهي مرفوضة ومدانّة ، وهي خيانة للقضية الفلسطينية”.

وقالت نداء إبراهيم من قناة الجزيرة في رام الله إن بيان منظمة التحرير الفلسطينية وصف الاتفاقية بأنها “خيانة للقضية الفلسطينية ، وكأنها تضفي الشرعية على الخطط الإسرائيلية – ما يسميه البيان” الجرائم الإسرائيلية على الأرض “.

وقال إبراهيم “تحدثنا إلى مسؤول فلسطيني مقرب من الرئيس عباس [السلطة الفلسطينية] وقال إن السلام بين العرب وإسرائيل لن يتحقق بدون حل القضية الفلسطينية”.

وقال أيضا إنه لا يعتقد أن هذا كان سيحدث – وقعت الإمارات والبحرين صفقات مع إسرائيل لتطبيع العلاقات – دون دعم إقليمي.

ومن المقرر أن يتم توقيع الاتفاق الذي توسطت فيه الولايات المتحدة بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة في حفل بالبيت الأبيض يستضيفه الرئيس ترامب في 15 سبتمبر.

وسيحضر المراسم الإسرائيلية الإماراتية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان.


اعلان