اعلان

شاهد عثمان يخدع نيكولا ويوقم بفتح القلعة في الحلقة 35 من مسلسل المؤسس عثمان


اعلان

ماذا سيحدث لعثمان بعد أن أمسك به نيكولا وهو داخل للقلعة؟ وهل سنتهي أمر نيكولا بهذه السهولة أم ان هناك أمر ما سيحدث؟ وما ستقوم به أيجول في الحلقة 35 القادمة بعد ملاحقتها لعثمان؟ وكيف عادة الى القبيلة؟ وعلى ماذا انتهاء لقاء سافجي بقائد اللحى البيضاء؟ وهل نجح في اقناعه في اتباع عثمان أم فشل في ذلك؟ وهل سيقوم عثمان بإستعادة قلعة كلوجهيسار حقا؟

الخائنة تورغون

أول نقطة مهمة وهي ترغون فكما سبقنا الجميع وقبل أن يتم عرض الحلقة حتى فقد أخبرناكم بإسمها وليس هاذا وحسب بل قلناها لكم بوضوح تام أناها قد تكون وضعت كفخ في طريق عثمان


اعلان

وبلاشك هذه الفكرة رائعة من المخرج ستزيد الأحداث سخونة، ولكن ما يأخذ على هذه النقطة هو أن المخرج لم يبين كيف عرف الدراويش دو الفقار أمر هذه الفتاة

وبما ان نيكولا كان يقصد أن يصل الخبر الى عثمان فلابد أنه عرف من سمع الخبر فهذه الجزئية لم يوضحها لنا المخرج، وكان من المهم أن يتم توضيحها من أجل ترابط الأحداث

أما بالنسبة لتارغون خاتون فهي بالفعل كما رأيتم سيدة تركية ولكنها من قبائل الاتراك الكومانيون، وشعب الكومان هم قبائل من بدو ترك وكانت مشهورة قديما، وأثناء الغزو المغولي على الانضول وأسيا عموما هربو الى دول بيزنطة وطلبوا اللجوء وبالفعل استقروا هناك على ان يستخدمو قوتهم الحربية في حروبهم

وكما وضحت الاحداث أن ترغون خاتون هذه أبيها بين يدي نيكولا ويحتجزه كي يجبرها على أن تقوم ببعض الاعمال من أجله ويستخدمها هي ومحاربي القبائل الكومانية بهذه الطريقة، وسيكون لها دور مهم في الأحداث سوف نكشفه لاحقا ولكنها بحق اضافة قوية

يولاك ارصلان

ومن ثم هناك أمر يولاك ارصلان الذي عكر الساحة تماما ولكن عثمان قد أفسد عليه فرحة المصب الجديد وضغط وعلى جميع من يؤيدوه وأولهم اخوته وعمهم دوندار

وبالفعل عثمان نجح بمخططه فقد ظهر في الوقت المناسب حتى يبين للأسياد الذين كانو يعارضوا يولاك ارصلان ان هناك من يقف ضده

ونعتقد أن السيد الذي كان موجود في الاجتماع سوف يكون له دور مهم في الحلقات القادمة، وأخيه غوندوز الذي كان كما شاهدنا مجبر على جميع ما يقول ونحن لا ندري لماذا هو مجبر على هذه الأفعال

ولكن ربما يكون تفكير غوندوز هو أنهم يجب أن يتحدوا على رئي واحد في ضل غياب أبيهم الغازي ارطغرل وأن لا يتفرق رأيهم وهاذا وحده يكفيه

ولقاء عثمان مع قائد اللحى البيضاء كان كما توقعناه تماما فلم يضيف عثمان فيه أي جديد ولم يحدث ما يبهرنا الى أن قائد اللحى البيضاء قد أظهر دعمه لعثمان وحتى أنه أمره بأن لا يتوقفوا أبدا مهما حدث

هازال وأيجول وعثمان

ونأتي للجزء الثاني من الحلقة والذي كان مثيرا بنفس القدر فقد رأينا الصراعات النسائية في القبيلة والتي اشتعلة تماما، فلينا قد أوضحة نيتها بأن تكون هي سيدة النساء في القبيلة حتى تقوم بمساعدة زوجها سافجي في فرض سيطرته على منهم بالقبيلة

ولكن بدون ان تقصد سوف تقع قدمها في الخيانة لأن وجودها بجانب هازال خاتون لن يجلب لها أي خير وهازال خاتون قد وقعت في أعمالها بعد ظهور أيجول فقد أذلتها في وسط القبيلة وكانت على وشك ان تنهي حياتها ولكن في اللحظات الاخيرة أدركتها لينا بحركة السوط تلك، فلاندري من أين أتت بهاذا السوط ولكن لابد انها تعمل في سرك ما

وهاذا سيجعل أيجول تريد القضاء عليها هي أيضا بسبب انقاذها لهازال، ولينا بدأت بالفعل بأول خطوات الخيانة عندما استمعت لعثمان وسمعت بأمر ذهابه للقلعة هو ومحاربيه وعندما أخبرت هازال خاتون فاجأتها بردها والتي قالت لها فل نترك عثمان يذهب ويتم القضاء عليه وحيدا

فبكل سهولة ققرة لينا ان تترك عثمان للموت في نظرها وهاذا أدى الى ان تسمعهم الأفعى الجيددة تارغون خاتون وقامة بالمهمة التي اوكلها لها نيكولا وارسلت الخبر رغم أنها لم تتعب في أن تجعل عثمان يذهب فهو بالفعل قد ذهب من نفسه الى القلعة ولكن الفضل نسب لها

وما نستغرب ايضا ان سالجان خاتون لم تلاحظ كل تحركات ترغون خاتون على الرغم من ان عثمان قد أخبرها أن تراقبها جيدا لأنه يشك بأمرها

ومن ثم رأينا عثمان وهو ذاهب الى القلعة مع محاربيه ولكن رأينا أيضا أيجول تذهب خلفه هو المحاربين، ولكن أيجول ستكون هناك من أجل مساعدتهم لأنها كما نعرف قد علمة أن عثمان دائما على حق وربما سيكون لها دور مهم هروب عثمان من القلعة

فكما شاهدنا أن عثمان وقع بالفعل بين يدي جنود نيكولا ولكنه وقع هو فقط بينما ذهب محاربيه الاثنين في الاتجاه الأخر، وهاذا يضعنا أمام خطة محتملة من عثمان تعتمد على أن يتم الامساك بعثمان ويعمل محاربيه في الخفاء وبالتالي سيكون عثمان قد استخدم خطة الالهاء وهذه الخطة سنوظحها في المضوع القادم ان شاء الله.


اعلان