اعلان

زوجة سافجي ابن ارطغرل لينا تاريخيا


اعلان

حقيقة خيانة زوجة سافجي ابن ارطغرل لينا ومفاجأة عثمان يكشف الخائن والانتقام من نيكولا في الحلقة 42 من مسلسل قيامة المؤسس عثمان ابن ارطغرل.

لينا زوجة سافجي

الكثير من المشاهدين يشكون في زوجة سافجي ابن ارطغرل “لينا” انها خائنة او ستخون عثمان لأنها حتى الان حزينة وغاضبة بسبب تولى عثمان سيادة القبيلة وعدم تولي زوجها سافجي ويظهر ذلك الحزن والغضب من ملامح لينا زوجة سافجي.

و”لينا” الكلام الذي قالته لزوجها قبل وصول ابنها بايخوجا الذي فاجأ سافجي وزوجته انه يدعم عثمان بشدة لسيادة القبيلة وفخور بأبيه سافجي ظنا منه انه ساند عثمان ودعمه، فهل زوجة سافجي خائنة بالفعل أو تنوي الخيانة؟ وهل وصول ابنها بايخوجا سيغير كل شيء؟


اعلان

سنكشف الان حقيقة زوجة سافجي لينا تاريخيا ثم نكشف سيناريوهات بوزداغ والمفاجآت التي قد يفعلها، أولا تاريخيا زوجة سافجي اختلف المؤرخون في بعض المعلومات عنها البعض قالو ان اسمها أفنا خاتون وآخرون قالو ان اسمها لينا كما انها لقبت بـ “كوتلو ميليك” وتعني الملاك المبارك، وذلك بسبب شخصيتها اللطيفة حيث انها أحبت الجميع للغاية وخاصة الأطفال حتى نادوها باسم “آنا سلطان” وتعني السلطانة الأم، وكانت لها الكثير من الجهود والقلب في تأسيس الدولة الثمانية وضحت بأغلى ما لديها باستشهاد ابنها وزوجها.

شاهد أيضا: عودة تورغوت من مهتمه السرية ويخبر عثمان بحقيقة جماعة البابا في مسلسل المؤسس عثمان

اغلب المؤرخين قالوا ان “لينا” ماتت بعد وفاة زوجها لكن البعض قالها انها ماتت قبل استشهاده، في كل الأحوال جميع المصادر اتفقت على طيبة وإخلاص زوجة سافجي وجهودها في تأسيس الدولة العثمانية وما تحملته من تضحيات لذلك من المستحيل ان تكون خائنة واذا جعلها بوزداغ خائنة سيكون خطأ تاريخيا فادحا.

بل سيتحمل بوزداغ ذنبا كبيرا لإفتراءه عليها من اجل الدراما والتشويق.

سيناريوهات بوزداغ

فما هي سيناريوهات بوزداغ وما سيفعله بشخصية زوجة سافجي؟

من أهم السيناريوهات:

السيناريو الأول ان يلتزم بوزداغ بالتاريخ ورغم غضب زوجة سافجي “لينا” لأن زوجها لم يصبح سيد القبيلة لكنها لن تخون عثمان ومع إصرار ابنها بايخوجا ان يكلفه عثمان بالمهام وظهر سافجي انه وافق لن تستطيع زوجة سافجي إيقاف ابنها مع شدة إصراره وسيبدأ بايخوجا في تولي المهام حتى يشارك في حرب ضد نيكولا ويستشهد في تلك المعركة.

حينها قد تسعى زوجة سافجي للإنتقام من نيكولا وفلاتيوس وتتفق مع سافجي وعثمان على فخ للتخلص من أهم محاربي نيكولا خاصة فلاتيوس، هكذا يستغل بوزداغ المعرفة القديمة بين لينا وفلاتيوس وحب فلاتيوس لها.

السيناريو الثاني ان يجعل بوزداغ زوجة سافجي خائنة في البداية ثم تتوب، حيث تسعى لتخريب واسقاط سيادة عثمان وتسرب أهم المعلومات إلى أعداء عثمان ومنهم نيكولا لكن للأسف سيكون ابنها بايخوجا ضحية خيانتها وغبائها، فتشعر زوجة سافجي بقهرة وندم شديد وتتمنى الموت وتريد أن تفكر عما فعلت تطلب المشاركة في مهمة ضد نيكولا وفلاتيوس وتقف إلى جانب عثمان مع سافجي ضد نيكولا.

وقد اختلف المشاهدون في من يكون جاسوس نيكولا الخائن في قبيلة الكايي والذي سرب إليه معلومات عن اجتماع اسياد القبائل التركية في سوغوت مع عثمان من اجل الاتحاد ضد نيكولا وفتح ايناغول، البعض قالوا ان الخائن هو دوندار لأنه بالفعل خائن ويسعى للإتحاد مع نيكولا للإسقاط عثمان والتخلص منه فيصبح سيدا للقبيلة وبالطبع لن يترك دوندار نيكولا فريسه لعثمان لذلك الاحتمال الأكبر انه الخائن والبعض قالو انها زوجة سافجي.

وبالطبع عثمان يبدأ يشك في وجود خائن في القبيلة ومن المقربين إليه ويدبر عثمان فخ لكشف الخائن والايقاع بنيكولا للإنتقام منه عن طريق تسريب معلومات لمن يشك فيهم ويدبر كمينا وهجوما قويا على نيكولا.


اعلان