اعلان

زواج عثمان من السيدة مالهون ودوندار يختطف بالا خاتون


اعلان

زواج عثمان من السيدة مالهون ، في البداية دعونا نتحدث معكم قليلا عن زواج عثمان والسيدة مالهون والذي أتوقع أنه قد اقترب وبشدة فمن أجل إيقاف كل هذا الصراع بين القبيلتين لابد أن يتم الربط بينهم عن طريق رابطة الزواج.

شاهد أيضا: اعلان قيامة عثمان

زواج عثمان ومالهون

زواج عثمان ومالهون ، فعندما يتزوج عثمان من مالهون خاتون يصبح انتصار عثمان هو انتصار للسيد أومور ونصر السيد اومور هو بمثابة نصر لعثمان وهكذا تتحرك القبيلتين ويصبح مستقبلهم واحد وهدفهم واحد.


اعلان

ولكن نقول لكم أن هذا الزواج لن يكون مجرد زواج سياسي فقط ووفقا لتحليلنا الخاص مما شاهدناه في الحلقة السابقة بل ومما شاهدناه بالإعلان أيضا، نقول لكم أن السيدة مالهون قد وقعت في حب المؤسس عثمان رسميا المؤسس عثمان الأسمر هذا الشاب الطموح القوي صاحب الشجاعة والحنكة الحربية الذي تمكن من مجابهة المغول وبيزنطة معا بل وناطح جحافلهم رأسا برأس وهزمهم جميعا.

السيد عثمان الذي داع صيته بين جميع القبائل التركية بأنه من الرغم انه شجاع وحازم وشديد القسوة فإنه هين لين رحيم ذو قلب طيب مع احبائه إنه بالطبع الزوج المناسب في المكان المناسب فيا لكي من محظوظة يا سيدة مالهون فبكل تأكيد السيدة مالهون لن تجد رجل أفضل من المؤسس عثمان لذلك هي وقعت في حبه تماما.

وقبل أن تصبح هناك مصالح مشتركة بينهم من الأساس قبل أن يتم هذا الزواج السياسي إذا الجميع تأكد تماما أن السيدة مالهون قد وقعت في حب عثمان وهامت به عشقا فهل هو الأخر وقع في حبها أم لا بكل تأكيد أقول لكم أن المؤسس عثمان لم يحب ولن يحب إلا بالا خاتون ابنة الشيخ أديب عالي.

ولكن إن تحتم على عثمان الزواج من أجل السيادة ومن أجل مصلحة القبيلة ومن أجل قيام الدولة فهو لن يجد زوجة أفضل من السيدة مالهون فبين القبيلتين توجد الكثير من المصالح المشتركة والآن هل حقا طلبت منه السيدة مالهون أن يعفو عن السيد دوندار أم ان حديثهم كان عن مسألة أخرى ؟

نقول لكم أن السيدة مالهون لم تطلب منه أن يعفو عن دوندار بل كانت تحذره من أن يعفو عن هذه الخيانة فهو عمه وقد يرق له قلبه وهذا ما قالته السيدة مالهون أنه إذا كان الخائن قريبا من عثمان فربما يعفو عنه بسهولة، ولكنها مازالت لاتعلم قوة السيادة وقوة عثمان الغازي ابن ارطغرل فلو كان الخائن من أقرب الناس إليه لن يعفو عنه أبدا مهما حدث وسوف يشقه شقا.

دوندار يختطف بالا خاتون

دوندار يختطف بالا خاتون، لذا نقول لكم أنه في هذا المشهد رد المؤسس عثمان كان بناء على كلام السيدة مالهون والتي كانت تحذره من أن يعفو عن الخائن فماذا سيفعل الخائن هل سيكتفي بالاختباء عند نيكولا أنم انه سيهاجم ويضرب عثمان في أقرب الناس إليه.

هناك احتمالات تقول أن دوندار ربما يهاجم السيدة بالا زوجة عثمان لأنه يعلم أن المؤسس عثمان يعشقها كثيرا فإذا لم يستطع دوندار القضاء على عثمان فسيحاول القضاء على أقرب الناس إليه وبهذا يكون قد انتقم من عثمان وجعله يخسر أكثر شخص أحبه على هذا الكوكب.

ولكن كما تعلمون أن دوندار سيفشل كالعادة وستبوء جميع مخططاته بالفشل الشديد وينتهي أمره و رأسه ملقي على الأرض أمام خيمة السيادة وهذا كما حدث مع سعد الدين كوبيك الذي انتظرنا نهايته بشدة والآن نحن ننتظر نهاية هذا الخائن المدعو دوندار بشدة.


اعلان