تسريب عثمان الحلقة 35 محاربي عثمان يفجرون النيران الطائره و ينقذوا عثمان

تسريب عثمان الحلقة 35 محاربي عثمان يفجرون النيران الطائره و ينقذوا عثمان

جميعكم يتسائل عمى حدث بين نيكولا وعثمان هل هو حقيقي أم مجرد حلم؟ وهل عثمان فعلا لديه خطة محكمة يوريد أن ينفذها أم لا؟ وهل كان يقصد ان يجعل نيكولا ومن بالقلعة يعلمون بقدومه؟ وهل بوران وجوكتوغ سيقومان بالمهمة التي أعطاها لهم عثمان هذه المرة؟ وما هي هذه المهمة بالتحديد؟ وهل لها علاقة بالتجهيزات التي أخبر عثمان عنها؟ وهل سيساعد قائد اللحى البيضاء في هاذا الامر؟ بحيث يكون قد تفق معه على أن يدخل هو ويتبعه جنود اللحى البيضاء، وهل هاذا يجعلنا أمام ظهور لمحاربين جدد في طرف عثمان؟

عثمان قد خطط للدخول الى القلعة منذ أن قال له الغازي عبد الرحمن أنه يجب أن يستعيد القلعة حتى يقوم بإعلان نيته أنه سيد القبيلة بعد أبيه ولهاذا أنشأ خطة ذكية وما كرة لإستعادة القلعة، فهو يعلم ان نيكولا يتمنى أن يأتي عثمان الى القلعة، لذلك قرر عثمان أن يذهب الى القلعة ويعطي لنيكولا ما يتمناه

لكن العنصر المهم في هذه الخطة ليس عثمان ولكن هو ضن الجميع أن عثمان وحده في القلعة فجميع الأنضار توحلة نحو عثمان وتركت بوران وجوكتوغ يتحركان بحرية في القلعة ولا حظتم عند دخول عثمان ومحاربيه من الممر السري أنه قال إذا كنتم تعلمون أنني سوف أتي

وإذا كان علمهم بقدومه سوف يفسد خطته كان سيعود من الممر السري فلا أحد يستطيع منعه ولكنه كان واضح تماما أن خطته كانت تعتمد على أن يتم الإمساك به، ومن ثم أخبر كلا محاربيه أن يفعلوا ما أمرهم به وهاذا يبين ان هناك مخطط بينهم من البداية والاعلان اكد هاذا المخطط تماما

Advertisements

فكما شاهدتم بالاعلان فالمحاربين الروم اخذوا عثمان الى نيكولا وقام بتسليمه لفلاتيوس ودخل به على نيكولا وأثناء محاولة تعذيب نيكولا له لم يكن فلاتيوس موجود

وظهر فلاتيوس في الاعلان وهو برفقة محاربين في ممرات القلعة، والملاحظة المهمة هنا أن هناك جنود روم تم القضاء عليهم في هذا الممر

إذا عدنا لمشهد دخول عثمان ومحاربيه سنرى انهم لم يقضو سيوى على ثلاثة محاربين ومن ثم تم سحب اثنين منهم فقط وهاذا يكشف المخطط

فمن الواضح أن محاربي عثمان أخذا الجنديين ومن ثم قاما بتغير ملابسهما معا وتسلل الى ذاخل القلعة وقاما بالقضاء على الجنود الذين ظهروا بالاعلان ومن ثم ربما قاما بشيء ليفة الانضار لهما ويقللا الضغط على عثمان

Advertisements

شارك المنشور:

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on pinterest
Share on email
Share on telegram

مقالات ذات صلة: