المعركة النارية بين بامسي وتوغاي واخيرا عودة تورغوت

ما هذه المصيبة التي فعلها بوزداغ؟ ولماذا أنها دور السيد بامسي بهذه السرعة؟ السيد بامسي الذي ألقى حتفه على يد توغاي بهذه السهولة؟ السيد بامسي الذي تم تهميشه تماما فكيف كانت نهايته تاريخيا؟ ومن الذي قام بالقضاء على بامسي تاريخيا؟ وهل نهاية بامسي ستكون سببا لعودة تورغوت؟ وكيف تمكن توغاي من صنع هذا الفخ لقبيلة الكايي؟ وكيف سيرد عثمان على هذه المصيبة والفاجعة الكبرى؟

كل هذه الأسئلة التي تكاد أن تصيبنا بالجنون والسكتة القلبية نجيبكم عنها جميعا في هذا الموضوع:

هل هذه هي نهاية بامسي؟

دعونا أولا نتحدث معكم في مسألة هامة للغاية ونجيبكم عن سؤال في غاية الخطورة سؤال حير الجميع منذ الأمس وهو هل حقا تم القضاء على السيد بامسي بهذه البساطة؟ هل سيرحل بهذه السهولة ويترك المسلسل؟


اعلان

نقول لكم نعم لقد رحل السيد بامسي بالفعل وهذه ليست مجرد خدعة من المخرج كعادته، فبكل أسف نقول لكم أن خبر رحيل بامسي هو خبر مؤكد مائة بالمائة، ولم يعد هناك أي مجال للتراجع.

فسيناريو نهاية السيد بامسي أشبه بسيناريو نهاية السيد أرطغرل وسافجي تماما، فلقد تم الإعلان عن نهاية ارطغرل في اعلان الحلقة وأيضا تم الفصح عن نهاية سافجي في الإعلان وليس في الحلقة.

ومن عادة بوزداغ منذ مسلسل قيامة ارطغرل أنه دائما يقوم بحرق الأحداث المهمة بالإعلان الخاص بالحلقة، وهذا حتى تلقى هذه الحلقة رواجا كبيرا من قبل عرضها وهذا ما حدث بالفعل مع نهاية بامسي.

بامسي الآن رحل عن المسلسل وبلا عودة ولكن السؤال لماذا يرحل بامسي بهذه الطريقة؟ لماذا يلقى الشهادة على يد توغاي؟ ومن المعروف أن بامسي كان محاربا يساوي جيشا كاملا، هل من المنطقي أن يتم القضاء عليه بهذه السهولة من قبل الشمان الأسود؟

بامسي الذي عجز نويان أن يقوم بمقاومته أو حتى مجابهته والقضاء عليه، يقوم ابنه الصغير الشمان الأسود توغاي بهزيمته بهذه السهولة، انه حقا أمر مثير للجدل تماما، ولكن ما حدث قد حدث وبوزداغ لن يتراجع عن هذه المسألة.

هل بامسي قام بالقضاء على توغاي؟

والآن إليكم السؤال الذي أثار فضولنا جميعا وهو هل بامسي قام بالقضاء على توغاي؟ فكما يبدو في المشهد أن الثنين قد طعنو بعضهم البعض، ولكن المؤكد أن الطعنة التي طعنها توغاي لبامسي هي طعنة مميتة وهذا على عكس الطعنة التي طعنها بامسي لتوغاي.

فهل سنشاهد نهاية توغاي أيضا في هذه الحلقة أم أنه ربما ينجو بطريقة أو بأخرى على حسب التسريبات التي وصلتنا من مصادر موثوقة للغاية، هي أن بامسي قد انتها دوره تماما ولكن نهاية توغاي غير مؤكدة.

تابع التتمة في الفيديو التالي:


اعلان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى