المؤسس عثمان akoam.. الحلقة 77 مسلسل قيامة عثمان – عودة عثمان وإعدام غندوز !

المؤسس عثمان akoam.. الحلقة 77 مسلسل قيامة عثمان - عودة عثمان وإعدام غندوز !

المؤسس عثمان akoam.. الحلقة 77 مسلسل قيامة عثمان – عودة المؤسس عثمان وإعدام غندوز ! كشفنا في التقارير السابقة العديد من المفاجئات منها كيف سيتم حرق سوق ايناغول باتحاد عثمان و كوسيس، و كيف سينتقم كوسيس من نيكولا لما فعله لأخته ماري، و ماهي نتائج اتحاد عثمان و كوسيس و مفاجئات كبرى في الحلقات القادمة.

تشتعل الأحداث و يبدأ عثمان في الانتقام و الرد من اعدائه، خاصة بعدما استرد قوته بإنقاذ محاربيه، و انضمام كوسيس اليه ، مما زاد من قوة عثمان بشكل اكبر، و سيخطط عثمان للتخلص من مكائد الأعداء، و حتى الآن يظل عثمان يعمل في الخفاء.

/فمتى سيعود عثمان إلى القبيلة و ينتهي العمل في الخفاء؟ / كيف سيتخلص عثمان من علم شاه و غضب السلطان؟ / ماذا سيفعل عثمان مع أخيه غوندوز؟ / كيف سيكون مصير بوران؟ هل سيعاقبه المؤسس عثمان عثمان؟ / لكشف تلك المفاجئات والمزيد تابعونا للنهاية.

المؤسس عثمان akoam

َ المؤسس عثمان akoam .. من المشاهد المؤثرة التي ستكون في الحلقة القادمة ان عثمان سيتسلل إلى القبيلة في الخفاء، حتى يقابل بالا ، فتكون تصلي و تدعوا الله و هي تبكي بأن يساعد عثمان و يفسد مكائد الأعداء، و تتفاجئ بعثمان امامها.

الدليل على تسلل عثمان في الخفاء إلى القبيلة انه يرتدي الغطاء الذي يستخدمه فس التخفي، و أيضا لو كان دخول عثمان عاديا كانت ستدق الطبول في القبيلة و يسمعها الجميع، تسلل عثمان يعني انه يستمر في العمل في الخفاء بالحلقة القادمة.

و قد يستمر لحلقتين او ثلاثة حلقات، حتى يكشف خطط و ألاعيب الوزير ويتبث براءته بأدلة قوية حتى يتخلص عثمان من عقاب السلطان، و ستكون مقابلة السلطان لبالا لعدة اسباب، أولا ان يطمئن على بالا و الجنين، والأهم ان يجعل بالا تطمأن لان القلق و الحزن قد يضر بحملها.

و سيطلب منها ان تكون عينيه في القبيلة و تراقب كل شيء خاصة غوندوز و عائشة، و هذا الشيء يؤكد ان عثمان ليس لديه جواسيس حتى الآن في القبيلة، و ان بوران لا يعمل مع عثمان في الخفاء حتى هذا الوقت.

Advertisements

للأسف غوندوز اخ عثمان حتى الآن في غفلة كبيرة، و يقف في صف الوزير و يرى انه يعمل لصالح القبيلة والأتراك، ليس غوندوز فقط بل جميع السادة الأتراك، بعدما خدعهم برفاهية و سلام مزيف، و تستمر حجة غوندوز انه يفكر في صالح القبيلة فقط.

و ليس لديه طمع في العرش، لكن بدا غوندوز سعيدا بعدما جعله الوزير سيدا، فكانت عيناه تلمعان و نسي أخاه عثمان تماما، و رغم ان غوندوز يواجه غضبا شديدا من بالا و مالهون و سلجان.

لكن لم يؤثر كلامهم مع غوندوز، و كانت صدمة كبيرة لعثمان عندما عرف بما فعله أخيه غوندوز بالجلوس على العرش و اتباعه الوزير، و الأسوأ بعدما عرفوا جميعا أن غوندوز و عائشة قاما بخيانتهم و تسليم ماري للوزير علم شاه.

أكد عثمان انه لن يترك غوندوز دون عقاب بعد كل تلك الأفعال، واقسم عثمان بعقاب غوندوز لتحقيق العدالة، وقال انه لن يتردد في قطع رأس أخيه، مثلما قام باعدام تمه رميا بالسهم.

الحلقة 77 مسلسل قيامة عثمان

و كان هذا قسما لعثمان أمام الجميع، و خاصة تورغوت الذي طالب بعقاب غوندوز، لكن بالطبع هذا يخالف التاريخ، ف غوندوز لم يكن خائنا و لم يمت على يد المؤسس عثمان، بل كان من اوفى الأشخاص إلى جانب عثمان و استشهد في إحدى حروبه، فَما الذي سيحدث في المسلسل؟ هل سيخالف بوزداغ التاريخ؟

نطمأن المشاهدين رغم أخطاء بوزداغ لكنه فقط يقوم بالتشويق من خلال الدراما و مؤكد انه سيلتزم في النهاية بحقيقة غوندوز التاريخية، كما فعل مع سافجي، فتنتهي غفلته و يكشف الاعيب الوزير و يكفر عن اخطاءه بعمل بطولي من أجل عثمان و القبيلة ، لكن لا بد من العقاب و سيكون اخف، اما بسحب سلطته فلا يكون من سادة القبيلة مؤقتا، أو في أسوأ الأحوال يكون عقاب عثمان النفي لغوندوز و عائشة لفترة صغيرة.

اما بوران كان سيتحسن و يبدأ في البحث عن سيده عثمان، لكنه تخيل غونجا تطلب منه أن لا يفعل ذلك ثم يقوم بدعم غوندوز، الشيء المبشر ان بوران ليس متزن العقل حاليا اي انه لم يقم بخيانة فعلية عن قصد حتى الان، و لا بد أن الدرويش كومرال لن يتركه، و سيععود بوران إلى صوابه، و سيكون وجوده إلى جانب غوندوز و الوزير مفيدا لعثمان، لكشف خطط و ألاعيب الوزير.

نستكمل الأحداث والكثير من المفاجئات في تقرير قادم ان شاء الله، و كالمعتاد نخبركم متابعينا بكل ما هو مميز استودعكم الله.

Advertisements

شارك المنشور:

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on pinterest
Share on email
Share on telegram

مقالات ذات صلة: