مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 42 نيكولا يقوم بالقضاء على سافجى وإبنه بيخوجا

قصة عشق – مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 42 نيكولا يقوم بالقضاء على سافجى وإبنه بيخوجا وعثمان يتدخل فى الحظات الاخيرة وينقذ أخيه من هذا الفخ.

بعد صراعهم على السيادة والذي كسبه المؤسس عثمان 42 بكل جدارة واستحقاق وبعد إختلاف الأراء بين من هو محق ومن هو مخطئ بين الإثنين، أصبح لزام عليهم أن يتحدا لكي ينفذا وصية أبيهما الغازي ارطغرل الذي كان يعلم جيدا أن عثمان سوف يسطدم مع عمه وأخيه بعدما قام به ومحاولتهما أخذ السيادة بهذه الطريقة وقد أخبرناكم في موضوع سابق أن الأمر الآن يختلف عن ذي قبل مع أرطغرل وإخوته.

فعثمان لن يستطيع أن يهاجر ويتركهم ولا هم كذلك لأنهم الأن يمتلكون أرضا وطنا لهم وكل منهم من الممكن أن يحكم جزءا من هذا الوطن وعثمان أيضا يخطط لذلك ويخطط لكي يجعل أخيه يعود الى صوابه ويقتنع بسيادة أخيه، وبداية هذا الأمر قد بدأت في الحلقة السابقة عندما جمع المؤسس عثمان الجميع على السفرة وتشاورة مع أخيه سافجي دونا عن الجميع في أمر المدرسة لأنه هو الأعلم بهاذا الشيء ومن ثم أوكل له مهمة التحالف مع نيكولا لكي يوقعه في الفخ ويريحه منه لبعض الوقت.


اعلان

فإلى أين سيؤول هذا الأمر وكيف سينتهي وكيف سيعود سافجي إلى صوابه ويجعلنا نحبه مرة أخرى؟ وكيف سيقوم بالمهمة التي أوكلها له المؤسس عثمان بعد أن خدعهم نيكولا وقضا على السادة الأتراك قبل أن يأتوا إلى الإجتمال؟ وما هو موقف إبنه بايخوجا وهل سيذهب وراء أبيه وعمه عثمان بطيش ويتسبب في الأذى لنفسه؟ أم سيكون بجانب أبيه أو عمه عثمان في المهمات في الحلقات القادمة؟

مهمة سافجي الحلقة 42 المؤسس عثمان

مهمة سافجي الحلقة 42 المؤسس عثمان، المهمة التي أوكلها عثمان لسافجي أصبحت في خطر الأن بعد أن قام نيكولا بخداع الجميع فقد كان الهدف الأساسي من لقاء سافجي بنيكولا هو أن يقوم بإلهائه حتى يقوم عثمان بتجهيزات الفتح، ولكن قبل أن بدأ عثمان حتى في تجهيزات الفتح قام نيكولا بإفساد الأمر كله وذلك بسبب تخطيط السيد بيتروس وبعد أن ذهب عثمان إلى سوغوت من أجل اللقاء سيكون سافجي ذهب بالفعل أو أرسل للقاء نيكولا، وأصبح في خطر شديد خصوصا أن نيكولا الأن يسبقهم بخطوة ومتفوق عليهم ولن يرضخ لأمر السلم الذي يخطط له عثمان عن طريق سافجي.

وخصوصا أيضا أن هناك فلاتيوس والذي يسعى بشدة للإنتقام من سافجي بعدما حدث في القبيلة وأيضا بسبب زواجه من لينا وكلنا نعرف هذه القصة وكيف أنه يغار منه، لذا فإن سافجي إذا ذهب للقاء نيكولا فهو بلاشك في موضع خطير وربما لن يقوم نيكولا بالتساهل معه ولأن نيكولا يعلم جيدا أن عثمان سيريد الإنتقام منه بعدما فعله بالأسياد، لذا ربما يقوم نيكولا بالإمساك بسافجي الذي لن يكون محتاط جيدا.

لكن عثمان ذكي وبعد أن يستجمع نفسه بعدما حدث للأسياد سوف يتذكر أن أخيه سيذهب للقاء نيكولا وهنا ربما يرسل عثمان أحد خلفه لكي ينبهه أن نيكولا قد هاجم أولا ولا تذهب للتحالف معه، ولكن الشيء الذي سيجعل سافجي وعثمان يعودان خطوة مرة أخرى كالسابق هو أن تحدث صدمة قوية أو حدث حزين يتسبب في جعلهم يقتربون من بعضهم البعض مرة أخرى أو أن يقوم أحدهم بإنقاذ الأخر من فخ ما قد يتعرض له وهاذا ما يجعلهم يتصالحون وبالأحرى أن يقوم عثمان بإنقاذ أخيه سافجي لأن عثمان يحتاج أن يثبت أخيه له أي شيء فهو يحبه ويحتاج فقط إلى ولائه.

لذا فمن سيقع في الفخ على الأرجح في الفترة القادمة هو سافجي أو إبنه بايخوجا وعثمان سوف يفعل المستحيل ويقوم بإنقاذهم من هذا الفخ الذي وقع فيه، وكما أخبرناكم في موضوع سابق وقلنا لكم أن بيخوجا حياته ستكون مهددة في الحلقات القادمة خصوصا انه سوف يتوفى قبل معركة جبل دومنيدج قبل فتح قلعة أينغول، لذا فهناك إحتمالين هنا الأول هو أن يقع سافجي في فخ نيكولا في الحلقات القادمة ومن ثم يكون هناك صراع كبير من المؤسس عثمان من أجل إنقاذ أخيه وبالفعل سوف يقوم بإنقاذه.

والإحتمال الثاني أن يقع بايخوجا في الفخ ويقوم نيكولا أو جماعة البابا بالإمساك به ومن ثم يبدأ عثمان وسافجي في محاولات البحث عنه وإنقاذه وبلا شك إذا حدث هذا الإحتمال فإنه سيقع مشادة بين سافجي وعثمان في البداية بسبب أن سافجي تعجل لإنقاذ إبنه وعثمان يضع الخطط لإنقاذه وسافجي سيخالف هذه الخطط وهذا الأمر ويقوم بالذهاب خلفه ولكن عثمان لن يتركهم وسيقوم بإنقاذهم وإعادتهم إلى القبيلة ويثبت لأخيه مرة أخرى انه على حق ومن هنا يبدأ سافجي في البزوغ مرة أخرى ومساعدة أخيه المؤسس عثمان في الأمور القادمة.

وعثمان في الحلقات القادمة بعد أن أرسل جوكتوغ في مهمته وهي التخفي مع طارغون خاتون سوف يكون منصب المحاربين فارغ ولهذا ربما يعيده إلى أخيه سافجي ومن قم سيوكل عثمان لسافجي المهمة الكبرى التي تليق به وهذه المهمة ستكون هي إنشاء مدرسة ومساعدة عثمان في إنشاء الدولة التي يحلمون بها.


اعلان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى