اعلان

المؤسس عثمان الحلقة 42 : مفاجآت بوزداغ الجديدة / تسريبات جديدة / تحول سافجي


اعلان

مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 42، مفاجآت بوزداغ الجديدة وما قاله تسريبات جديدة من الحلقة 42 القادمة كيف يتحول ويتغير سافجي مع عثمان.

فاجأنا بوزداغ في بث قال فيه: روينا حكاية قبيلة الكايي في مسلسل قيامة ارطغرل لمدة 5 مواسم، والأن مع المؤسس عثمان، سوف تؤسس دولة ألقيت جذورها في سوغوت والتي ستكون دولة تتحدى كل العالم، سنرى السيد عثمان والصراع مع خصومه على السيادة وكيف سيواجه هذه الصراعات.

من بعد الان سيكون هناك أعداء جدد وشخصيات جديدة كليا، سيكون هناك “المؤسس عثمان” مختلف تماما، كما أعلن بوزداغ انه تم الغاء التصوير بالأمس بسبب سوء الطقس وتساقط الثلج، وأن مسلسل قيامة عثمان الحلقة 42 في موعدها يوم الأربعاء ستكون حلقة اسطورية، ممثلين جدد واعداء اقوى قادمون، ستشاهدون مسلسل المؤسس عثمان بشكل مختلف قريبا.


اعلان

وقالت القناة الرسمية للمسلسل atv مشهد المعركة الذي سيعرض فيه حدث غير مسبوق في تاريخ التلفزيون التركي، وسيحبس أنفاس المشاهدين.

تسريبات الحلقة 42 المؤسس عثمان

في تسريبات جديدة من الحلقة 42 المؤسس عثمان القادمة صور جديدة من المعركة التي ينتقم فيهخا عثمان من نيكولا بسبب قتله اسياد القبائل التركية فيسبب له عثمان خسارة كبيرة.

ويظهر في تلك الصور تفوق عثمان ومحاربي قبيلة الكايي كما يظهر بايخوجا ابن سافجي ودوره الكبير إلى جانب عثمان وشجاعته في أرض المعركة.

الصور التالية لبالا وايجول وغونجا واثناء مشاركتهن مع محاربي عثمان في حربه ضد نيكولا، وتحدثنا من قبل اننا نختلف مع بوزداغ في هذا الشيء يجب ان تظل النساء القبيلة وتهتم بها أثناء غياب رجالهم كما كان من قبل ولا تشارك الرجال في الحرب الا للضرورة القصوى وكما وجدنا في الكتب التاريخية.الصور التالية لوليمة عثمان مع أهله رفاقه في خيمته احتفالا بالانتصار ويحضر دوندار وزوجته هزال للإستمرار في خداع عثمان بالولاؤ له بينما في الخفاء يستعد للفرصة المناسبة للتخلص من عثمان.

الصور التالية من معسكر عثمان بالقرب من مكان المعركة حيث يستعد عثمان ويبدو انه سيتم الإمساك بأحد الأعداء.

تسائل الكثير من المشهدين هل سافجي اصبح مخلصا لعثمان وكيف وصية ارطغرل لن تؤثر فقط على بالا وعثمان ولكن أيضا تؤثر على سافجي.

سافجي في البداية كان يرفض تولي عثمان سيادة القبيلة لكن بعد ما حدث في المجلس وقد اختار جميع الاسياد عثمان ولم يختار أي أحد سافجي بالإضافة إلى المحاربين جميعهم يختارون عثمان كل ذلك غير من تفكير سافجي وأدرك أن عثمان هو الأحق للسيادة بدعم من الجميع فيتخلى سافجيتماما عن حلمه ليكون سيدا فمن المستحيل ان يخون أخاه عثمان.

لكن سافجي قد يكون لديه بعض التخوفات من عدم قدرة عثمان على إدارة القبيلة وانه قد يعرض القبيلة للكثير من الأخطاء لكن بعدما يعرف وصية أبيه أرطغرل بأن عثمان يكون سيدا للقبيلة وطاعة الجميع له فإن هذا الشيء سيؤثر في سافجي يدعم عثمان بشكل تام، حتى وإن تسبب عثمان في أخطار ومشاكل فإن سافجي سيرمي نفسه في تلك الأخطار أيضا.

وهذا بالفعل ما حدث تاريخيا ويستشهد سافجي وابنه في حروب عثمان مع نيكولا.


اعلان