اعلان

مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 42 سر المرأة المغطاة – مصير المعركة وبايخوجا


اعلان

كشف من هي المرأة ذات الوجه المغطى، مصير المعركة الكبرى وبايخوجا مفاجأة صادمة لقبيلة غرميان الحلقة 42 مسلسل المؤسس عثمان ابن ارطغرل الغازي.

تأثير المشاهدون ببلا في الإعلان الأول بعدما أخبرها عثمان أن ابيه ارطغرل ترك له وصية قبل موته يطلب منه الزواج من امرأة جديدة لكي تنجب له وريث العرش وقال عثمان انه سينفذ وصية ابيه، وتعجب المشاهدون من حزن وبكاء بالا رغم انها كانت في البداية تطلب من عثمان الزواج من امرأة أخرى لكي تنجب له

فما سبب حزنها الآن؟


اعلان

السبب أن الكلام شيء والفعل شيء أخر قبالا تتمنى سعادة عثمان لكن في نفس الوقت تشعر بقهرة وحزن على حالها أنها لم تستطع ان تحقق سعادة عثمان كم أن كلام عثمان كان صادما لها خاصة أن بأمر أبيه أرطغرل.

وظهر في إعلان قيامة عثمان الحلقة 42 امرأة ذات وجه مغطى في خيمة عثمان فمن هذه المرأة وهل هي مال خاتون؟

احتمال كبير أن عثمان يتخيل في ذلك المشهد انه مخيرا بين بالا وزوجته الجديدة حيث يقف عثمان بينهما ويظهر عليه الحزن والتردد لذلك تفاصيل هذا المشهد والتسرع في الأحداث يوحي بأن عثمان يتخيل هذا المشهد.

كما أن في الحلقة القادمة غالبية الأحداث عن المعركة بين عثمان ونيكولا والانتقام منه فمن الصعب ان يتعرف عثمان على امرأة جديدة ويتزوجها بهذه السرعة.

لكن من المؤكد ظهور مال خاتون قريبا ويظن بعض المشهدين ان مال خاتون ستكون في قبيلة غرميان التي تحدث عنها عثمان في الحلقة السابقة، لكن المفاجأة ان قبيلة غرميان أو كرميان كما نجدها في هذه الخريطة كانت هذه القبيلة من أعداء عثمان.

كان بداية العداء بسبب المصاهرة بين عثمان والشيخ أديب علي، لأن الشيخ أديب عالي كان قائدا لجماعة تسمى البابائيّة نسبة إلى بابا إسحق الذي قاد ثورة ضدّ سلاجقة الروم وقام حينها بنو كرمان بإخضاع تلك الثورة وكافئتهم الدولة السلجوقية على ما فعلوه.

وتزداد هذه العداوة بسبب سعي عثمان للتوسع والتخلص من المغول وفي المواسم القادمة يشتد الصراع مع قبيلة كرميان ويصطدم عثمان مع جغدار أحد قادة المغول في أرض كرميان، لذلك من الصعب أن يتزوج عثمان من امرأة تلك القبيلة كما أن تاريخيا مال خاتون هي ابنة أحد أمراء الدولة السلجوقية ويدعى عمر عبد العزيز بك.

انقسم الإعلان الأول بين حديثين وهما المعركة الكبرى ضد نيكولا واخبار عثمان بالا انه سيتزوج، الحداثان لا يتناسبان مع بعضهما فإذا كان عثمان يفكر في الزواج قبل المعركة وقبل الانتقام من نيكولا بسبب قتل أسياد القبائل فإن ذلك شء سخيف من عثمان وبوزداغ مؤلف المسلسل.

بينما اذا كان عثمان يفكر في الزواج بعد المعركة فإن ذلك يعني ان عثمان انتصر في تلك المعركة لأنه اذا هزم واستشهد بايخوجاوالكثير من محاربيه فمن السخيف أيضا أن يفكر عثمان في الزواج ولن يكون الوقت مناسبا اطلاقا، لذلك لدينا إحساس ان هذه المعركة ليست المعركة التاريخية التي استشهد فيها بايخوجا.

وسنكشف لكم المزيد من الإعلان الأول لم يكشف تفاصيل هذخ المعركة وحتى الأن مازال بايخوجا حيا لم يستشهد، تجدون الحلقة 42 من خلال البحث في موقعنا.


اعلان