اعلان

المؤسس عثمان الحلقة 28 ديندار يتعاون مع غوندوز لدس السم لأرطغرل (توقعات) وعزل عثمان


اعلان

المؤسس عثمان الحلقة 28 ديندار يتعاون مع غوندوز لدس السم لأرطغر
المؤسس عثمان الحلقة 28 ديندار يتعاون مع غوندوز لدس السم لأرطغر

في موضوع اليوم سنتحدث معكم عن اهم مواجهة في الحلقات 28 والاولى من مسلسل المؤسس عثمان الجزء الثاني، وهذه المواجهة ستكون بين الاب والابن، ستكون بين عثمان وابيه الغازي ارطغرل ابن سليمان شاه، ولكنها لن تكون مواجهة عدوانية، بل سيقوم عثمان الذكي بانقاذ ابيه ارطغرل من فخ في غاية الخطورة، وسنذكر لكم جميع تفاصيل هذا الفخ ومن هو الرأس المدبر وماهي ابعاد المؤامرة الكبرى التي هدفت للإطاحة بالغازي ارطغرل لبن سلمان شاه، ونتمنى ان تسير الحلقات وفقا للتسريبات التي سنقصها عليكم في هذا الموضوع.

التفاصيل الاحداث

الجميع شاهد ان الفنان القدير الرائع تامر يغيت سيقوم بدور ارطغرل الغازي وهو في عمر ال70 عاما وسيكون في ايام الاخيرة، ونظن انكم جميعا تعلمون جيدا ان ارطغرل اوصى لابنه عثمان بالسيادة قبل وفاته

وكان يعلم جيدا ان عثمان لديه الخبرة الحربية والذكاء والدهاء السياسي، وغوندوز وسافجي ايضا كانوا على خير وكانوا يحبون ابيهم واخيهم الاصغر عثمان الذئب التركي الاسود


اعلان

وكان غوندوز وسافجي يدعمون اخيهم عثمان دائما، وخاضو معه الكثير والكثير من الحروب والمعارك الطاحنة، وبالفعل وافقوا على تولي اخيهم عثمان للسيادة من بعد ابيهم ارطغرل ابن سليمان شاه، وكانوا يعلمون جميعا ان عثمان لديه الكثير من الشجاعة

وكان عثمان يدا واحده هو واخوته حتى دخل الشيطان الخائن بينهم وفرقهم، ولكن اولا نريد ان نلفت انتباهكم الى حدث هام للغاية، وهو انه في مسلسل قيامة ارطغرل عندما تآمر كورت اوغلوا ضد سليمان شاه بتعاون مع غوندوغدو

نقول لكم ان هذه القصة في الاساس في تاريخ عثمان ابن ارطغرل، وليس في تاريخ سليمان شاه وارطغرل كما ورد في المسلسل، فالمتابعون القدامى يعلمون هذه الحيلة جيدا لأننا حدثناكم عنها اكثر من مرة

ففي الاساس جعل ديندار غوندوز ينقلب على اخيه عثمان لازاحته من على كرسي السيادة، وكان يطمح بعد ذلك للاطاحة بغوندوز ويتهمه بالقضاء على ابيه ارطغرل واخيه عثمان وينفذ به حكم الاعدام

وبالتالي لن تبقى سوى ديندار وسافجي وبكل تأكيد ستذهب اليه السيادة لأنه الاكبر والاكثر خبره بشئون القبائل التركية، وستكون خطة ديندار هو ان يجعل غوندوز ينشق بالجيش عن عثمان وينقلب على ابيه الغازي ارطغرل

وستكون حجته في ذلك ان ارطغرل اصبح عجوزا وفقد عقله، ولم يعد لديه القدرة على اتخاذ القرارات الصحيحة، وانه لابد ان يتم نفى عثمان من الاراضي التركية حتى يتمكنوا من دس السم لأرطغرل وانهاء حياته

ولكن نقول لكم ان الخدعة برمتها ستكون مخطط بين عثمان وغوندوز للاطاحة بعمهم ديندار بلا رجعة، وسينتهي هذا الفخ بأن يقوم عثمان بقطع رأس ديندار وبدون اي ذرة رحمة ولا رأفه.


اعلان