اعلان

الليمون في مقدمة الفواكه المغذية والشافية


اعلان

الليمون في مقدمة الفواكه المغذية والشافية
الليمون في مقدمة الفواكه المغذية والشافية

ما هو الليمون :

الليمون هو شقيق البرتقال ، وأحد الثمار الحمضية المرموقة …يدعى في اللغات الأجنبية “Lemon ” وفي لبنان يطلق عليه البرتقال ، ويميز بينهما بتسمية أحداهما ” ليمونا حامضا ” ” ليمونا حلوا ” وفي العراق يسمى ” النومي ” .

وفي كل الحالات والتسميات ، نقصد ثمرة في مقدمة الفواكه المغذية والشافية على السواء.. على إختلاف مذاقها ، وأنواعها ، وأحجامها ، مابين الحلاوة والحموضة ومابين الضخامة والصغر والخشونة والنعومة .

شاهد المزيد: فوائد البرتقال وأضرار الإفراط منه بالإضافة إلى عناصره ووصفات صحية تعتمد عليه


اعلان

شاهد أيضا: أهمية التغذية ودورها الكبير في حياة وصحة الفرد

شاهد أيضا: من هنا يبدأ الغذاء المثالي !؟

منذ متى وفاكهة الليمون موجودة :

الليمون فاكهة مغرقة في القدم ، ظهرت في آسيا وازدهرت زراعتها في حوض البحر الأبيض بشكل خاص ، ومنه انتقلت إلى أوروبة محتفظة بإسمها العربي .

ومنذ أقدم الأزمان ، والناس يستخدمون الليمون كدواء شاف من عدد من الأوبئة والأمراض ، كالكوليرا ، والتيفوئيد ، والنقرس ، والأنتانات المعوية، وأمراض الكبد .

لقد كان لسرعة انتشار الأوبئة في الزمن السالف ، أثره في ارتفاع مكانة الليمون جيلا بعد جيل ، مع اتساع نطاق الخدمات الشفائية التي يؤديها ، ولعلنا مازلنا نذكر كيف اشتد الإقبال على الليمون عند ظهور وباء الكوليرا في بعض بلاد الشرق الأوسط .

مكونات الليمون وأهميته :

إن سر الإمكانات الواسعة التي يتمتع بها الليمون في مجال الوقاية والعلاج ، يعود إلى احتوائه على عدد من الفيتامينات والمعادن فهو غني بالفيتامينات (A) و (B2 ) و(B 12) و (pp) بالإضافة إلى الحديد والكلس والبوتاس والفوسفور والكربوهدرونيات ، والبروتين والدهن.

ولكن غنى الليمون بالفيتامينات يتمثل بشكل خاص في الفيتامينات( C ج) الذي يكون مع حامض الليمون العنصر الأساسي لهذه الفاكهة .

وقد أعلن الطبيب العالمي الدكتور ” ملتون ” أن الليمون دواء أكثر فعالية وقدرة في أمراض الفم والوقاية منها ، وخاصة الأمراض التي تؤدي إلى تخلخل الأسنان وسقوطها المبكر .

والليمون مقبض للأوعية الدموية كما أنه مخثر للدم ، فهو إذن يستعمل في تضميد الجروح وعلاج القروح ، فإذا ما أصيب امرؤ بالرعاف ( نزف الأنف ) فإن بالإمكان وقفه بدك فوهة الأنف بقطعة قماش مبللة بعصير الليمون وسيكون أثر ذلك سريعا وحاسما .

فوائد الليمون :

ولليمون خاصية أخرى هي إحتوائه على أملاح وحوامض عضوية تساعد على احتراق الفضلات والأملاح ، ولذا فهو يوصف في حالات الروماتيزم والنقرس وارتفاع الضغط الشرياني وتصلب الشرايين ، والدوالي وعرق النسا والآلام العصبية المختلفة .

ويستخدم الليمون في جميع حالات الحمى ، وخاصة عند ارتفاع حرارة المرضى لانه يساعد على طرح الفضلات ويزيد في إدارة البول ويؤثر في غدتي الكظر والدرق اللتين تنظمان النبض .

ولابد لنا من أن نشير إلى أن المحذورات التي نوهنا عنها بالنسبة مقال السابق اضرار الإفراط في تناول البرتقال وعصيره تنطبق أيضا على الليمون فدائما يجب أن نتناول كمية كافية صحية أفضل من كمية كبيرة لا فائدة منها .

مميزات عصير الليمون :

يعتبر عصير الليمون مرطبا جيدا في الصيف ، فهو منعش وقادر على إرواء العطش ، وسواء أخذ مبردا على شكل ” ليمونادا ” أو حارا على شكل مغلي ، وفي العراق تستعمل ثمرات الليمون الصغيرة المجففة المسماة ( نومي البصرة ) في إعداد مغلي حار صيفا وشتاء بنفس الطريقة التي يعد الشاي بها.

نهاية مقالنا مع فوائد واهمية الليمون :

اذا منع المريض من استعمال ملح الطعام العادي ، فإن في الليمون مايعوضه بعض الشيء عن ذلك الملح ، لأن خلو الطعام تماما من الملح العادي يفقده نكهته فتعافه نفس المريض ، أما اذا أضيف إليه عصير الليمون ، فأن أملاح البوتاسيوم الموجودة فيه كفيلة بأن تجعل طعم الطعام مقبولا أكثر .

وأخيرا فالليمون مهضم ومشه لأن حامضيته تحرض الإفرازات اللعابية ، والغدد المعوية فهو يحتوي على خميرة ( الدياستاز ) المهضمية ، أما إذا عصر على الطعام المطبوخ فإنه يعيد إليه مافقده من فيتامينات بسبب حرارة الطبخ أو الغلي ، كما وأن وضع الليمون في الخضار التي تؤخذ دون طبخ يعقمها ويقضي على الجراثيم الموجودة فيها .

إليكم بعض الوصفات لثمرة الليمون :

1- وصفة لإستعمال الليمون كمعقم ومطهر :

يستخدم عصير الليمون في مسح البلعوم واللوزتين والأمكنة المحتقنة من الفم لمكافحة الإلتهابات والخناقات .

2-وصفة لإستعمال الليمون في علاج عسر الهضم :

تجمع كمية من عصير الليمون في قدح ، ثم يؤتى بقدح من ماء فيشي ، أو قدح محلول فيه نصف ملعقة من بيكربونات الصودا ، فيحدث بنتيجة ذلك تفاعل تنجم عنه ( سترات الصودا ) حديثة التركيب .

3- وصفة لإستعمال الليمون في علاج جفاف الجلد :

يمزج عصير الليمون والغليسرين ويدلك الجلد الجاف أو المتشقق بهذا المزيج .

4- وصفة لإستعمال الليمون في علاج الزيوان الأسود في الوجه :

يرطب الوجه مساء بالماء الحار ثم يطلى بمزيج مكون من نسب متساوية من عصير الليمون والغليسرين والكحول ، وفي الصباح يرطب الوجه مرة أخرى بالماء الحار ثم تعصر الزيوانات بين الأصبعتين ، يكرر ذلك أسبوع فيقضي نهائيا على الزيوان الأسود الذي يشوه الوجه.


اعلان