اعلان

الصراع بين بالا ومال خاتون في الحلقات القادمة من مسلسل المؤسس عثمان


اعلان

من هي السيدة التي قام عثمان بإنقاذها في الاعلان الثاني للحلقة 34 من مسلسل قيامة المؤسس عثمان ابن ارطغرل الجزء الثاني ؟ وما سيكون دورها في الحلقات القادمة هل ستكون شريرة أم شخصية جيدة؟ وماذا يقصد عثمان بالقرار الذي اتخذه ويوريد الاسياد أن يوافقوا عليه أو إذا وقفوا ضده يتحملوا عواقب هاذا الأمر؟ وكيف عرف عثمان بالأساس بأمر هذه السيدة وأنها واقعة في الفخ؟ وما سيكون ردة فعل بالا خاتون عندما يجلبها عثمان الى القبيلة؟ وكيف سوف تستغل السيدة هازال هاذا الأمر لتنتقم من بالا خاتون؟ ولماذا دخل عثمان الى القلعة وكيف سيخرج؟ وما هو الفخ الذي وقع فيه بوران وجوكتوغ في الإعلان؟

لقد جاء الاعلان الثاني للحلقة ناري للغاية ومليء بالاحداث النارية والتفاصيل الخفية التي تحتاج الى تفسير، وفي هاذا التحليل سوف نحاول أن نربط الأحداث بالاعلانين الاول والثاني لكي نخرج لكم بصورة كاملة عن كيفية حدوث هذه الأحداث وأيضا ترتيب حدوثها


اعلان

وأهم هذه الأحداث هي الشخصية الجديدة التي ستظهر في الاعلان الثاني يبين أن عثمان قد علم أن هناك فتاة أسيرة عند الروم وأنه سوف يتم نقلها من مكان معين ولذلك ذهب لإنقاذها

شاهد الحلقة 34 مترجمة للعربية كاملة من مسلسل المؤسس عثمان من هنا

والاعلان يبين أيضا أن بالا خاتون كانت تعلم بالفعل أن عثمان قد ذهب لإنقاذ هذه الفتاة إذا فعثمان قد علم أنها أسيرة ومن ثم عاد الى القبيلة وأخبر بالا خاتون وذهب لإنقاذها ومن عرف عثمان بهذا الأمر هم إحتمالين لا ثالث لهما

الأول هو من أخبره بهاذا الخبر هو قائد اللحى البيضاء وطلب منه انقاذ الفتاة ولكن نعتقد ان لقاء عثمان وقائد اللحى البيضاء كان بخصوص الأحداث الجارية وما حدث من استعادة الروم للقلعة ومرض الغازي ارطغرل وهاكاذا

لذلك هاذا يأخذنا الى الإحتمال الثاني هو أن يكون الدرويش دو الفقار هو من أخبره عنها، فالدرويش دو الفقار في الاعلان الاول وهو يقابل عثمان خارج القبيلة في مكان ما وكانت بالا خاتون موجودة حينها وأيضا محاربي عثمان الاثنين، وربما قام بإخباره عن هذه السيدة وأنها واقعة أسيرة بين يدي الروم

ونعتقد أن هاذا هو أقرب احتمال، وهاذا لأن بالا خاتون كانت تعلم في الاعلان الثاني أن عثمان ذهب لينقذ هذه الفتاة، فلابد أنها كانت موجودة عندما علم بهاذا الأمر وبالفعل هي موجودة عند لقاء عثمان مع الدرويش دو الفقار

والأن قد طار عثمان وذهب لإنقاذ هذه السيدة من بين يدي الروم، وأسر الروم لهذه السيدة يدل على أن هذه عدوة لهم أو أن عائلتها عدوة للروم

وعلى الأغلب فإن والد هذه الفتاة عدو للروم ولهاذا قاموا بأسر ابنته ولابد شخصية ايضا لكي يقم بأسرها، فلو كانت سيدا عاديا أو شخص عادي لما اهتموا بأنه عدو لهم

وهاذا يأخذنا الى كشف هوية هذه السيدة والتي بالتأكيد كما أخبرناكم أنها ابنة شخصية مهمةّ، لذلك الأقرب أن تكون هي مال خاتون ابنة وزير السولجوقي عمر عبد العزيز بيك، وربما يكون هاذا الوزير كان ضد سياسات السلاجقة، لذلك تمت التضحية به

خصوصا ان المنتج محمد بوزداغ نفسه قال أن مال خاتون سوف تظهر في الحلقات القادمة، وبالطبع هاذا لا يؤكد أنها هي مال خاتون، ولكن كل المؤشرات تشير الى انها هي مال خاتون

وخصوصا ما يحخدث بين عثمان وبالا خاتون والفتنة التي نشرتها هازال، فهاذا كله يهيء لأمور لان يكون هناك صراع بينها وبين بالا وسيكون هاذا امتحان شاق لبالا خاتون يجب عليها ان تتخطاها

وسوف تقوم هازال خاتون بمحاولة التقرب منها واللعب في عقلها وتجعلها تتقرب من عثمان، وأيضا تثيثر الفتنة بينها وبين بالا التي لن تقوى على هازال خاتون

لماذا هجم عثمان على الاجتماع؟

أما بالنسبة لهجوم عثمان على اجتماع سادة القبائل التركية فعلى الأغلب أنه قد حانت بالفعل لحضات تأسيس الدولة، وعثمان قد أعلنها واضحة أنه سوف يؤسس دولة جديدة فقد شاهدناه اقتحم المكان وقال ان وقت الكلام قد انتها وحان وقت اتخاذ القرار، وقال لسافجي الذي يبدو أنه يوريد أن يوقفه انه لن يستطيع أحد ان يوقفه عن تأسيس الدولة التي يوريدها

وهاذا يؤكذ ان عثمان قد أعلن في الاجتماع انه سيكون هو خليفة أبيه وأنه سوف يأخذ الامارة من ابيه ويؤسس الدولة التي يحلمون بها وحتى انه قالها واضحة انهم سوف يتحملون نتيجة قرارهم وهاذا يؤكذ على شخصية عثمان الغازي التاريخية والتي كانت شخصية حازمة وقوية وكان لا يتهاون مع أي أحد ونعتقد أن هاذا الأمر سوف يأخذنا ويأخذ المسلسل الى مكان أخر تماما

فسوف يكون هناك تأسيس دولة بالفعل هذه المرة وثورة سوف تقوم وليس مثل باقي الأجزاء التي كنا نسمع فيها فقط عن تأسيس الدولة


اعلان