الحلقة 63 مسلسل الؤسس عثمان – معركة نيكولا وعثمان

الحلقة 63 مسلسل الؤسس عثمان ، إليكم السيناريو المسرب من موقع قناة atv التركية كما عودناكم اسبوعيا، هل سيتمكن عثمان من الإنتصار في الحرب التي سيدخلها ضد الجيش البيزنطيي؟ وكيف سيغير الجيش الذي أتى إلى نيكولا بقيادة دوكاس التوازنات في المنطقة؟

شاهد المزيد: اعلان 2 الحلقة 63 مسلسل قيامة عثمان HD مترجم للعربية

وماذا ستكون استراتيجية نيكولا الذي أصبح قويا بوصول القائد دوكاس؟ وماهي نتيجة اللقاء بين عثمان والسلطان السلجوقي؟ وما هي خطة الحاكم المغولي الذي يريد الإنتقام من عثمان؟ وكيف ستكون ردة فعل بالا خاتون عندما تعلم بأمر حمل السيدة مالهون؟


اعلان

وهل بعد المصيبة التي ستفعلها زويا هل ستقوم بإلساق التهمة ببالا خاتون حقا أم أن هناك أبعاد أخرى لهذه المسألة؟ كل هذه الأسئلة الهامة والمحورية والتي طرحها سيناريو الحلقة 63 من مسلسل المؤسس عثمان المسربة نكشفها لكم جميعا في هذا الموضوع:

ملخص الحلقة 63 المؤسس عثمان المسرب

السيد عثمان الذي تلقا أخبار سارة عن ابن السيدة مالهون في نهاية الحلقة السابقة ها هو يتخذ إجرائات للتحظير للحرب الكبرى والتي سيشنها ضد الجيش البيزنطي الذي سيصل بقيادة دوكاس المحارب الأسطوري لذا بيزنطة.

السيد عثمان الذي سيلعب لعبة ذكية للغاية حتى لا يقع بين المغول وبيزنطة، فلقد تلقى معلومات في غاية الأهمية والخطورة بعد لقائه مع السلطان مسعود وعلم أن القائد يرغوغ لن يتركه وشأنه وهذا بعد أن اختطف توغاي وقام بالقضاء عليه واستولى على الذهب.

وعلى الجانب الآخر هناك نيكولا المكير القصير والذي ازدادت قوته مع وصول القائد دوكاس إلى ايناغول مع جيشه، ويعتقد نيكولا الآن أن الفرصة التي كان يبحث عنها لطرد الأتراك من المنطقة قد أتت إلى قدميه بكل سهولة.

وعلى الجهة الأخرى في القبيلة هناك بالا خاتون والتي تحاول التحكم في مشاعرها وتتقرب الى مالهون وهذا بعد أن علمت أن السيد عثمان سينجب طفلا من مالهون.

ومن ناحية أخرى خرج عثمان الى الطريق وذهب الى ساحة المعركة مع محاربيه وهذا لخوض المعركة الكبرى والتي ستحدد مصير القبائل التركية جميعا، كان هذا ملخص ما ورد بسيناريو المسربة من الحلقة 63 المؤسس عثمان من موقع قناة atv التركية والىن اليكم التفاصيل كاملة:

تفاصيل أحداث الحلقة 63 المؤسس عثمان

عثمان

الآن أصبحت كل الأوراق مكشوفة لنا نحن مشاهدي المسلسل، فعثمان الآن أصبح جاهزا ووحد صفوفه وصوفوف القبائل التركية جميعا وفوق كل هذا يتلقى دعما من السلطان يجعل الجميع يطيعه بشكل كبير وهو جاهز بشكل قوي لأي معركة يدخلها.

ولكن خوغ عثمان الكبير الآن أن يقع بين جيشي نيكولا والمغول، فالمغول غاضبون بشدة من تصرفاته وعصيانه لهم، ونيكولا بالفعل قد جهز جيشا عظيما وبدون ذهب المغول، لهذا فعثمان يجب ان يتصرف بأي طريقة ويضمن مواجهة من طرف واحد.

ولهاذا سيذهب عثمان لمقابلة السلطان مسعود الذي لن يفيده كثيرا في معركته مع نيكولا بحيث سيخبره السلطان مسعود أنه لن يستطيع أن يمده بالجنود، وسيكون هذا على الأغلب بسبب معركة السلطان مسعود مع إمارة قرميان.

لكن زيارة عثمان للسلطان مسعود سوف تأتي بثمارها بلا شك خصوصا أنه سيعلم خلال زيارته هذه أن الحاكم يرغور يريد أن يستغل انقلاب بيزنطة هذا ضد عثمان ويفاجئ عثمان من الخلف ويقضي عليه وسيعلم عثمان مكان تواجد الجيش المغولي هذا ومن ثم يقوم بالهجوم عليه مباشرة فور عودته من قونيا خصوصا أن الجيش المغولي لن يتحد مع نيكولا لأن نيكولا وحكام القلاع قد أعلنوا العصيان وعصيلنهم للدولة السلجوقية وعدم دفعهم للضرائب يعني عصيانهم أيضا للمغول فالذهب يذهب للمغول في الأساس.

ولكن المسألة الآن أصبحت شخصية بين عثمان والحاكم يارغو الذي لن يتحمل مسائلة أخذ عثمان لتوغاي وفوقها مصادرت الذهب، فهذه الصفعة التي وجهها لها عثمان لم يستطيع تحملها وستجعله يتصرف بغباء، وهنا سيقوم عثمان بتوجيه صفعة أقوى له.

نيكولا

وعلى الجانب الآخر سيكون نيكولا قد جهز قوته كما أخبرناكم بشكل كامل وأرسل الى زويا ليخبرها بما يجب عليها فعله وما ستفعله زويا واضح، فستقوم بمحاولة القضاء على ابن عثمان الذي لم يولد بعد وسيأمرها نيكولا أن تقوم بهذا بعد أن يخرج عثمان مع جيشه للحرب.

وعثمان بعد ان ينتهي من معركته مع المغول سوف يجتمع بسادة القبائل التركية جميعا وسيأمرهم بالتجهيز للحرب ويضع معهم مخطط الحرب، وسيخطط عثمان والسادة لمحاوطة نيكولا ودوكاس من أرع جيهات، جهة يخرج منها عثمان وغوندوز وبعض المحاربين ومن جهة أخرى سيكون باقي محاربي قبيلة الكايي والجهة الثالثة سيكون بها السيد أومور ومحاربيه، والجهة الرابعة والأخيرة سيكون بها سادة القباءل الاخرى ومحاربيهم.

وبهذا سيكون عثمان قد أحاط بنيكولا من جميع الجوانب، ولكن المفاجأة هنا أن نيكولا سيكون وضع خطته هو أيضا، الجيش الذي رآيناه بالإعلان محاط من كل جانب جيش صغير ولا يمثل الجيش الذي جهزه نيكولا والقائد دوكاس وحكام القلاع، إنما سيكون هذا الجيش هو قسم صغير فقط قد أخره نيكولا كطعم لعثمان.

وبعد ان يهاجم عثمان من الجهات الأربعة ويصبح في المنتصف سيتفاجأ عثمان أنه وقع في فخ نيكولا وهو من أحيط من جميع الجهات، وعلى الأغلب فإن هذه المعركة ستكون في نهاية الحلقة 63 من مسلسل المؤسس عثمان.


اعلان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى