تسريبات الحلقة 61 مسلسل المؤسس عثمان السيد أومور يقع شهيدا فى المعركة الكبرى

إليكم التسريبات الكاملة من الحلقة 61 مسلسل المؤسس عثمان من موقع قناة atv التركية العارضة للمسلسل الرسمية، الآن توغاي إتحد مع نيكولا للوقوف ضد عثمان في ساحة المعركة.

فهل سيتمكن عثمان هزيمة الجيش البيزنطي المغولي؟ وكيف سيصنع عثمان لعبته من أجل الإنتقام للسيد بامسي؟ وكيف سيغير إتحاد نيكولا وتوغاي التوازنات في المنطقة؟ وماذا سيحدث بين السيدة بالا ومالهون خاتون في قبيلة الكايي؟ وما هي خطة توغاي التالية بعد أن عارض أمر الوالي ياغور هل يفر من المنطقة أم أنه سيبقى في حماية نيكولا؟

كل هذه الأسئلة النارية التي طرحها الموقع الرسمي لقناة atv التركية نجيبكم عنها في هذا الموضوع:


اعلان

أحداث الحلقة 61 المؤسس عثمان المسربة

بعد استشهاد السيد بامسي تعهد عثمان بالإنتقام من توغاي، توغاي الذي يدرك أنه أطلق النار على قلب عثمان بقضائه على السيد بامسي ها هو قد طور تحالفه مع نيكولا وأسس جيشا كبيرا لإعطاء الضربة الأخيرة لقبيلة الكايي.

والآن توغاي بعد أن كبر جيشه بالجنود الذين استقبلهم من نيكولا ها هو يقف ضد عثمان والمحاربين في ساحة المعركة، والآنت قد اتضحت الرؤيا تماما وعلمنا كيف ستسير الحلقة 61 وما هي الأحداث بها وهذا بناءا على ما قاله السيناريو المسرب للحلقة 61 مسلسل المؤسس عثمان من قناة atv التركية.

فلقد كشف السيناريو المسرب للحلقة 61 أن عثمان سيهاجم معسكر توغاي أولا بل وسيقوم بالفتك بعدد كبير من جنوده وبعد ذلك سيذهب توغاي إلى نيكولا ويلتجأ إليه وسيطلب منه جنود لمقاومة عثمان وبالفعل هذا ما سيحدث.

ولكن دعونا نعود إلى المعركة الأولى أولا، فلقد شاهدنا بالإعلان الأول من الحلقة 61 مسلسل المؤسس عثمان أن عثمان خرج من القبيلة ولكن مع عدد قليل من الجنود، والسيناريو المسرب قد كشف لنا هذه المسألة تماما.

فلقد خرج عثمان إلى الطريق حتى يهاجم معسكر توغاي وبالفعل هذا ما فعله عثمان ومحاربيه فلقد فتك بجنود نيكولا تماما ولم يترك جندي واحد من الذين كانو موجودين في المعسكر ولكنه لم يجد توغاي وجاموها وباقي الجنود فإلى إين ذهبو هؤلاء الملاعين.

نقول لكم أننا شاهدنا بالإعلان الأول توغاي وهو يخرج من عند نيكولا، ولكنه كان يضع يده على مكان الإصابة وتبدو عليه علامات الألم، وهذا يعني أن جاموها قد أخذ توغاي إلى نيكولا حتى يتلقى العلاج الازم.

وفي هذه الأثناء هاجم عثمان معسكر توغاي وفتك بباقي جنوده، وبعدها قرر عثمان مواصلة البحث عن توغاي للفتك به والقضاء عليه، وتوغاي كان على الجانب الآخر قد تلقى خبر ما قام به عثمان وقرر أن يوحد صفوفه كليا مع نيكولا ويشكلا قوة ضاربة لمواجهة عثمان، وهذا ما سيأخذنا لمعركة كبيرى.

فما هي الخسائر التي سوف يخسرها عثمان ومن هو الشهيد الجديد الذي سيقدمه هذه المرة؟ ولكن قبل الإجابة عن هذا السؤال دعونا نعود لمسألة التجهيزات للمعركة الكبيرى.

فعندما قام عثمان بالهجوم على معسكر نيكولا لم يكن معه سوى محاربيه فقط ولم نشاهد السيد أومور برفقته، ولكن في المعركة الكبرى شاهدنا السيد أومور ومحاربي قبيلة الكيزيل برفقة عثمان، وهذا يعني أن السيد أومور عندما علم بهذه المعركة قرر الإنضمام إلى زوج ابنته على الفور وهطا حتى يقوم بواجبه ويدعمه في ساحة القتال.

نهاية السيد أومور الحلقة 61 المؤسس عثمان

ولكن نخشى أن يحدث ما نخافه أن ينال السيد أومور الشهادة وبعدها يكون عثمان هو المسؤول عن حكم قبيلة الكيزيل، فهل حقا سيرحل السيد أومور؟

إذا كنتم تريدون رأينا الخاص في هذه المسألة فنقول لكم أن دور السيد أومور قد إنتها ولم يعد لوجوده أي داعي في المسلسل، فالغرض في وجود السيد أومور كان مناوشة عثمان والدخول معه في صراع وهذا الصراع قد إنتهى بزواج عثمان من السيدة مالهون.

وبالتالي نقولها لكم واضحة وصريحة لقد انتهى دور السيد أومور في المسلسل رفعت الجلسة وغلقة القضية وصدر الحكم بالشهادة، ولكن ماذا سيحدث بين السيدة بالا ومالهون في القبيلة؟ هل سيتحدن معا أم أن الصراع سوف يطول هذه المرة؟

نقول لكم أنه بعد أن تفقد السيد ةمالهون أبيها السيد أومور سوف تتحول إلى لبؤة شرسة للغاية وستفتك بكل من تشعر تجاهه بالخطر وهذا لأنها قد فقدت أبيها، أبيها الذي كان كان يجعلها تشعر بالأمان، والآن هي فقدت هذا الإحساس، وما ادراك عندما تفقد المرأة الشعور بالأمان والإطمأنان إنها الطامة الكبرى، إنها الفاجعة، إنها الكارثة والنهاية المدمرة.


اعلان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى