اعلان

اخيرا تسريب الحلقة 42 مسلسل قيامة عثمان كاملة


اعلان

اخيرا تسريب الحلقة 42 مسلسل قيامة عثمان كاملة
اخيرا تسريب الحلقة 42 مسلسل قيامة عثمان كاملة

لقد إشتقنا حقا لقد طال الإنتظار يا بوزداغ، لقد طال الإنتظار ونحن أصبحنا نحترق الآن شوقا في إنتظار الحلقة 42 مسلسل قيامة عثمان كاملة القادمة، لكن ماذا عن جمهور المسلسل الجمهور الذي ينتظر أن نكشف له جميع أحداث المسلسل الجمهور الذي يحب أن يتحدث معنا عن أهم التساؤلات للحلقات القادمة، وفي هذا الموضوع سوف نكشف لكم أحداث مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 42.

أخيرا سيتم نشر إعلان قيامة عثمان الحلقة 42 في الساعات القادمة بإذن الله تعالى وسوف نرفعه مترجم لكم هنا في القناة فور نشره من قبل قناة المسلسل على الفور إليكم كشف أحداث الحلقة 42 المؤسس عثمان قبل الجميع.

أحداث الحلقة 42 المؤسس عثمان

أحداث الحلقة 42 المؤسس عثمان، بعد أن انتشر خبر هجوم عثمان على قلعة اينغول وأنه يريد أن يفتحها وهاذا الخبر تسرب عن طريق إدريس الخائن والذي كان حاضرا في إجتماع إختيار السيد حين أعلن عثمان عن نيته بفتح قلعة إيناغول وأنه سوف يزحف نحو بورصا و إزنيك وليس هاذا وحسب، بل عثمان سوف يؤسس دولة خاصة بالقبائل التركية، وعلى الجانب الأخر هناك جماعة البابا والذين يعلمون جيدا أنه إذا قامت هذه الدولة وأصبح للأتراك درع وسيف فسوف تنتظرهم أيام عصيبة للغاية، بل وسوف تتلاشا جميع مطامعهم وأحلامهم بالمنطقة، لذلك وضعوا جاسوسا في خيمة أرطغرل شخصيا وجعلوه ينقل لهم كل صغيرة وكبيرة.


اعلان

شاهد أيضا: اعلان عثمان الحلقة 42 – دخول مفاجئ لتورغوت – وظيفة جيركوتاي

وبعد أن علموا جماعة البابا بأمر إجتماع عثمان بسيادة القبائل التركية من أجل أن يجمع جيشا ضخما ويذهب به نحو اينغول ويبدأ تأسيس دولته، السيد بيتروس بعد أن علم بهاذا أخبر نيكولا أن يقوم بالقضاء على جميع الأسياد وهاذا حتى يعرقل عثمان ولا يجعله يتمكن من تأسيس جيش قوي، لكن نحن نعرف عثمان جيدا هاذا البطل الشجاع المخضرم الذي لا يكل ولا يمل من المحاولة فهو لن يستسلم عند هذا الحد وسيبدأ في أولى خطواته انتقام للأسياد.

أولا سيأمن عثمان الطرق المؤدية إلى القبيلة جيدا والتي سيأتي منها الأسياد وبالفعل سيجتمع مع من تبقى منهم، ولكن عددهم هذا لن يكون كافي لذلك سيضطر عثمان للذهاب إلى بنو غرميان حتى يتحالف معهم ويجمع جيش قوي للغاية، فبنو غرميان هم من أكثر القبائل التركية عددا وأشرسها على الإطلاق فهم يوازون المغول في الشراسة والقوة وليس هاذا وحسب بل لديهم أقوى المحاربين على الإطلاق ولكنه يفتقدنا للخبرة والحنكة الحربية التي تتحلى بها قبيلة الكايي والذين اكتسبوها بحكم وجودهم في منطقة حدودية وحروبهم مع المغول وجنود بيزنطة.

إذا عثمان الآن سيذهب نحو بني غرميان وسيقابل سيدهم عبد العزيز بيك والذي هو والد مال خاتون وسوف يرفض عرض عثمان في البداية بالإتحاد معه، ولكنه بعد أن يطلب منه عثمان أن يصبح صهره سوف يوافق على الفور لأن هذا العرض سيكون مغري جدا، وعثمان يريد تأسيس دولة قوية وعبد العزيز بيك يعلم جيدا أنه عندما يؤسس عثمان هذه الدولة سوف يعود وسوف يجعل قبيلتهم جحيما عليه، فإذا نجح عثمان فلا يوجد لديه مانع في أن يصبح أحد حلفائه بل يصبح جد لأبناء عثمان وهؤلاء الأبناء هم من سوف يصبحون سلاطين في ما بعد، إذا هذا العرض سيبدو مغريا جدا لعبد العزيز بيك.

وبعد موافقة عبد العزيز بيك على عرض عثمان سيكون عثمان بهاذا قد جمع جيشا قويا ولكن هذا كله ليس له فائدة حتى الأن أتعلمون لماذا ؟ لأن عثمان لم يكشف الخائن الموجود بالقبيلة وهاذا سيجعل جماعة البابا متفوقون عليها بخطوة دائما ويجب عثمان أن يكشف الخائن المتعاون معهم أولا، وهاذا حتى يتمكن من التحرك وضرب بقوة حتى يثأر للسادة ويسترد ثقة قبائلهم ليتحدو معه مجددا.

خطة المؤسس عثمان الحلقة 42

خطة المؤسس عثمان الحلقة 42 كالأتي: الأن عثمان يشك بالتجار الجدد الذين أتوا إلى سوق سوغوت وادعوا أنهم كانوا على علاقة بأبيه أرطغرل، ولكن عثمان ذكي للغاية ولن يصدق هاذا بسهولة لأنه مازال يشك بهم سيضع مراقبة على السيد بيتروس ورفيقه حتى يعلم مع من يتواصلون ومن هو الخائن الذي يسرب لهم الأخبار، وبالتالي سيتمكن من الوصول إلى إدريس الخائن بسهولة لكنه لن يقوم بالقضاء عليه لأنه إذا فعل هذا فسوف ينتبه السيد بيتروس لخطواته وسيأخذ حذره وربما يهرب أيضا.

لذلك عثمان سيبدأ بتسريب المعلومات الكاذبة والمخادعة حتى يتمكن من إيقاعهم في الفخ وبهذا سوف ينتقم منهم عثمان جميعا على دفعة واحدة وفور أن يكتشف جماعة البابا ويتمكن من الإيقاع بهم والقضاء عليهم سيزحف حول قلعة اينغول ويفتحها، ثم يار حصار ويفتحها، ثم إزنيك ويفتحها ولن يوقفه أي شيء حتى يؤسس دولته العظيمة من المشرق إلى المغرب إنه عثمان بن الغازي ارطغرل إنه أبو الملوك وسلطان السلاطين إنه من أسس دولة دامت وطالت وحكمت بالحديد والنار لمدة تصل الى نحو 600 عام إنها الدولة العثمانية.


اعلان