اعلان 2 قيامة عثمان الحلقة 40 – دوندار يخدع الجميع ويأخذ منصب السيد لنفسه

اعلان 2 قيامة عثمان الحلقة 40 ماذا سيحدث في قبيلة القايي بعد وفاة الغازي ارطغرل وعدم تمكنه من اعلان وريثه بنفسه ؟ وكيف سيتعين السيد ؟ وهل سيتقدم دوندار هذه المرة لأخذ السيادة بنفسه كما ظهر بالاعلان؟ أم أنه قد اشترى سادة القبيلة لكي يعطون اصواتهم لصاوجي ؟ وهل بهذا سيكون سيد القبيلة الجديد إما صاوجي او دوندار ؟ ام انه سيحدث قتال في القبيلة بسبب اعتراض عثمان على هذا القرار؟ وما هو مصير ايا نيكولا بعد الاصابة التي حدثت له ؟ وما سيكون رد فعله على هذا الامر ؟

كل هذه التفاصيل وتساؤلات المهمة سنقوم بتوضيحها والاجابة عنها في هذا المقال

نهاية ارطغرل

كما كان متوقع يا اصدقائي فقد كانت حلقة حزينة للغاية وكانت مليئة بالمشاهد المؤثرة التي ابكت جميع متابعين المسلسل فقد ادى الممثل تامر يغيت دور غازي ارطغرل بشكل اكثر من رائع وجعل نهاية الغازي ارطغرل تليق به فعلا إلا خطأ واحد مستفز قام به المخرج وأفسد كل شيء


اعلان

هو عدم تمكن الغازي ارطغرل بعد كل هذا من اداء وظيفته فكيف يكون سبب عودته وسبب تمسكه بالحياة كل هذه المدة هو ان يختار وريثه ويحمي قبيلته من الافتراق ومن تم بهذه البساطة يجعل المخرج غازي ارطغرل الكبير يفشل

وهذا يدل على ان جميع الاحداث التي سبقت هذا ليست لها اي معنى وحتى احتراما لشخصية غازي ارطغرل كان يجب ألا يجعله يفشل في انه اخر مهمة له بهذه الطريقة الساذجة وان لم يكن احتراما للغازي ارطغرل فليكن احتراما للتاريخ فالغازي ارطغرل قبل ان يتوفيى قام بنقل السيادة الى عثمان وقام إخوة عثمان بمبايعته على هذه السيادة الا عمه دوندار الذي تمرد ونعرف جميعا ما حدث له وهنا المخرج يا اصدقائي اراد ان يقوم بمط الحديث ومط الأحداث ومط المسلسل ومط كل شيء وهذا من أجل الزيادة في بضعة حلقات وبالتالي يتم در عليه الكثير من الارباح ولكن نقول ان المخرج ربما يكون قد قام بهذا ليجعل هناك سبب للصراع بين عثمان ودوندار

فإذا كان قد قام الغازي ارطغرل باختيار عثمان سيدا فلن يستطيع احد الاعتراض على هذا القرار نهائيا او حتى لن يتمكن احد من التلاعب لإفساده وبهذا الفعل قام المخرج بفتح الباب للصراع بين عثمان وعمه دوندار

لكن إذا كان صافجي طرفا في هذا الصراع سيكون هذا تصرفا احمق اخر فعثمان وصافجي قد تصالحى في الحلقة الماضية كما شاهدنا واعتقد انهم سوف يتحدى بعد حديثهما معا الذي جرى عند رأس ابيهم، اعلان 2 قيامة عثمان الحلقة 40 مترجمة

خطة دوندار

اعلان 2 قيامة عثمان الحلقة 40، بالنسبة لدوندار فقد تم كشفه بالنسبة لصافجي فكلنا رأينا حديث صاوجي ولينا الذي جرى في الحلقة وقد تحدثى على ان دوندار لابد وان لديه حساب خاص به وقد تذكر صافجي حديثه معه في الحلقة التي تسبقها وانه شك انه يريد شيئا ما من وراء تحالفه معه لذلك فإن تحالفهما قد فشل بالفعل

هناك ايضا حوار دوندار هازال والذي اكدت فيه هازال انه لم يعد يهمها لا صاوجي ولا اي احد وانها تريد ان يكون هو سيد مباشرة بدون اي تحالفات ولهذا فكل الامور تأكد ان صاوجي ودوندار على الاغلب لن يتحالفى وهذا يأخدنا الى جزئية ان دوندار ربما يكون قد طمع في السيادة لنسفه مباشرة

لكن هل سيخاطر دوندار ويقرر مواجهة الإخوة الثلاث معا دوندار ليس غبي لهذه الدرجة ولا اعتقد ان لديه الشجاعة الكافية لهذا فهو يعلم جيدا انه إذا قام بهذا وطلب السيادة لنفسه سيكون عرضة لتحالف ابناء الغازي ارطغرل جميعا ضده فبرأيكم هل سيتقدم دوندار على مثل هذه الخطوة الخطيرة؟

في رأيينا الخاص بعد وفاة الغازي ارطغرل سيكون دوندار اكثر جرأة خاصة ان للمجلس قوة في نظره وأنه إذا استطاع استمالة الاسياد سوف يكون سيدا مباشرة وإذا لم يستطع احد كشف امر تلاعبه لن يستطيع احد الوقوف امامه

لهذا سمعنا في الاعلان بوران يخبر عثمان بأنه رأى السيد دوندار وهو يشتري السادة وهذه لعبة قديمة كلنا قد شاهدناها في العديد من المجالس السابقة وسيقوم خلالها دوندار بدعوة الاسياد الذين يعرف انه سيؤثر بهم ويعرض عليهم الذهب لكي يبايعوه في الاجتماع وإذا ركزنا في مشهد اختيار السيد سنجد ان المتواجدين اثنا عشر سيدا بما فيهم عثمان وإخوته والسيد بامسي والغازي عبد الرحمان وعثمان لا يضمن في هذا المجلس الا اصوات كل من السيد بامسي وغوندوز والغازي عبد الرحمان والسيد الحداد اي اربعة أشخاص وهو الخامس من اصل اثنا عشر سيدا وهذه خسارة مؤكدة

فعلى الاغلب سوف يدور المخرج ان دوندار قد قام بإقناع جميع السادة الآخرين ولم يتبقى سوى صافجي هنا والذي سيكون صوته هو الفارق وهذا يأخذنا لإحتمالين لا ثالث لهما يا اصدقائي

إحتمالين

والاول هو ان يكون دوندار قد فعل كل هذا من اجل يجمع الاصوات لصافجي وهذا احتمال قوي ايضا فقد يكون يريد ان يكمل خطته السابقة وهي ان يقع عثمان وصافجي في بعضهم ويجعلهم يتقاتلون ومن تم سيكون هو سيد القبيلة بكل سهولة بعد ان ينهي احدهما الآخر وخاصة ان غوندوز ليس بقوتهما ولن يستطيع مجابهته كصافجي او عثمان

في هذه الحالة سيكون فوز صاوجي مؤكد ولن يستطيع عثمان ان يفعل شيء وإذا فاز صافجي سيقوم عثمان كما شاهدنا بالاعتراض على قرار المجلس ولكن اعتراضه هذا لن يغير شيء في حالة انه لا يملك دليلا على الغش وسيضطر عثمان الى قبول هذا الامر رغم غضبه

والاحتمال الثاني هنا يا اصدقائي ان يكون دوندار طامعا في السيادة وفي هذه الحالة سوف يتفاجئ صافجي على الاغلب عندما يرى هذا ولكن صافجي ليس ساذجا الى هذه الدرجة بحيث يترك مصيره بيد دوندار فغالبا هو ايضا سيكون قد خطط لمثل هذا الامر

لكن لنفترض ان يكون حدث ان صاوجي اعتمد على عمه دوندار وعمه دوندار قد خانه في المجلس وطلب السيادة لنفسه بهذا سيكون صافجي وحيدا ولن يصوت له احد وبهذا سيكون عليه اما ان يعطي صوته لعثمان او لعمه وهو لن يعطي صوته لعثمان بالنسبة لما جاء بالاعلان فالاعلان يأكد خسارة عثمان في المجلس فهل سيقوم المخرج بزج صافجي في صراع مع عثمان ام سيتبع التاريخ هذه المرة ويجعل الصراع بين عثمان وعمه دوندار وهذا ما سنكشفه لكم في الموضوع القادم …


اعلان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى