خيانة ارسلان لعثمان وإختيار ارطغرل للسيد وحقيقة نهاية بامسي في الحلقة 39 مسلسل المؤسس عثمان

هل سيقوم الغازي ارطغرل بإختيار سيد القبيلة في الحلقة 39 من مسلسل قيامة المؤسس عثمان؟ وماذا سيفعل مع سافجي ودوندار بعدما قام به في الحلقات الماضية؟ وهل ستتمكن هازال خاتون من إقناع دوندار في التخلص من ارطغرل قبل إعلانه اسم السيد؟ وهل ستكون هناك معركة كبرى أخرى في الحلقات القادمة والتي من المفترض أن يهجم فيها غيخاتو خان على القبيلة خلال ثلاثة أيام؟ وهل سيتم إنقاذ والد طارغون خاتون في الحلقة القادمة كما ظهر في الاعلان؟ وماذا حدث لمخططها مع نيكولا بخصوص تسميم أسياد القبيلة؟ وأين إختفى الجيركوطاي في نهاية الحلقة وما هو مصيره؟

الحلقة 38 الماضية

ارطغرل قيامة عثمان الحلقة 39، منذ بداية سلسلة قيامة ارطغرل مرورا بجميع حلقات المؤسس عثمان لم نرى حلقة بمثل روعة وجمال الحلقة الماضية من المسلسل

فقد كانت الحلقة السابقة قوية بلاشك ومليئة بالأحداث منذ بدايتها فلم تمر دقيقة واحدة لم يكن لها داعي على الإطلاق صدقا لن تستطيع أن تغمض عينيك منذ اللحظة الاولى بها الى اللحظة الاخيرة


اعلان

كما نقول لكم في مواضيع الأسبوع الماضي أنها ستكون حلقة رائعة ولكنها فاقت الروعة فنحن حقا مسرورون بالمستوى الذي وصل إليه المسلسل

وفي هذه الحلقة حدث ترابط للكثير من الأحداث التي كانت غير مفهومة وأكثر شيء لاحضناه في هذه الحلقة أنها من أقل الحلقات التي يظهر بها وجه عثمان

فقلد رآينا جميع الممثلين بالمسلسل وجميعهم أخذوا مساحتهم الكافية، وعثمان ظهر أقل من المعتاد في الحلقة وهاذا ما أضاف إليها المزيد من القوة

وفي الحلقة كان هناك العديد من الأحداث المهمة التي يجب أن نقف عندها وسنتحدث عنها واحدة تلوى الأخرى بالتفصيل

خيانة يولاك ارسلان الحلقة 39

أول الأحداث وهو تحالف عثمان مع يولاك ارسلان كنا قد تحدثنا سابقا أن يولاك ارسلان تاريخيا لم يكن كما أظهره المخرج وكان بطلا تاريخيا في الدولة التركية حتى أن الكثير من الأتراك إعترضوا على المخرج ولكن المخرج صرح أن نضرتكم سوف تتحول في الحلقات المقبلة تجاه يولاك وهاذا بالفعل ما حدث فجأة وبدون أي مقدمات ينظم يولاك ارسلان الى عثمان

ولكن دعونا نتحدث بالمنطق قليلا إنه منذ ظهوره في المسلسل لم يؤدي دور الشرير مطلق فقد كان يوريد دائما أن يتخلص غيخاتو ويقف ضد نيكولا ولايريد أن يخاطر بحياة أحد تماما كسافجي

وإذا شاهدنا المسلسل من وجهة نظر يولاك ارسلان سنرى أن عثمان هو الشرير فهو من يقف في طريق مخططاته ويعطله عن أهدافه ومنطقي جدا أن تتشابك طرقهم في مرحلة ما

البعض منكم يتسائل هل يولاك ارسلان يتلاعب بعثمان أم لا؟ نقولها لكم أن يولاك ارسلان عرف قوة عثمان الحقيقية وعرف أنه لا يستطيع مجابهة عثمان مهما فعل، وفي الوقت الحالي مصالحه ومصالح عثمان مشتركة فكيف سيعاديه؟

سوف يظل ارسلان بجانب عثمان لكي يحتمي به لانه يعرف جيدا أنه لا سافجي ولا دوندار يستطيعا أن ينقذاه من بين يدي غيخاتو خان ويعرفوا جيدا أن غيخاتو لن يقبل به إلى جانبه مهما حدث مرة أخرى فهو مضطر أن يخلص لعثمان… أكملوا الأحداث في الفيديو


اعلان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى