اعلان

ابناء غوندوز تاريخيا وكيف كانت نهايتهم – مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 28


اعلان

في موضوع اليوم سنكشف لكم ولأول مرة أحداث تاريخية حاسمة في حياة المؤسس عثمان، وبالاخص في بناء خيمة السيادة، فالجميع يعلم ان غوندوز سيكون لديه ابناء في هذا الجزء، وابناء غوندوز سيكونو بايقوجا وايدوغدوا، واقواهم على الاطلاق هو ايدوغدو، والذي كان الصديق المقرب لـ علاء الدين ابن عثمان ابن ارطغرل، حتى انه كان يعلمه فنون القتال لأنه أكبر منه سنا بقليل.

وكان ايدغدو ابن غوندوز يشبه تورغوت في هيئته، فلقد كان ممشوق القوام مفتول العضلات خما ذو طول هيبة وشجاعه، وكان من اقوى محاربي قبيلة الكاي الشاب، وكان دائما يقاتل بالصفوف الاولى.

هذا البطل المخضرم والذي كان الافضل في ساحات القتال بدون منازع، ولكن للأسف مثل هؤلاء الابطال يموتون سريعا، ففي اول معركة بعد استقلال عثمان بامارة قبيلة الكايي عن الدولة السلجوقية لقي هذا البطل الشاب حتفه بسهم في صدره.


اعلان

ونحن نقولها لكم، انه مكان ليهزمة محارب وهو يقاتله وجها لوجه، ولكن هذا ما حدث تاريخيا، فـ “ايدغدو ابن غوندوز” استشهد في معركة قويون حصار.

وهذا لأن معركة قويون حصار تعد اخطر معركة في تاريخ عثمان ابن ارطغرل، لأن عثمان حارب فيها بقوة جيشه وبقبيلته بالكامل.

فإذا كان هزم في هذه المعركة، لما اصبحت هناك الدولة العثمانية التي حكمت نصف الكرة الارضية، ولكن بالنهاية كتب لهم النصر وترسيخ دولتهم العثمانية العظيمة.

ونقول لكم ان الحياة ليست كما تريدها ان تكون، فهناك ابطال يفوقون عثمان ابن ارطغرل في القوة ولكنهم استشهدوا سريعا من اجل ان تعيش دولتهم.

فليس هناك مصدر تاريخي واحد لم يتفق على ان ايدوغدو اصبح اقوى واشرس واسرع محارب في قبيلة الكاي، حتى انه تفوق على بامسي في السرعة وتورغوت في القوة، ولكن للأسف المخرج لن يوفيه حقه كالعادة.

فإذا كان المخرج لم يوفى كونور الب البطل المخضرم الذي رافق عثمان في جميع معاركه، بل كان ينتصر وحده مع جيشة على جيوش بيزنطية، وكان عثمان يجلس بالقبيلة ويترك كونور الب البطل الحربي المخضرم يخوض حروبه.

الآن نرى ان المخرج جعله يستشهد على يد اخيه الغير موجود تاريخيا من الاساس، اليس هذه افعال ليست بالعقلانبة، اخبرونا بالتعليقات بآرائكم.

ونقولها لكم صراحة اننى لا ننتظر ان يظهر “ايدوغدو ابن غوندوز” بالقوة التي عرف بها تاريخيا، ولكن نتمنى ان تكون حلقة الغد تليق بالتوقعات وتليق بكم انتم ايضا اعزاء المشاهدين، فـ الى هنا كفينا عبثا بالتريخ.


اعلان