اعلان

أحداث الاعلان الثاني الحلقة 37 مسلسل قيامة المؤسس عثمان مفاجآت نارية


اعلان

كيف ستكون ردة فعل القائد أيا نيكولا بعد معرفته خبر فت القلعة وماذا سيفعل؟ بعد الإصابات الخطيرة التي أصيب بها جوكتوغ أثناء فتح القلعة كيف سيكون مصيره وهل سيتزوج بالفعل من السيدة إيغول أم لا؟ بعد فتح عثمان القلعة وأنقذ والد السيدة طارغوت كيف ستكون الخطة الجديدة وهل سيستمر عثمان في قرار زواجه من كارغون؟

ستبدأ الحلقة 37 القادمة مسلسل المؤسس عثمان على مشهد دخول عثمان للقلعة ورؤيته لجوكتوغ مصابا وملقى على الأرض، عند دخوا عثمان الى القعلة لم يكن يوجد سوى القليل من الجنود البيزنطيين لأن معظم الجنود قام بوران بحبسهم داخل الممر السري وأغلق الباب عليهم

سيقوم عثمان والمحاربين بالقضاء على الجنود الموجودين في ساحة القلعة وبعدها سيجري الى جوغتوك لكي يقوم بإنقاذه ولكن سرعان ما سيأتي الجنود الذين تم حبسهم في الممر السري بعد أن قامت هيلينا بفتح الباب لهم لكي تنقذ القلعة


اعلان

عنتد رؤية عثمان للجنود البيزنطيين سيقول للمحاربين الحرب تبدأ حديثا يا اخوتي هيا الى النصر، وستدور المعركة بينهم وستنتهي بنصر عثمان وسيطرته على القلعة كولجا هيسار بالكامل كما سيقوم بإنقاذ والد السيدة طارغون

وفي هذا المشهد يقف بوران فوق أسوار القلعة ويرفع علم قبيلة الكايي ليعلن بذلك أن قلعة كولوجا هيسار أصبحت تابعة لقبيلة الكايي، ولكن ما مصير هيلينا هل ستموت على يد عثمان أم ستقع أسيره، للأسف ستنجح هيلينا في الهروب من القلعة

في قبيلة السيد يولاك ارسلان وبالتحديد في خيمة السيادة ينتظر أيا نيكولا ويولاك ارسلان قدوم عثمان لكي يعقد الإتفاق معهم وليس لديهم علم بالمعركة التي تدور في ساحة قلعة كلوجا هيسار، سيتأخر عثمان عليهم وعندها سينهض أيا نيكولا

وعند خروج أيا نيكولا من الخيمة والسيد ديندار وسافجي خلفه سيأتي المحارب ويخبرهم أن عثمان قد فتح قلعة كولجا هيسار وهنا صعق أيا نيكولا ولم يستطع أن يتحدث من الصدمة فكيف سيواجه عثمان غضب غيخاتو وما هي خطته لإيقافه

عثمان يعلم جيدا أن غيخاتو لن يأتي مجددا وهذا ما أخبره لغوندوز في الحلقة الماضية فبالتأكيد عثمان لديه معلومات بخصوص هذه النقطة، وسيستغل عثمان جيركوطاي لجعل يولاك ارسلان يمنع قدوم غيخاتو الى قبيلة الكايي واذا رفض يولاك ارسلان سيقوم عثمان بفضحه أمام القبائل التركية ويجعل كل القبائل تنقلب عليه

أو سيقوم عثمان بأخذ جيركوطاي الى غيخاتو ويخبره أن جيركوطاي هو من تعاون مع يولاك ارسلان ومونكة لكي يتم القضاء عليك وعندها سيصبح يولاك ارسلان في مواجهة غيخاتو وحينها لن يقبل غيخاتو بسيادة يولاك ارسلان ومن الممكن أن يعرض على عثمان أن يصبح سيد الأسياد مقابل أن يخضع له ولأوامره

وبعد فتح عثمان للقلعة سينقذ والد السيدة طارغون، وهو سيد الأتراك الكومان ومعه الكثير من الرجال سيقوم هذا السيد بعدها برد الجميل لعثمان وسيساعده وبذلك ستزداد قوة عثمان لكي يستطيع مواجهة أيا نيكولا أو غيخاتو أو حتى سافجي

كما ظهر في الإعلان مشهد ديندار وهو يقول أنه هو من سيصبح سيد قبيلة الكايي فبعد قيام عثمان بفتح القلعة أصبح له الكثير من الشعبية في أعين الاسياد والأهالي ولن يرضى أحدا بسيادة سافجي للقبيلة لذلك عقد سافجي وديندار خطة لأخذالسيادة من عثمان

وهذه الخطة تتضمن أن يشرح ديندار نفسه سيدا للقبيلة وبذلك سينحاز معظم الأسياد لإختيار ديندار لكي لا يقعوا في خلاف بين عثمان وسافجي ولكي يتجنبوا خلاف الإخوة حول السيادة وبعد أن يصبح ديندار سيدا للقبيلة سيكون سافجي هو الرئيس الفعلي للقبيلة وديندار سيدا للقبيلة سيكون سافجي هو الرئيس الفعلي للقبيلة وديندار مجرد دمية

أما بالنسبة لجوكتوغ، اذا لم يظهر جوكتوغ في الاعلان وهو واقف على قدميه لتوقعنا جميعا أنه استشهد، ولكن ظهر في الاعلان خلف عثمان وهو خارج من القلعة لذلك فبالتأكيد معظم الأسهم التي أصابته اصبات الدرع وليس جسده كما سيكون فتح فتح القلعة بداية حب جوكتوك لأيغول

اما بالنسبة لزواج عثمان من السيدة طارغون فكان مجرد خطة وفعلت ذلك مقابل أن يقوم عثمان بتحرير والدها من القلعة ولا أظن أن يقوم محمد بزداغ بمخالفة التاريخ ويجعل عثمان يتوزج السيدة طارغون، وستظهر السيدة مال هاتون زوجة عثمان الثانية في الحلقات القادمة.


اعلان